محلية

إستقبال رسمي ومحادثات ثنائية وموسّعة في قصر بعبدا
الاثنين 08 نيسان 2019
المصدر: رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة
تلبية لدعوة رسمية من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، يزور لبنان ابتداء من غد رئيس بلغاريا السيد رومين راديف Rumen Radev وقرينته السيدة ديسيسلافا راديفا Desislava Radeva حيث يجري محادثات تتناول العلاقات اللبنانية- البلغارية وسبل تطويرها في المجالات كافة. كما تتطرق المحادثات الى الاوضاع في المنطقة. ومن المقرر ان يصل الرئيس البلغاري الى مطار رفيق الحريري الدولي في التاسعة والنصف صباح غد الثلاثاء على ان ينتقل في الحادية عشرة والنصف الى قصر بعبدا حيث سيقام له الاستقبال الرسمي الذي تليه محادثات ثنائية بين الرئيس عون وراديف، تليها محادثات موسعة يشارك فيها الجانبان اللبناني والبلغاري، يعقبها مؤتمر صحافي للرئيسين ثم مأدبة غداء يقيمها الرئيس عون على شرف الرئيس الضيف وقرينته.

 

وبعد الظهر يزور الرئيس البلغاري رئيس مجلس النواب نبيه بري، ويشارك في افتتاح منتدى رجال الاعمال البلغاري اللبناني- وغرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان، كما يلتقي الجالية البلغارية في لبنان وفي المساء يزور الرئيس الضيف رئيس الحكومة سعد الحريري في السرايا الكبير.

وفي برنامج بعد غد الاربعاء وهو اليوم الثاني للزيارة، يضع الرئيس البلغاري اكليلا من الزهر على نصب الشهداء في الساحة التي تحمل اسمهم وسط بيروت حيث يقام احتفال خاص بالمناسبة، يغادر بعده الى جبيل لزيارة اثارها التاريخية، ليعود بعد الظهر الى مطار رفيق الحريري الدولي حيث يغادر بيروت مختتما زيارته الرسمية للبنان.

 

نبذة عن العلاقات بين لبنان وبلغاريا
يذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين لبنان وبلغاريا بدأت في العام 1966، واعتمد اول سفير بلغاري في لبنان في العام 1968، فيما افتتح لبنان سفارته في صوفيا في العام 1983.

وتدعم بلغاريا مواقف لبنان في المحافل الدولية، ولاسيما منها ضرورة تطبيق القرار 1701، وتصوت سنويا لصالح القرار الذي يتقدم به لبنان امام الجمعية العامة للامم المتحدة بشأن مطالبة اسرائيل بالتعويض على لبنان جراء تسببها بالبقعة النفطية خلال حرب تموز 2006. كما تؤيد اقامة مناطق آمنة في سوريا لعودة النازحين اليها، وهو ما يطالب به رئيس الجمهورية.


اقتصاديا، تبلغ قيمة الاستثمارات اللبنانية في بلغاريا ما يقارب 170 مليون يورو، منها استثمارات طبية وسياحية. ويميل الميزان التجاري بين البلدين لصالح بلغاريا، حيث استورد لبنان في العام 2018 من بلغاريا ما قيمته 73 مليون دولار، وصدر اليها ما قيمته 16 مليون دولار فقط.


وعلى الصعيد الثقافي، توجد مدرسة لبنانية في بلغاريا هي "مدرسة جبران خليل جبران" تضم ما يقارب 385 طالباً، ويلتحق عدد من الطلاب اللبنانيين بالجامعات البلغارية منذ الستينات من القرن الماضي.

وتوجد بين لبنان وبلغاريا مجموعة من الاتفاقيات التجارية والسياحية والصحية والأمنية، يعود أقدمها الى العام 1956، اضافة الى عدد من مشاريع الاتفاقيات التي ما زالت في طور التفاوض، وذلك في مجالات التعاون الزراعي والرياضي والتربوي.