محلية

منسّى: لحكومة مصغرة تحقق الخطوة الأولى في مسيرة الإصلاح وتعزز الثقة الدولية
الاثنين 18 حزيران 2018
المصدر: الوكالة الوطنية
هنأ رئيس المجلس الإقتصادي العالمي في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم (WLCU)، رئيس تجمع رجال الأعمال اللبنانيين الفرنسيين (HALFA) أنطوان منسّى في بيان، بحلول عيد الفطر السعيد، مقدما التهاني إلى جميع اللبنانيين سائلا الله ان "يعيده على الوطن الحبيب لبنان بالإزدهار والأمان والسلام".

وقال: "اننا ننتهزها مناسبة لنعبر عن قلقنا من الوضع الراهن على الساحة اللبنانية. ومما لا شك فيه ان الوطن الأم لبنان يعاني أوضاعا اقتصادية صعبة نتيجة الأزمات المتتالية داخليا واقليميا، لكننا نتطلع الى المستقبل بتفاؤل وثقة بأن المرحلة المقبلة ستحقق الإستقرار الإقتصادي المنشود، وبخاصة بعد تأليف الحكومة العتيدة والتي نأمل ان تبصر النور في أسرع وقت".

أضاف: "إن الوضع الإقتصادي لا يحتمل المماطلة، والإسراع بتشكيل الحكومة يعطي الثقة للمجتمع الدولي، فيلمس إشارات حسية بأن الدولة اللبنانية عازمة فعليا على وقف الهدر. وأول إشارة إيجابية تكمن في تأليف حكومة مصغرة من 12 أو 14 وزيرا تجنب ميزانية الدولة الأعباء الضخمة التي تسببها حكومة من 30 او 32 وزيرا، بذلك تتحقق الخطوة الأولى في مسيرة الإصلاح، فتتعزز الثقة الدولية في أداء الحكومة التي يجب ان تنتهج سياسة ترشيد الإنفاق العام والتقشف بالمصاريف الإدارية ووقف الهدر ومكافحة الفساد، وكلها عناوين كانت في أساس توصيات مؤتمر سيدر".

وتابع: "لقد عملت الحكومة السابقة جاهدة لرسم خطط التنمية الإقتصادية والإجتماعية والتي سيتم متابعتها في المرحلة المقبلة على قاعدة الأولويات في تنفيذ المشاريع والتي تنعكس على الأمور الحياتية اليومية، من كهرباء وماء ومعالجة أزمة النفايات، وتخفيف نسبة البطالة وإيجاد فرص عمل، وتنشيط الإستثمار وجذب رؤوس الأموال وخاصة الرأسمال الإغترابي وغيرها. وإننا في دول الإنتشار نناشد المسؤولين اللبنانيين تطبيق سياسة الإنفتاح والعمل بشفافية ومكافحة الفساد الإداري بهدف المحافظة على الثقة التي وضعها المجتمع الدولي بلبنان ومؤسساته الرسمية".

وختم: "إن الأمل كبير بمستقبل واعد للخروج بالإقتصاد اللبناني من الركود. وإننا نتوق الى لبنان قوي وإقتصاد متماسك وحكومة فاعلة تعزز الوحدة الوطنية".