محلية

الرياشي كرم موظفي الوزارة في حضور فلحة عبر رؤساء الوحدات: وضعنا المدماك الاول لبناء الاعلام وتعاطينا مع الجميع برحمة وليس بعدل
الثلاثاء 22 أيار 2018
المصدر: الوكالة الوطنية
كرم وزير الاعلام ملحم الرياشي موظفي وزارة الاعلام، في حضور المدير العام للوزارة الدكتور حسان فلحة، عبر رؤساء الوحدات في الوزارة، ظهر اليوم في القاعة العامة، مثنيا على تعاونهم معه وعملهم الدؤوب خلال فترة توليه مهام الوزارة.

وقال الرياشي: "تمكنا وبكل أسف ان نضع فقط المدماك الاول الذي على اساسه سنبني الاعلام في لبنان، ولم نتمكن من تحقيق طموحاتنا، وقد وضعنا هيكلية جديدة للوزارة ما زالت عالقة في مجلس الوزراء، ووضعنا مشروعا جديدا لنقابة المحررين يحمي حقوق الزملاء كافة ونقابة الصحافة، وتعاطينا مع الجميع برحمة وليس بعدل لاننا نؤمن بأن في الوزارة نخبا لا يمكن محاسبتها على الدوام انما على الانتاجية. ومع ذلك ينقص الوزارة قضية هي الحوار والتواصل، وأتمنى على الوزير الذي سيأتي من بعدي أن يكمل ما بدأت به، وان يتسلم مهمات اساسية ودسمة تمكنا من تحقيقها معا وعلى رأسها ملف نقابة المحررين التي صارت نقابة الاعلاميين وتضم الاعلاميين كافة، وملف هيكلية وزارة الاعلام لتصبح وزارة الاعلام والتواصل".

أضاف: "لقد اخترت هذا النهار للتكريم، لان الحكومة بدءا من اليوم أصبحت حكومة تصريف اعمال، وأشكركم على تعاونكم".

وتابع ممازحا: "اخترت لكم بعض الهدايا التي خف حملها وخف ثمنها".

دروع 
ثم قدم الرياشي الدروع التكريمية الى: رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ، المدير العام للوزارة الدكتور حسان فلحة، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان صعب، مدير "إذاعة لبنان" محمد ابراهيم، رئيسة مصلحة الديوان أمل عيتاني، مديرة البرامج في الاذاعة ريتا نجيم الرومي، مدير الدراسات خضر ماجد ورئيس المصلحة الفنية لويس الرياشي.

وقال وزير الاعلام بعد التكريم: "الله لو كان عادلا فقط لما كان خلص احد من البشر. فلنتعلم من الله الرحمة، وانا اتفهم ظروف واوضاع الجميع وأراعي هذا الامر مع مراعاتي للقوانين. وهذا التكريم هو لموظفي وزارة الاعلام كافة، وأتمنى ان يتحقق أملهم ويتم تثبيتهم في العهد الجديد لانهم يستحقون".

فلحة 
من جهته، قال فلحة: "نشكر الوزير الرياشي على مبادرته، فهو صديق واخ ورئيس. لقد تعاطيت بسياسة واحدة مع الجميع وتركت سياستك خارج الوزارة، وحاولت جاهدا وضع الهيكلية الجديدة، مع العلم أنه لم يبحث في تعديل اي مادة في الوزارة منذ تأسيسها عام 1961، عدا طلب التعديل الذي طرح عام 1983".

أضاف: "نشكرك للمفهوم الجديد المتعلق بالحوار والتواصل والمعلوماتية، والمواقع الالكترونية حيث لا توجد حتى تاريخه، ضوابط لها او دائرة تعنى بشأنها. كما ان تعاطيك مع الموظفين كان على قاعدة الرحمة وليس العدالة فقط، ونحن نحمل شعار الطيبة والرحمة بين بعضنا البعض، وىمل ان نستمر في العمل والتعاون معك في الوزارة وخارجها.