محلية

رئيس الجمهورية: عودة النازحين تتمّ بملء ارادتهم ولا صحّة للحديث عن ضغوط عليهم
الجمعة 29 حزيران 2018
المصدر: موقع رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة
ابلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الدولة لشؤون الشرق الاوسط في وزارة الخارجية البريطانية والكومنولث اليستير برت Alistair Burt انه سيعمل مع الحكومة الجديدة على تنفيذ التعهدات بتحسين الاقتصاد الوطني واستكمال الاصلاحات الادارية ومحاربة الفساد "ما يضع لبنان على سكة النهوض والنمو، ويمكنه من الاستفادة القصوى من نتائج مؤتمر"سيدر" الذي عقد في باريس".

 

واكد الرئيس عون العمل على تعزيز العلاقات اللبنانية- البريطانية والسهر على تطويرها في المجالات كافة "والانطلاق لبناء اسس لتعاون اقتصادي اعمق وابعد من الازمات الحالية، وخصوصا لجهة تفعيل الاستثمارات وتقوية التبادل التجاري بين البلدين".

وفيما شكر الرئيس عون الوزير برت على الدعم الذي تقدمه بلاده للجيش اللبناني لاسيما لجهة بناء ابراج المراقبة لتأمين الحدود اللبنانية- السورية، طلب مساعدة المملكة المتحدة كي توقف اسرائيل انتهاكها للسيادة اللبنانية في البر والجو، "علما ان لبنان يلتزم الهدنة ويطبق قرار مجلس الامن الرقم 1701 لكنه سيكون ملزما بالدفاع عن سيادته وسلامة اراضيه اذا بادرت اسرائيل بالاعتداء علينا".

وتحدث الرئيس عون عن التحضيرات الجارية لاطلاق الخطة الاقتصادية التي ستحدد اولويات لبنان في المشاريع الانمائية المنوي تنفيذها والتي عرضت على الدول المانحة خلال مؤتمر "سيدر".

كما تطرق رئيس الجمهورية إلى التداعيات التي نتجت عن النزوح السوري الى لبنان على مختلف الاصعدة والتي تتزايد يوما بعد يوم، لافتا الى ان لبنان مستمر في تقديم الرعاية للنازحين على رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها، وهو مستمر في دعوة المجتمع الدولي الى تسهيل عودتهم تدريجا الى الاماكن الامنة في سوريا، واعتبر ان العودة الطوعية للسوريين التي تتم من حين الى آخر ولو بأعداد قليلة، تؤكد على وجود رغبة لدى غالبية النازحين بالعودة الى بلادهم بعد التأكد من توافر الضمانات اللازمة لأمنهم وسلامتهم، نافياً ما يشاع عن ممارسة ضغط عليهم للعودة التي تتم بملء ارادتهم.

 وكان الوزير البريطاني هنّأ الرئيس عون على انجاز الانتخابات النيابية في موعدها، مشدداً على رغبة بلاده باستمرار تطوير العلاقات بين البلدين وبالتحديد دعم الجيش، متمنياً ان تشكّل الحكومة الجديدة لا سيما وانها ستتولى خصوصاً معالجة الوضع الاقتصادي الذي ستعطيه الاولوية.

 واكد الوزير برت ان بلاده دعمت مؤتمر "ٍسيدر" وهي تتطلع الى المساهمة في المشاريع الانمائية التي وردت في ورقة العمل اللبنانية. واعرب عن امتنان بريطانيا والمجتمع الدولي للرعاية التي يقدمها لبنان للنازحين السوريين، والاعباء الكبيرة التي يتحملها في هذا المجال.

الوزير طارق الخطيب
الى ذلك، تابع الرئيس عون اوضاع وزارة البيئة مع الوزير طارق الخطيب الذي اطلعه على عمل الوزارة والاجراءات المتخذة في مجالات بيئية. كما كانت جولة افق في الاوضاع العامة في البلاد.


جمعية مطوري العقار
واستقبل الرئيس عون وفدا من جمعية مطوري العقار في لبنان REDAL برئاسة السيد نمير قرطاس الذي القى كلمة في مستهل اللقاء وضع فيها جهود الجمعية بتصرف رئيس الجمهورية في دعم الاقتصاد والمساهمة في ايجاد الحلول للمشاكل المزمنة وعلى رأسها ازمة الاسكان.  وقال: "ان القطاع العقاري عموما فخامة الرئيس،  والمطورون العقاريون على وجه الخصوص يضعون جانبا العقبات والتحديات التي تعيق نمو اعمالهم واستمرارهم ويعلنون اليوم ثقتهم بالنهوض الاقتصادي الذي قررتم المباشرة به وهم يتطلعون الى لعب دور فاعل في الهيئات الاقتصادية ما زال ينتظر حضورهم ومشاركتهم  في ورشة الانقاذ ".

واعلم الوفد الرئيس عون عن اقامة المؤتمر الوطني الاول حول الاسكان في لبنان تحت عنوان "ملكية السكن ركيزة للبنان واللبنانيين"، آملين  رعايته.

   ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد معتبرا ان مشاريع البناء في الاوطان دليل على حسن الامور الاقتصادية فيها. وقال: "ان الازمة التي يعاني منها قطاع الاسكان اليوم  تأتي في ظل الوضع المالي والاقتصادي الصعب الذي يعاني منه لبنان عموما، وفي وقت نعمل فيه على حصر التكاليف للمحافظة على وضع الليرة اللبنانية واستقرارها. واننا، وانطلاقا من وعينا  لاهمية قطاع الاسكان بما يؤمنه من تنشيط حركة سائر القطاعات المرتبطة به، سعينا لايجاد حل للمشكلة التي  نشأت اخيرا من خلال استكمال دفع الاموال للمقترضين، وان شاء الله تبدأ نتائجه بالظهور تدريجيا" .

واذ اشار رئيس الجمهورية الى ان لبنان سيصدر خلال ايام  خطته الاقتصادية التي تحدد الاولويات العامة وتؤسس للنهوض بالاقتصاد الوطني بما يمكنه من استعادة  مكانته المتقدمة بين اقتصادات الدول الاخرى،  قال: "سنبدأ بتنفيذ المشاريع الملحة من القروض الاوروبية، لا سيما المياه والطاقة ودعم المشاريع المنتجة، كما سنقوم بتحديد اولويات سائر المؤسسات لتقديم المساعدة لها".

ولفت الى ان بعض الصعوبات التي يعاني منها لبنان في ظل سعيه لمواجهة التحديات الاقتصادية الراهنة، يتمثل في عدم تقبل مواطنيه لحالة التقشف التي تلجأ الى تطبيقها البلدان التي تعاني حالات الركود الاقتصادي كالتي نمر بها راهنا، معتبرا في المقابل، ان التنقيب عن النفظ والغاز سيكون واعدا للمستقبل.

عائلة المطران الراحل جورج اسكندر
وفي قصر بعبدا، استقبل الرئيس عون في حضور النائب سليم عون، راعي ابرشية زحلة المارونية المطران جوزف معوض مع عدد من الكهنة وافراد عائلة المطران الراحل جورج اسكندر، الذين شكروا الرئيس عون على مواساتهم بفقيدهم وعلى منحه وسام الارز الوطني من رتبة كومندور.