محلية

رئيس الجمهورية: الانتخابات النيابية ستجرى في موعدها وفق قانون يحقق التوازن ولا يقصي أحداً
الخميس 26 كانون ثاني 2017
المصدر: موقع رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة
​أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن لبنان بدأ عملية نهوض في مختلف القطاعات تواكب الاستقرار الامني الذي ينعم به منذ انتظام عمل المؤسسات الدستورية. وابلغ الرئيس عون الممثلة العليا للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية ونائبة رئيس المفوضية الاوروبية السيدة فيديريكا موغيريني خلال استقباله لها قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، إمتنان لبنان للدعم الذي يقدمه الاتحاد الاوروبي، آملاً استمرار هذا الدعم للمشاريع الانمائية والاقتصادية، لافتاً الى أن خطة النهوض تشمل قطاعات الكهرباء والماء والسدود والطرق والحكومة الالكترونية والنفايات وغيرها.

 

وأكد الرئيس عون للسيدة موغيريني ان الانتخابات النيابية ستجرى في موعدها وفق قانون يتجاوب وتطلعات اللبنانيين في تمثيل يحقق التوازن بين مختلف مكونات المجتمع اللبناني ولا يقصي أحداً، لافتا الى أنه سيكون اميناً ووفياً لما إلتزم به في خطاب القسم امام اللبنانيين والعالم.

وشدد رئيس الجمهورية على أن لبنان يرى ان الحل السياسي والسلمي للأزمة في سوريا، هو المدخل الصحيح لأي تسوية تنهي الحرب وتضع حداً لمعاناة النازحين السوريين التي تركت تداعيات سلبية كثيرة على لبنان.

 

وكانت السيدة موغيريني اعربت عن سعادتها لعودة المؤسسات الدستورية الى العمل مع انتخاب العماد عون رئيساً للجمهورية معتبرة ان هذا الانتخاب ترك ارتياحاً لدى الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي التي ابدت استعداداً ثابتاً للاستمرار في دعم لبنان في المجالات التي يراها ضرورية. واشارت الى ان الاتحاد الاوروبي يقدر التضحيات التي قدمها لبنان من اجل مساعدة النازحين السوريين، وسيعمل على توفير الدعم المناسب للمؤسسات الرسمية اللبنانية التي ترعى شؤون النازحين والمجتمعات اللبنانية المضيفة.

ووجهت المسؤولة الاوروبية دعوة الى رئيس الجمهورية لزيارة مقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل ولقاء كبار المسؤولين فيه. 

 

وحضر اللقاء سفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان كريستينا لاسن وعدد من معاوني السيدة موغيريني.

وكان قصر بعبدا شهد قبل ظهر اليوم سلسلة لقاءات تناولت مواضيع سياسية واقتصادية وانمائية.

 

وفي هذا الاطار، استقبل الرئيس عون في حضور وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية الدكتور بيار رفول، الرئيس اليمني السابق علي ناصر محمد وأجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع العامة في المنطقة والتطورات التي يشهدها اليمن وعدد من الدول العربية.

وتحدث الرئيس علي ناصر محمد بعد اللقاء فقال:" سررنا صباح هذا اليوم بلقاء فخامة الرئيس ميشال عون الذي نعتبر انتخابه انتصارا للشعب اللبناني وللديمقراطية ولإرادة الشعب والمقاومة اللبنانية."

واشار الى "ان الشعب اللبناني العظيم أحرز إنتصارات في الماضي ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي واستطاع تحرير الاراضي اللبنانية، كما انتصر بعد الحروب الاهلية التي شغلت لبنان لمدة 15 عاماً عبر الاحتكام الى لغة الحوار بدلاً من لغة السلاح، التي عانينا منها جميعاً سواء في لبنان او اليمن او السودان والعديد من المناطق العربية ودول العالم".

وتابع:" نحن نقدر الشعب اللبناني ونحترمه، فهو من الشعوب العربية التي ضحّت كثيراً من أجل الامة العربية بسبب مواقف لبنان وموقعه، وهو دفع هذا الثمن كما ندفعه نحن في اليمن بسبب الموقع والموقف. فاليمن، الدولة الديموقراطية، واليمن بعد الوحدة، يتمتع بالموقع الاستراتيجي في باب المندب والبحر الاحمر والقرن الافريقي والمحيط الهندي وفي بحر العرب والجزيرة العربية، لذلك عانى من الصراعات والحروب على مدى اكثر من ستين عاماً ونحن ندفع ثمن ذلك الى اليوم. وكما احتكم اللبنانيون الى قبة البرلمان لانتخاب الرئيس، نأمل أن يحتكم اليمنيون الى الحوار لحل الصراعات والحروب في بلدهم".

وجدد تأكيده انه مع الحوار لحل المشاكل، آملاّ من "الاشقاء في المنطقة إيجاد تسوية سلمية لمشكلة اليمن، لأن الاستقرار فيه هو استقرار للمنطقة بكاملها، كما ان استقرار لبنان هو استقرار للمنطقة كلها، فلبنان دفع الثمن من اجل القضايا العربية والقضية الفلسطينية". وتمنى  للرئيس عون ولحكومة الرئيس الحريري التوفيق والنجاح في مهامهما، معتبراً أن استقرار لبنان هو استقرار لليمن وللمنطقة كلها.

 

كما التقى الرئيس عون وفداً من المنتدى الايراني-العربي برئاسة الدكتور محمد صادق الحسيني. 

 

واستقبل الرئيس عون الوزير السابق آلان طابوريان وعرض معه الاوضاع العامة.

 

واستقبل الرئيس عون رئيسة "الكتلة الشعبية" السيدة مريام سكاف وتداول معها في عدد من المواضيع السياسية الراهنة ولاسيما منها الاتصالات الجارية للاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية إضافة الى عدد من مطالب منطقة زحلة والبقاع. وقالت السيدة سكاف بعد اللقاء ان "زوجها الراحل النائب والوزير السابق الياس سكاف كان حاضراً في اللقاء لأنه كان سيرى الكثير من تطلعاته الاصلاحية تتحقق في هذا العهد".

وشكرت السيدة سكاف الرئيس عون على اهتمامه بزحلة والبقاع مؤكدة تقديرها الكبير للعهد وثقتها بقدرته على تحقيق الاصلاح والتغيير المنشودين بالتعاون مع جميع القيادات اللبنانية، وقالت أن الرئيس عون هو حكم عادل واب ناصح وحكيم، ويولي زحلة والبقاعيين كل محبة وعناية.

 

 واستقبل الرئيس عون أيضاً وفدا من نقابة اطباء الشمال، برئاسة النقيب الدكتور عمر عياش الذي هنّأه بانتخابه رئيسا للجمهورية، متمنيا دعمه في عملية تطوير سياسة صحية، والحفاظ على كرامة الطبيب في علاقاته مع الجهات القضائية، خصوصاً لجهة المشاكل الناجمة عن التوقيف الاحتياطي الذي يطاول عددا من الاطباء ووجوب اخذ رأي نقيب الاطباء قبل ان يصل الطبيب الى المخفر او يتم توقيفه احتياطياً ووضع ضوابط لمثل هكذا حالات، والعمل على الاسراع في اقرار قانون الآداب الاعلامية، وفصل اتعاب الاطباء والسعي لكي يقبض الاطباء مستحقاتهم ومترتباتهم القديمة الاجل من الادارات العامّة. واعرب النقيب عياش عن الامل الكبير للنقابة في ما خص التعاون مع الوزارات المستحدثة لجهة المساهمة في مكافحة الفساد.

 

 وردّ الرئيس عون بكلمة اشار فيها الى التزامه مواجهة اي صعوبة في سبيل تحسين الاداء في كافة القطاعات الحياتية، وخصوصا في ما يتعلق بالامور الصحيّة والطبيّة. وقال: "علينا العمل على تحديث الادارة من اجل ضبط المصاريف الصحية، وتأمين العناية الصحية للجميع، والانكباب على ايجاد الحل اللازم لمجمل المسألة الصحية، على ان يكون هذا الحل تدريجيا."

واكّد الرئيس عون على ان مستقبل لبنان سيكون جيداً على الرغم من كونه يجتاز الان مرحلة من الصعوبة الاقتصادية على وجه الخصوص، كون المطالب كثيرة فيما الموارد قليلة، وهنالك تراكم للدين العام. ولفت الى ان التأليل الاداري من شأنه ان يضاعف الشفافية ويضبط الحسابات الى نحو 90 %. ورأى كذلك انه من الواجب تأكيد حصانة الطبيب في نص رسمي، من دون ان يعيق ذلك التحقيق بواقعية بأي مشكلة قد تواجهه نتيجة ممارسته لمهنته. 

   

واستقبل الرئيس عون وفد قطاع النبيذ في لبنان، الذي ضم المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود مع اصحاب المصانع التي تنتج النبيذ في لبنان ومجلس إدارة المعهد الوطني للكرمة والنبيذ وعمداء كليات الزراعة في الجامعات اللبنانية.

وتحدث لحود باسم الوفد عارضاً لتطور قطاع النبيذ في لبنان، مشيراً الى الاحتضان الدائم لرئيس الجمهورية ومحبته لهذا القطاع منذ ترؤسه "تكتل التغيير والاصلاح"، لافتاً الى ان دعم هذا القطاع ابتدأ من قبل التكتل منذ ان كان الوزير جبران باسيل وزيراً للزراعة بالوكالة في العام 2012، "حيث كانت توجيهاتكم واضحة لدعمه وتأمين اسواق محلية وخارجية لانتاجه".

وأوضح لحود أنه تم تنظيم يوم للنبيذ اللبناني في باريس في ايار 2013 ومن ثم في برلين في ايار 2014 وفي نيويورك وواشنطن في تشرين الثاني 2016، معلناً عن التحضير لتنظيم اليوم الرابع للنبيذ اللبناني برعاية الرئيس عون في كل من لوس انجلوس وسان فرانسيسكو وزوريخ في العام 2017، إضافة الى استكمال التعاون والتنسيق مع المنظمة العالمية للكرمة والنبيذ. واكد ان الهدف هو الدخول الى الاسواق الاوروبية والاميركية من خلال منتج لبناني احترم المواصفات والنوعية واستطاع فرض نفسه بجهود مصنعي النبيذ اللبنانيين.

وتحدث لحود عن معهد النبيذ الذي اطلقه وزير الزراعة بالوكالة في العام 2013، شاكراً الرئيس عون على تفويض مجلس الوزراء له، بناء على اقتراح وزير الزراعة، بصلاحيات العناية بهذا القطاع في الجلسة التي عقدت بتاريخ 4 كانون الثاني 2017، مشيراً الى وضع خطة عمل ستعرض على مجلس الوزراء تتضمن مشروعاً لتطوير المعهد، إضافة الى العمل على إصدار قرارات لحماية انتاج النبيذ اللبناني من المنافسة الاجنبية عبر رفع الرسم الجمركي على الاستيراد وإخضاع النبيذ الاجنبي لإجازة الاستيراد، والطلب الى جميع المطاعم والفنادق في لبنان إعطاء الاولوية للنبيذ اللبناني، وإصدار توجيهات عبر غرف التجارة للاهتمام بتوزيع النبيذ  وترويجه، ولفت الى أنه تم بالتعاون مع وزارة الخارجية وعلى مدى سنتين متتاليتين توزيع النبيذ اللبناني في بلاد الاغتراب لمناسبة ذكرى عيد الاستقلال.

أمل لحود اعطاء قطاع النبيذ رعاية رئيس الجمهورية لكي يصبح النبيذ اللبناني سفيراً للبنان في كل المحافل الدولية.

 

ثم رد الرئيس عون مؤكداً على اهمية هذا القطاع في لبنان وجودته وتأثير طبيعة أرض لبنان وشمسه ايجاباً على انتاجه الغني إضافة الى الاستعانة بخبراء من المتخصصين بانتاج النبيذ لتحسين صناعته، لافتاً الى تفضيله النبيذ اللبناني على  غيره معتبراً أنه يضاهي اي نبيذ عالمي آخر، وقال:" أنا أحب النبيذ اللبناني وأشربه، فلا يعتقدن أحد بأن النبيذ الاغلى سعرا هو تلقائياً الاكثر جودة والاطيب طعمًا".

واشار رئيس الجمهورية الى ان الاسواق العالمية مفتوحة أمام النبيذ اللبناني، لافتاً الى أنه وفي  جميع اللقاءات التي يجريها وزير الخارجية يتم طرح موضوع فتح الاسواق امام هذا المنتج، وقد اعطى توجيهاته للسفراء في هذا الاتجاه، بالاضافة الى توجيهات وزراء الزراعة لإعطائه الاهتمام اللازم، الى جانب زراعة التفاح والزيتون.

وقال:" أطمئنكم أن مستقبل زراعتكم سيكون جيداً وستؤمن لها الاسواق وسنلجأ الى مختلف الوسائل التي نملكها للترويج للنبيذ اللبناني".

 

وفي نهاية اللقاء قدم الوفد الى رئيس الجمهورية هدية تذكارية وهي أقدم زجاجة نبيذ من انتاج لبناني يعود تاريخها الى العام 1935.