محلية

اعتصام للمتعاقدين في التعليم المهني امام وزارة التربية للمطالبة بتثبيتهم
الجمعة 03 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنيّة
نفذت هيئة التنسيق للمتعاقدين في التعليم المهني والتقني اعتصاما صباح اليوم امام مبنى وزارة التربية للمطالبة بتثبيتهم، رفعت خلاله اليافطات التي تطالب الجهات المعنية بالنظر الى انصافهم وتلبية مطالبهم، كما رفعت صورة عن نص اقتراح القانون الموقع من قبل عشرة نواب منذ العام 2005 والذي يطالب بتثبيتهم.

وتحدث باسم هيئة التنسيق وليد نمير واكد في بيان "اننا نلتقي اليوم في هذا الحراك المطلبي، الذي اخترنا وزارة التربية مكانا لإطلاقه، لأن هذه الوزارة هي بيتنا ودارنا،التي نشأنا برعايتها طلابا، وأصبحنا من أساتذتها وجنودها، لنرفع الصوت عاليا، ومباشرة امام معالي وزيرالتربية، الذي يفترض ان يكون الراعي الاول لحقوقنا، ومن خلاله الى صاحب الفخامة، واصحاب الدولة، والمعالي والسعادة، مرددين بصوت واحد، اوقفوا الظلم اوقفوا الجريمة بحقنا منذ عشرين عاما".

تابع:"عشرون عاما مضت على آخر مباراة لتثبيت الاساتذة في التعليم المهني والتقني، جرى خلالها العديد من مباراة التثبيت، في مختلف القطاعات في الدولة، بشكل عام، وفي قطاع التربية بكافة اطيافه، الجامعي والثانوي والاساسي، من دون ان يلتفت إلينا احد، حتى اننا بدأنا نتساءل ما هي جريمتنا ولماذا نحن دون سائر المتعاقدين، من هي الجهة التي تقف وراء هذا الاستثناء الظالم ومن هم المستفيدون".

وقال:"إن تحركنا هذا ليس ضد احد، ولكن من حقنا ان نتساءل ، لماذا هذا الفيتو على تثبيتنا؟ لماذا يتم سنويا التعاقد مع اساتذة جدد، على حساب عقودنا التي تتناقص سنويا لحساب الأزلام والاتباع، والمحسوبين، ومعظمهم من العاملين في مؤسسات خاصة، وفي قطاعات مهنية تؤمن لهم من خلال صناديقها الرعاية الصحية والتعاقد".

اضاف :"نجتمع اليوم في ظل عقود جديدة، سترسل أصحابها الى مدارسنا بداية هذا الشهر لتحل مكاننا في صفوفنا، وبين طلابنا، غير آبه من ابرم هذه العقود، وبالضرر الذي سيلحق بنا وبطلابنا؟ لماذا هذه العقود، هل يوجد طلاب بلا اساتذة، وقد انهينا امتحانات نصف العام الدراسي، والجواب لا وألف لا، ما من سبب لهذه العقود، سوى ارضاء الأزلام والمحاسيب، على حسابنا نحن، الذين لا يكفي أجرها السنوي لتغطية فاتورة استشفاء واحدة، اذا دخل احدنا او احد ابنائنا الى المشفى".

واشار الى ان "تحركنا اليوم ، هو بداية حراك سيتصاعد، ولن نترك وسيلة حتى تحقيق مطالبنا المتمثلة:بإلغاء كل تعاقد جديد وإعداد قانون لتثبيتنا بمباراة حصرية، على غرار مباراة عام 1997".

وختم:"ان إضراب اليوم ، هو الخطوة الاولى وسنلجأ الى استخدام كافة الوسائل بمن فيها القضاء، لإقرار هذه المطالب، اذ اننا نناشد الأحزاب، وفي مقدمها الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي يحمل حقيبة التربية، والجمعيات الأهلية، ومنظمات المجتمع المدني، وزملاؤنا في القطاع التربوي، واصحاب الضمائر الحية، لكي يقفوا الى جانبنا ولكي يعملوا معنا لإيقاف هذه الجريمة، التي تهدد مستقبلنا ومستقبل ابنائنا. لقد بدأت المسيرة ولن تتوقف، وسوف نفاجىء الجميع بالوقائع والارقام وبالخطوات التصعيدية، التي لن تتوقف قبل ان ننال حقوقنا.شكرا للجميع وسنلتقي في جمعية عمومية في الأسبوع المقبل لاقرار التحركات اللاحقة".

وختاما، اعلنت الهيئة عن تصعيد تحركها والاعتصام يوم الثلاثاء امام مجلس النواب بالتزامن مع انعقاد الهيئه التشريعية.