محلية

اختتام مبادرة كرة واحدة عالم واحد في لبنان بتمويل من الصندوق الاستئماني الأوروبي وألمانيا
الجمعة 01 حزيران 2018
المصدر: الوكالة الوطنية
احتفلت مدرسة محمد شامل الاساسية المختلطة - طريق الجديدة باختتام مبادرة الأنشطة والفعاليات الكروية تحت شعار " كرة واحدة عالم واحد "، برعاية وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة وحضور سفير المانيا الاتحادية مارتن هوث، السيد راين نيلاند ممثلا بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان وسونيا الخوري ممثلة وزارة التربية والتعليم العالي وممثلون عن الوكالة الألمانية للتعاون الدولي(GIZ) ومنظمة روح كرة القدم الألمانية. وكانت وزارة التربية والتعليم العالي استضافت مجموعة من الأنشطة الرياضية والفنون المجتمعية لتلامذةالمدارس الرسمية وطلاب مدارس ومعاهد التعليم المهني والتقني وذلك خلال الفترة الممتدة فيما بين 26 و30 ايار 2018، كما وتم تنفيذ أنشطة يمكن استعمالها في تسيير ورشات عمل مماثلة مستقبلا.

في نهاية الفعاليات وقع الحضور على الكرة التي حصلت حتى الان على أكثر من 4 الالاف توقيع من ضمنهم شخصيات مشهورة ورؤساء دول كرئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية السيد فرانك شتاينماير. 

وقال السفير هوث في كلمة: "يسرني ان أرى الكرة التي وقع عليها الرئيس الألماني فرانك شتاينماير هنا في بيروت. نتج عن التعاون بين برنامج "قدرة" ومنظمة "روح كرة القدم" تنظيم أسبوع حافل بالأنشطة في لبنان حيث تم تدريب 25 شابا من طرابلس وبيروت على سبل حل النزاعات في خلال ورشات عمل رياضية وفنية ومسرحية. تدعم ألمانيا الأنشطة اللاصفية في المدارس في كافة المراحل بما انها تلعب دورا اساسيا في حل النزاعات وارساء السلام وبناء الثقة بالنفس".

بدوره، قال نيلاند: "ان الأنشطة الرياضية تلعب دورا أساسيا في التعلم، حيث يتمكن الأطفال والشباب ان يكونوا جزءا من فريق وان يتقبلوا مبدأ اللعب النظيف، فضلا عن اتباع سلوكا جيدا واعتماد نمط حياة سليما. يؤمن الاتحاد الأوروبي أن اقتران الأنشطة الرياضية بالتعليم واشراك الأطفال والشباب في النشاطات المجتمعية هو نقطة انطلاق اساسية من أجل بناء مجتمعات مسالمة".

يشار إلى أن منظمة "روح كرة القدم" تقوم برحلة مدتها 6 أشهر مستخدمة كرة خاصة الصنع، وتزور 16 بلدا من ضمنها لبنان تبدأ رحلتها من المملكة المتحدة وتنتهي في روسيا. وتمحورت نشاطات المنظمة حول تعزيز الروح الرياضية للأطفال ونقل قيم إجتماعية تساعد على بناء مجتمع متماسك من خلال أنشطة كروية وفنية وثقافية.

إشارة إلى أن برنامج "قدرة" هو عبارة عن مبادرة إقليمية ممولة من قبل الصندوق الاستئماني الإقليمي الأوروبي للاستجابة للأزمةالسورية، "مدد"، والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، يسعى البرنامج إلى تعزيز الصمود لدى اللاجئين السوريين، والنازحين داخليا، والمجتمعات المضيفة استجابة للأزمتين في سوريا والعراق.

يتم تنفيذ البرنامج بالشراكة بين الوكالة الألمانية للتعاون الفني، الوكالة الفرنسية للخبرة الدولية الفنية، الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية، والوكالة المجرية للمساعدات في الدول الشريكة للبرنامج وهي الأردن، لبنان، تركيا، شمال العراق.