محلية

الرئيس عون: الانتخابات ستتم ولبنان يتابع مسيرة النهوض
الاثنين 06 شباط 2017
المصدر: موقع رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة
أكّد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون انه سيكون للبنان قانون انتخابي جديد يؤمن تمثيلا عادلا في مجلس النواب لجميع اللبنانيين، وان لا داع للخوف من النقاش الذي يرافق البحث في القانون الانتخابي العتيد لانه في النهاية ستتم الانتخابات ويتابع لبنان مسيرة النهوض التي بدأها قبل ثلاثة اشهر.

 

وقال الرئيس عون خلال استقباله ظهر اليوم في قصر بعبدا رئيس تجمع رجال الاعمال اللبنانيين الدكتور فؤاد زمكحل على رأس وفد من التجمع ضم ايضا اعضاء في تجمع رجال الاعمال اللبنانيين في العالم الذي انشىء العام 2016، ان نجاح رجال الاعمال اللبنانيين هو نجاح للبنان، مشددا على "ان المرحلة التي اجتازها لبنان لم تكن سهلة لا بل تراكمت فيها الازمات من داخلية وخارجية، من بينها الركود العالمي والحروب المحيطة بنا التي ادت ايضا الى نزوح سوري كثيف". وقال ان هذه الاوضاع بدأت بالتلاشي تباعا، فالحرب بدأت بالانحسار مع ذيولها الداخلية، والعلاقات عادت مع الدول العربية ولاسيما منها السعودية ودول الخليج وكل المؤشرات تدل على العودة الى الاستثمار في لبنان، الذي عادت الدورة الاقتصادية الداخلية فيه الى الدوران.

 

واكد رئيس الجمهورية انه سيواصل العمل لاعادة علاقات لبنان طبيعية مع الخارج بحيث يستعيد الدور الذي لعبه في السبعينيات وخسره نتيجة الحرب، لكن هذا الدور سيعود وبشكل افضل من قبل لاننا متجهون نحو فترة استقرار ثابت ليرتاح الجميع مع بعضهم البعض ضمن التوازن.

 

واعتبر الرئيس عون ان المكلف اللبناني بدل ان تكون لديه قوة شرائية فانه يدفع ثمن الخدمات عبر فاتورتين او ثلاث للمياه والكهرباء، بسبب اعتماد اقتصاد ريعي فاقم من المديونية واهمل الانتاج، داعيا الى تصحيح الاوضاع ومشاركة الجميع في ذلك لضمان النجاح.

 

وكان الدكتور زمكحل القى كلمة اعتبر  فيها ان الرئيس عون ارسى بانتخابه جوا من الثقة والتفاؤل على مساحة الوطن، مؤكدا وقوف رجال الاعمال الى جانبه لاعادة استنهاض الاقتصاد الوطني الامر الذي رأى انه يتطلب توفير البيئة الملائمة عبر ايجاد القوانين المناسبة والمحافظة على الدستور وتشجيع الاستثمارات وتحقيق النمو .

 

واذ لفت الى الجهود التي بذلها رجال الاعمال في المرحلة السابقة  لجهة تأمين انضمام لبنان الى منظمات عالمية متعددة فضلا عن تقديمهم مشاريع قوانين الى المجلس النيابي ابرزها مشروع ضمان الشيخوخة، والشراكة بين القطاعين العام والخاص، فانه ابدى تمسك رجال الاعمال بالبقاء في لبنان مهما كانت الصعوبات.  واعرب عن تطلعه لتحقيق زيادة في النمو في لبنان في عهد الرئيس عون بين 4 و5%  واستعداده للمساهمة في  ذلك، معتبرا ان تحقيق الامر يتطلب ترجمة الاتفاق السياسي ووجود خطة اقتصادية انقاذية شاملة تأخذ في الاعتبار ما عاناه القطاع الاقتصادي على مدى سنتين ونصف السنة. وشدد على اهمية ان تراعي الموازنة هذا الواقع بحيث لا تتضمن زيادة في الضرائب، وتضمن تحسين الجباية، دون تهريب الاستثمارات .

 

والاوضاع الحياتية والمعيشية، كانت ايضا مدار بحث بين الرئيس عون ووفد الاتحاد العمالي العام برئاسية السيد غسان غصن الذي القى كلمة اعرب فيها عن سعادة الجسم العمالي  لانتخابه رئيسا للجمهورية وشكر العمال للدور الذي لعبه الرئيس عون في اقرار نظام التقاعد والحماية وتأمين التغطية الصحية للمتقاعدين في مرحلته الاولى. وقدم غصن مذكرة تضمنت رؤية الاتحاد العمالي حول الملف الاجتماعي والاقتصادي، متمنيا اقرار سلسلة الرتب والرواتب بحيث تعطى كل فئة حقها، لافتا الى ضرورة تفعيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي المجمد منذ سنوات. واكد غصن دعم الاتحاد العمالي لتوجهات الرئيس عون لاسيما ما يتعلق بمكافحة الفساد واطلاق يد اجهزة الرقابة لتنفيذ الاجراءات بحق المخالفين والمرتكبين، والاسراع في انجاز التعيينات في مجالس الادارة والهيئات المتفرعة عنها. وقال: اننا نثق برغبة الرئيس عون في تحقيق الاصلاحات الاجتماعية الضرورية لانه لطالما وقف الى جانب العمال واصحاب الحقوق مؤيدا ومتضامنا، واليوم سوف يسهر من موقعه في رئاسة الجمهورية على رعاية اللبنانيين عموما والفئات العمالية منهم خصوصا.

ورد الرئيس عون مؤكدا ان الكثير من المطالب  التي اوردها الاتحاد العمالي العام، كانت في الاساس من صلب اهتمامه وقدم نواب "التيار الوطني الحر" العديد من اقتراحات القوانين التي ترعى الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية للعمال خصوصا واللبنانيين عموما، وابرزها المرحلة الاولى من ضمان الشيخوخة، مؤكدا انه سيواصل العمل لاقرار المرحلة الثانية في اقرب وقت ممكن بالتعاون مع المجلس النيابي. وشدد الرئيس عون على ان ملف الفساد سيعطى الاولوية بعد تكليف  وزير دولة لشؤون مكافحته الى جانب عمل اجهزة الرقابة، وان التحقيقات ستشمل كل الملفات التي حصلت فيها ارتكابات وتجاوزات وانتهاكات للقوانين الادارية والمالية. وقال رئيس الجمهورية ان مكننة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وسائر ادارات الدولة من العوامل الاساسية في مكافحة الفساد والرشوة وضبط ادارة هذه المؤسسات، مشيرا الى ان مجلس الوزراء سوف يباشر بعد غد درس مشروع الموازنة على امل اقرارها بحيث يتم ذلك للمرة الاولى منذ العام 2005. وشدد الرئيس عون على اهمية الدعم الشعبي للخطوات الاصلاحية التي تصب في النهاية في مصلحة اللبنانيين جميعا من دون اي تمييز.

 

الى ذلك، كانت للرئيس عون لقاءات ديبلوماسية وسياسية وروحية وثقافية.

ديبلوماسيا، استقبل الرئيس عون سفير منظمة فرسان مالطا ذات السيادة في لبنان السيد شارل هنري دارغون والمستشار الاول في السفارة فرانسوا ابي صعب اللذين نقلا التهنئة بانتخابه رئيسا. وقال السفير دارغون انه اكد لرئيس الجمهورية التزام منظمة فرسان مالطا الاستمرار في مساعدة لبنان لمواجهة الصعوبات الاجتماعية الراهنة سواء تلك التي تطاول العائلات اللبنانية او النازحين السوريين. واشار الى ان المنظمة جهزت وحدتين صحيتين متنقلتين للاهتمام بالاوضاع الصحية للنازحين، اضافة الى وحدتين اخريين تعملان على كل الاراضي اللبنانية. وذكر السفير دارغون انه اكد للرئيس عون على امتنان المنظمة للتعاون القائم بينها وبين الادارات اللبنانية التي تعنى بالشؤون الاجتماعية والانسانية.

 

سياسيا، استقبل الرئيس عون وفد حزب "الطاشناق" الذي ضم امينه العام النائب اغوب بقرادونيان والسيد رافي اشقاريان، حيث تناول البحث الاوضاع العامة في البلاد، والاتصالات الجارية للوصول الى اتفاق على قانون انتخابي جديد يؤمن تمثيلا حقيقيا للبنانيين.

 

    والاوضاع العامة في البلاد كانت محور بحث بين رئيس الجمهورية ومتروبوليت بيروت للروم الارثوذكس المطران الياس عودة الذي اوضح بعد اللقاء انه تمنى للرئيس عون التوفيق في مهامه وبحث معه في قضايا تهم الوطن والمواطنين. وقال:" ابدينا ارتياحنا لعودة عمل المؤسسات، وتمنينا على فخامته ان تتم التعيينات في الوظائف العامة حسب الالية المتبعة في مجلس الخدمة المدنية ووضع العناصر التي تتميز بالعلم والكفاءة ونظافة الكف في المراكز الشاغرة."

 

واستقبل الرئيس عون وفد "الرابطة الثقافية" في طرابلس برئاسة السيد رامز الفري الذي اطلع رئيس الجمهورية على نشاطات الرابطة في الحقول الثقافية والعلمية والفنية، والتعاون القائم بينها وبين الوزارات المعنية، اضافة الى المكتبة التي استحدثتها الرابطة ووضعتها في تصرف الراغبين.

بدوره، نوه الرئيس عون بدور "الرابطة الثقافية" في طرابلس وما حققته من انجازات مركزا خصوصا على اهمية الثقافة في بناء المجتمع ونشر الفكر والمعرفة.

 

واستقبل رئيس الجمهورية رئيس مجلس الادارة المدير العام الجديد لهيئة "اوجيرو" السيد عماد كريدية لمناسبة بدء مهامه وزوده بتوجيهاته لتفعيل قطاع الاتصالات في لبنان.

 

وفي قصر بعبدا ايضا، الاعلامية داليا فريفر التي حققت انجازا استحقت عليه دخول موسوعة "غينيس" العالمية بعدما استطاعت تجاوز اعاقتها البصرية وادارت بثا مباشرا عبر "تلفزيون لبنان" لمدة 24 ساعة حاورت خلالها اكثر من 90 ضيفا من اختصاصات مختلفة.

وقد هنأ الرئيس عون فريفر على انجازها وتمنى لها التوفيق مثنيا على ارادة التحدي التي اظهرتها والتي مكنتها من تسجيل رقم قياسي جديد للبنان. واكد رئيس الجمهورية متابعته المباشرة لمطالب ذوي الحاجات الخاصة وسهره على تطبيق القوانين التي ترعى شؤونهم.

وحضر اللقاء رئيس مجلس الادارة المدير العام لتلفزيون لبنان طلال المقدسي ومدير البرامج حسن شقور وانطوني فريفر شقيق الاعلامية.