محلية

الحسن: الهدف من قرار تنظيم الأكشاك لم يكن قطع لقمة عيش الفقير بل إيجاد حلّ لغير المرخّصة
الثلاثاء 26 شباط 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
عقدت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن اجتماعا ظهر اليوم مع المحافظين للبحث في الملفات الخدماتية والإنمائية المتعلقة بالمناطق اللبنانية كافة.حضر الاجتماع محافظ النبطية محمود المولى، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكاوي، محافظ البقاع القاضي كمال ابو جودة، محافظ الجنوب منصور ضو، محافظ عكار عماد اللبكي، ومحافظ بعلبك - الهرمل القاضي بشير خضر.

وأبلغت الحسن المحافظين أنها تريد "خلال فترة توليها مهامها ان يكون لها بصمتها الخاصة، وان تقدم صورة جديدة عن الوزارة".

وقالت: "إن عنوان مكافحة الارهاب الذي رفعته الحكومة ستسعى جاهدة لتطبيقه خلال عملها، مؤكدة انها ستعمل بكل شفافية في اطار معالجتها الملفات".

وركزت على شق شكاوى المواطنين والصندوق الذي طالبت بوضعه في المحافظات، موضحة ان "الهدف منه رصد الشكاوى ومتابعتها"، وشددت على "عدم التهاون في هذا الموضوع"، وأعطت توجيهاتها بتسهيل معاملات الناس والعمل لاستعادة ثقة المواطن بدولته.

وفي ما يتعلق بقرار تنظيم الاكشاك، قالت: "الهدف منه لم يكن قطع لقمة عيش الفقير، بل إيجاد حل دائم للاكشاك غير المرخصة وازالة تلك التي تبيع الكحول او تقوم بأمور مخلة بالاداب او تبيع المخدرات، او تلك المنتشرة على الاوتوسترادات من دون ان تستوفي شروط السلامة المرورية. هذا هو الهدف الاساسي من القرار، وليس استهداف العربات التي لا تقوم ببيع ما هو ممنوع، وبالتالي فإن هذا النوع من النشاطات غير خاضع إلا للتنظيم".

وشددت على أنها "تريد تطبيق القانون لكن مع مراعاة ضروف الناس الذين يعانون وضعا اجتماعيا سيئا".

ووعدت الحسن بأنها "ستستكمل هذه اللقاءات وستعقد اجتماعات قريبا مع كل محافظ على حدة للوقوف على المشكلات التي يواجهها في محافظته والثغرات التي يمكن معالجتها والتوصل الى وضع آلية لرصد الشكاوى، بالاضافة الى خطوات أخرى من شأنها ان تعزز العلاقة بين الوزارة والمحافظين".

سفير بريطانيا
وعرضت الحسن مع سفير بريطانيا كريس رامبلنغ للعلاقات اللبنانية - البريطانية في ضوء التطورات الحاصلة والملفات ذات الاهتمام المشترك.

واكتفى السفير البريطاني بالقول: "لقد كان لقاء جيدا مع معالي وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن وهنأتها على منصبها ومهامها الجديدة، وعرضنا سبل استمرارية هذا التعاون والملفات ذات الاهتمام المشترك".

ورفض الاجابة عن سؤال حول ادراج "حزب الله" على لائحة الارهاب البريطانية.