محلية

باسيل من كينشاسا – الكونغو: لاقرار قانون انتخابي يساوي بين اللبنانيين ويحقق العدالة ما يعزز وحدتنا
الاثنين 06 شباط 2017
المصدر: وزارة الخارجية والمغتربين
من عاصمة الكونغو كينشاسا أعلن وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل خلال حفل استقبال اقامه القائم بالاعمال في السفارة اللبنانية في كنشاسا هنري قسطون في فندق "كين بلازا أرجان" روتانا، اعلن انه في كل مرة يقوى الارتباط والعلاقة بين لبنان المقيم والمغترب يقوى الكيان اللبناني المتمثل بالدولة والانسان والمجتمع المتضامن مع بعضه البعض، فهناك ضرورة تقوية مصادر قوتنا وتعزيزها. وقال: "إنه اذا كان لدينا قوة بجيشنا لانه يشكل قوة وطنية معينة وهو مصدر اعتزاز ولحمة بين اللبنانيين فيجب الحفاظ عليه وتعزيزه وتقويته، واذا كان لدينا مصدر قوة في مواجهة عدو يريد دائما ان يغتصب ارضنا وسيادتنا وكرامتنا واتى من يقهره على ارضنا وعلى مستوطناته واسمه المقاومة اللبنانية، فيجب ايضا" ان نقويه وان نحافظ عليه.

وراى الوزير باسيل انه اذا كان لدينا قانون انتخاب يقصّر بين اللبنانيين ويجعلهم طبقات متفاوتة من الحق والتمثيل، فهو امر يهدد وحدتنا ولحمة مجتمعنا، لذلك يجب ان نعمل مع بعضنا البعض لمنع تحقيق ذلك فنسعى لاقرار قانون انتخابي يساوي بين اللبنانيين ويحقق العدالة ما يعزز وحدتنا ومناعة بلدنا وتماسك مجتمعنا.
وتوجه الوزير باسيل الى الحاضرين بالقول: هناك تقصير تجاه اللبنانيين في الداخل والخارج يجب تصحيحه، وانتم مطالبون بالعمل على ذلك كي يُعطى لكم الحق بالمشاركة التي لن تتحقق بتطبيق القانون الحالي، اذ لا يستطيع ان يمر أي استحقاق دون تسجيل ليس فقط نقطة بل تقدم. فالتغيير هو مسار يؤدي الى ان يكون لديكم ممثلين في البرلمان اللبناني وقدرة مباشرة في التأثير والتصويت. واعتبر انه عندما يبدا العمل بالتصحيحات البنوية للمجتمع لا يسعنا الى ان نفكر بالانتشار اللبناني، فنحن نشعر يوميا كم اننا بحاجة للتواصل معكم وللاغتناء بخبراتكم وطاقاتكم وانتم مصدر القوة الاساسي لنا، فغنى لبنان بانسانه الذي يزرع الخير له ولبلده وللبلد الموجود فيه.
وتناول الوزير باسيل قضية تسيير "طيران الشرق الاوسط " من لبنان الى الدول الافريقية في الاتجاهين معتبرا اياها ضرورة ملحة لما لذلك من اهمية في تقريب المسافات وتسهيل زياراتكم الى وطنكم الام وتخفيف الاعباء الاقتصادية عليكم. ورأى ان تقصير الدولة تجاهكم نحاول ان نعوض عنه بالزيارات التي نقوم بها في الخارج وبتواصلنا مع المنتشرين اللبنانيين والمسؤولين في بلدكم الثاني، داعيا الحضور للمشاركة في مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي سيُعقد في بيروت في الرابع والخامس والسادس من ايار المقبل.
وفي الختام لدينا واجب الشكر لدولة الكونغو ودعوة المسؤولين لزيارتنا وابرام اتفاقيات تؤمن لكم فرص حياة افضل لمقاربة تطلعاتكم وهواجسكم.
وذكّر الوزير باسيل بالبرامج التي تقوم بها وزارة الخارجية والمغتربين منها:
- قانون استعادة الجنسية الذي يحاكي هويتكم
- المدرسة اللبنانية التي تحاكي لغتكم وثقافتكم
- المستشفى اللبناني الذي يحاكي صحتكم ومجتمعكم الذي تعيشون فيه
- "اشترِ لبناني" الذي يحاكي ذوقكم والحاجة بدعم اللبناني في أرضه
- "استثمر لنبقى" الذي تحاكي الحاجة الاقتصادية 
والـLebanon connect الذي يحاكي حاجة التواصل فيما بينكم.

من جهته اكد القائم بالاعمال في السفارة اللبنانية في كنشاسا هنري قسطون ان من يطلبه اهلنا في هذه البلاد من الدولة اللبنانية هو الاستماع اليهم والى مشاكلهم ومطالبهم والاهتمام لامرهم والعمل على تعزيز العلاقات الثنائية وتبادل الزيارات الرسمية بين لبنان وجمهورية الكونغو الديموقراطية لما لذلك من غطاء وحماية وتحصين لهم.
واثنى قسطون على الجهود التي يقوم بها الوزير باسيل تجاه المنتشرين في مختلف دول العالم، قائلا: انهم لم يشعروا باهتمام ورعاية من قبل الدولة اللبنانية كما يشعرون اليوم كما لا يمكن لهذا المسار الذي اطلقه ان يعود الى الوراء بعد اليوم، مذكرا" بما قاله الوزير باسيل ان 80% من عمل الديبلوماسية اللبنانية يجب أن يركز على المغتربين.