محلية

الرئيس عون: لبنان حريص على افضل العلاقات مع الدول العربية ولا يمكن ان يكون ساحة للتدخل في شؤونها
الأربعاء 02 أيار 2018
المصدر: موقع رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة
اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الحرص على اقامة افضل العلاقات مع الدول العربية، مشددا على ان لبنان لا يمكن ان يكون ساحة للتدخل في شؤون اي دولة عربية.


موقف الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا سفير دولة الامارات العربية المتحدة في لبنان السفير حمد الشامسي، وسفير جمهورية مصر العربية السفير نزيه النجاري، والقائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية الوزير المفوض وليد بخاري، حيث اجرى معهم جولة افق تناولت التطورات الراهنة في لبنان والمنطقة والعلاقات بين لبنان وكل من دولة الامارات ومصر والسعودية.
 وخلال اللقاء،  اكد الرئيس عون ان لبنان ينادي دوما بتلاقي الاشقاء العرب والتضامن في ما بينهم، مشيرا الى الخطابين اللذين القاهما في القمتين العربيتين في البحر الميت في الاردن العام الماضي وفي الظهران في الشهر الماضي، حيث شدد فيهما على الجلوس حول طاولة مستديرة، والحوار للوصول الى قواسم مشتركة تحافظ على وحدة الموقف العربي وعلى التضامن والتعاون.
ونوه رئيس الجمهورية بالدور الذي يلعبه اللبنانيون في دول الخليج العربي ومصر، لا سيما لجهة المساهمة في تطوير اقتصاد الدول الثلاث.
من جهة اخرى، طالب الرئيس عون الدبلوماسيين الثلاثة  بتدخل دولهم للمساعدة في تأمين عودة النازحين السوريين الى بلادهم لوقف معاناتهم من جهة، ووضع حد للتداعيات التي يحدثها هذا النزوح على لبنان اجتماعيا واقتصاديا وتربويا وامنيا، من جهة ثانية.
 
سفير فنلندا
ديبلوماسيا ايضا، استقبل الرئيس عون سفير فنلندا في لبنان ماتي لاسيلا  Matti Lassila، يرافقه الجنرال الفنلندي موري كوسكيلا Mauri koskela وتم خلال اللقاء عرض العلاقات اللبنانية- الفنلندية، ودور فنلندا ضمن قوات حفظ السلام في العالم، ولا سيما مشاركتها في القوات الدولية العاملة في الجنوب ( اليونيفيل) منذ العام 1982.
وشكر الرئيس عون فنلندا على مساهمتها في "اليونيفيل" والتضحيات التي قدمتها خلال عملها، لاسيما لجهة سقوط 10 شهداء من افراد القوة الفنلندية في الجنوب، وشدد رئيس الجمهورية على التعاون القائم بين الجيش اللبناني و" اليونيفيل" ودور المراقبين الدوليين العاملين في " الاوندوف".


نقابات المؤسسات الغذائية
اقتصاديا، استقبل الرئيس عون وفداً من نقابات المؤسسات الغذائية في لبنان ضم رئيس نقابة تجار مال القبان ارسلان سنو، ورئيس نقابة اصحاب الصناعات الغذائية في لبنان احمد حطيط والسيدة كلود باقاليان من تجمع اصحاب المطاحن في لبنان، الذين اطلعوا رئيس الجمهورية على الاوضاع التي تمر بها نقاباتهم مؤسساتهم، لاسيما في ظل المنافسة الخارجية من عدد من الدول.
وشدد الوفد على ضرورة حماية قطاع صناعة وتجارة المواد الغذائية، بتأمين الحماية لهذه المؤسسات من الاغراق الذي تلجأ اليه دول عدة تتسبب بمنافسة غير متكافئة مع القطاعات الغذائية اللبنانية عموما، وقطاع المطاحن والزيوت النباتية خصوصا. وطالب الوفد بضرورة وضع رسوم وقائية على الاصناف المستهدفة التي تنتج عنها زيادة غير واقعية بالواردات، او بالسماح للمؤسسات اللبنانية بالعمل من دون اية عراقيل كي تستمر في ايجاد فرص لليد العاملة اللبنانية.
وابلغ الرئيس عون الوفد بأنه سيتابع المطالب التي قدمها مع الجهات المعنية، مؤكدا على ضرورة اتخاذ اجراءات للحد من منافسة اليد العاملة الاجنبية للعمال اللبنانيين، وكذلك لعدم اغراق الاسواق اللبنانية بمنتجات تؤثر سلبا على قطاعات الانتاج في لبنان.