محلية

التيار المستقل: الحل الانسب لمراعاة صحة التمثيل بتقسيم لبنان 128 دائرة فردية
الثلاثاء 31 كانون ثاني 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
عقد المكتب السياسي ل"التيار المستقل" اجتماعه الدوري في مقره في بعبدا برئاسة اللواء عصام أبو جمرة، وأصدر بيانا اشار فيه الى ان المجتمعين ناقشوا "ظاهرة التهديد والوعيد والوصاية الرباعية المستجدة التي تزعم تمثيل كل اللبنانيين لتفرض مشاريع قوانين انتخابية معلبة على قياسها لتحقيق اهدافها في السيطرة على القرار في السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية حاليا ومستقبلا، مما يخالف أبسط قواعد العدالة والمساواة في حقوق الترشح للنيابة وحرية الانتخاب وتسهيله على حد سواء".

واعلن التيار رفضه "لهكذا تفرد واستغلال يناقض الميثاقية والديموقراطية ويشكل طعنا للدستور وتطاولا، اقل نتائجه انشقاق في صفوف الشعب لا يبشر بالخير. وفي هذا الجو الذي حول الاحزاب الكبرى الى مجموعات يرتكز كل منها على مذهبية معينة خلافا للمباديء التي تأسست عليها، وبحكم فشل المجلس النيابي في وضع قانون انتخابي عصري يأتلف مع تعددية الطوائف في المناطق ويراعي خصوصياتها".

ورأى ان "تقسيم لبنان الى 128 دائرة فردية هو الحل الانسب لمراعاة صحة التمثيل: الاكثر ديموقراطية وعلمانية والتي تحافظ على المذاهب ببساطة ووضوح وتتوافق نتائجها مع الاحجام الحزبية اوالمستقلة فيها، على أن يعهد أمر اعداد قانونها الى لجنة من كبار رجال القانون المحايدين وغير المرشحين للانتخابات، قانونا يراعي العدالة السياسية وحسن توزيع الدوائر على الناخبين والمرشحين بعيدا عن المحاصصات والاستئثار وبعيدا عن الالاعيب الانتخابية المغرضة لاسباب وصولية".

وبحث المجتمعون في" نوايا متولي السلطة وتأخرهم في تحقيق المشاريع الضرورية لحياة المواطن والموعود بها من كهرباء وماء، خصوصا رفع للنفايات التي ما زالت تبعث الميكروبات في الاجواء قلما نجا منها لبناني. بينما في المقابل محاولات لرفع الرسوم وفرض الضرائب بدل التشدد في قمع المخالفات والجباية وتعزيز الشفافية وتفعيل أجهزة الرقابة مما يحسن موارد الدولة ويغني عن قهر الفقراء في ظروف اقتصادية جائرة".