محلية

باسيل عرض مع النجاري التحضيرات لزيارة عون الى مصر قانصو: لاعتماد النظام النسبي على قاعدة لبنان دائرة واحدة
الجمعة 27 كانون ثاني 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
عرض وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مع السفير المصري زياد النجاري التحضيرات للزيارة المرتقبة لرئيس الجمهورية ميشال عون الى مصر.

وقال النجاري بعد اللقاء: "سعدت اليوم بلقاء وزير الخارجية الوزير جبران باسيل، وكان موضوعنا الأساسي للنقاش هو التحضير لزيارة فخامة الرئيس ميشال عون الى مصر في الشهر المقبل، وتناولنا عددا من الأمور المرتبطة بالزيارة واهميتها والترتيبات الخاصة بها. كما بحثنا في الشأن الإقليمي وتقييم الوضع في المنطقة والتطورات على الساحة السورية والموضوعات التي تهم تهم مصر ولبنان بشكل أساسي".

قانصو
ثم التقى باسيل وزير الدولة لشؤون مجلس النواب رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي علي قانصو على رأس وفد من الحزب، وقال بعد اللقاء: "تداولنا في آخر المستجدات السياسية ان في المنطقة او في لبنان، وتوقفنا بشكل خاص عند قانون الانتخابات النيابية وكان الرأي متفقا على ضرورة صياغة قانون جديد للانتخابات النيابية، وعلى ان القوى السياسية من مهامها كما من مهام الحكومة ان تضع هذا الامر في رأس أولوياتها".

اضاف: "أبدينا وجهة نظر الحزب السوري القومي الاجتماعي في طبيعة هذا القانون العتيد، وأكدنا مجددا ان اي قانون للانتخابات النيابية لا يؤدي الى تعزيز وحدة اللبنانيين والى التمثيل العادل والصحيح وفتح الآفاق امام مشاركة جيل الشباب في الحياة السياسية اللبنانية، اي صيغة لا تلبي هذه الأهداف نعتبرها ترتد بلبنان الى سنوات سوداء بتاريخه لا نرغب في ان تعود ولا يرغب اللبنانيون على اختلاف طوائفهم وأحزابهم ومناطقهم في ان تعود. لذلك ان الصيغة المثلى التي تحقق هذه الأهداف الوطنية نراها في اعتماد النظام النسبي على قاعدة لبنان دائرة واحدة، ومن خارج القيد الطائفي".

وأشار قانصو الى ان الحزب يقترح "ان نمضي قدما في تنفيذ المادة 22 من الدستور اللبناني والتي نصت بصراحة على انتخاب مجلس نيابي لا طائفي وبالتوازي استحداث مجلس للشيوخ تتمثل فيه العائلات الروحية. نحن على طاولة الحوار طرحنا هذا الموقف ونحن مستمرون على هذا الموقف، ونستغرب كل الاستغراب ان القوى السياسية بدلا ان تنصرف الى تنفيذ ما نصّ عليه الدستور الذي جاء خلاصة توافق لبناني لبناني، نراها تبحث عن صيغ لا تلبي لا تطلعات اللبنانيين ولا تحقق ما نص عليه اتفاق الطائف من التمثيل العادل والصحيح".

الاشقر
ثم استقبل باسيل الامين العام للإتحاد من اجل لبنان مسعود الاشقر، الذي قال بعد اللقاء: "بحثنا اليوم في موضوع أساسي الا وهو الانتخابات النيابية، فآخر انتخابات حصلت قبل الحرب في لبنان كانت في العام 1972 وبعد الطائف منذ العام 1992، وحتى اليوم مرت 25 سنة لم يكن هناك الا قوانين مجحفة بحق اللبنانيين ولا سيما بحق المسيحيين. لقد آن الاوان اليوم ان يكون لنا في عهد الرئيس العماد ميشال عون قانون انتخابات عصري يكون الاساس للحياة البرلمانية اللبنانية، ويمثل كل اللبنانيين بطريقة يستطيعون من خلالها إيصال ممثلين عنهم وايضا محاسبتهم".

افرام
كما التقى باسيل رئيس المؤسسة اللبنانية للانتشار نعمت افرام، الذي قال بعد اللقاء: "بحثنا التطورات السياسية وتلك المتعلقة بقانون الانتخاب وتأثيره على الاستحقاقات المقبلة".

مطر
واستقبل باسيل رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر.