لبنان

المطران الحاج اطلق برنامج يوم لبنان في فاطيما: فرصة فريدة لا تتكرر إلا كل 100 سنة للصلاة لقلب مريم الطاهر
الخميس 16 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
عقد مؤتمر صحافي في مركز بيت عنيا - حريصا بعنوان "يوم لبنان في فاطيما 24-25 حزيران 2017"، لمناسبة "اليوبيل المئة على ظهورات السيدة العذراء في فاطيما وتكريس لبنان والشرق لقلب مريم الطاهر"، بدعوة من اللجنة البطريركية لتكريس لبنان والشرق لقلب مريم الطاهر، تناول برنامج رحلات الحج التي ستقام في المناسبة تحضيرا ليوم لبنان في فاطيما.

شارك في المؤتمر رئيس اللجنة البطريركية المطران شكرالله نبيل الحاج، المطران أنطوان بيلوني عن الحركة الكهنوتية المريمية، نائب رئيس اللجنة البطريركية الأباتي خليل علوان، المنسقة العامة ومسؤولة الإعلام في اللجنة سوزي الحاج، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الأب عبدو أبو كسم، المسؤول عن لجنة السفر الأب زخيا زغيب، رئيس رابطة الأخويات في لبنان المحامي جوزيف عازار، في حضور عدد كبير من المهتمين ووسائل الإعلام.

افتتح اللقاء بكلمة للأب أبو كسم، قال فيها: "نلتقي اليوم لنتحدث عن الأيام اللبنانية التي ستحمل فيها لبنان الى قلب مريم الطاهر في فاطيما، حيث سنحمل معنا كل نوايانا والروحانية المريمية اللبنانية لكل العالم. وسنتشارك مع العديد من البلدان مع روحانية أمنا العذراء"، واوضح ان "هذا المؤتمر سيحفز المؤمنين للمشاركة في هذه الأيام وفي رحلات الحج الى فاطيما لنكتسب فيها ومنها نعما كثيرة".

ثم تحدث المطران الحاج، فاشار الى أن "العالم يحتفل بمرور 100 عام على ظهور العذراء مريم خلال الحرب العالمية الأولى، وهذا الظهور تعتبره الكنيسة الأهم بين ظهورات العذراء بسبب الرسالة الخطيرة التي حملتها العذراء للرعاة الصغار". واشار الى "اننا مدعوون هذه السنة وبناء لطلب صاحب الغبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى من اللجنة، تحضير جميع المؤمنين للمشاركة في الإحتفال بهذا الحدث الكبير، حيث سيترأس غبطته القداس الإحتفالي بحسب الطقس الماروني وصلاة تجديد تكريس لبنان والشرق لقلب مريم الطاهر في بازيليك الثالوث الأقدس في 25 حزيران 2017 في فاطيما بمشاركة جميع البطاركة والأساقفة والكهنة والمؤمنين والوفود اللبنانية من جمع البلدان".

ولفت الى ان "الهدف من هذا الإحتفال هو تجديد التكريس الذي طلبت فيه العذراء هذا التكريس والذي سيكون مناسبة لتجديد إيماننا بالسيد المسيح ولقاء وجه الرب الذي هو حب قلبنا الأكبر"، داعيا الى "عدم تفويت هذه الفرصة الفريدة التي لا تتكرر إلا كل 100 سنة من أجل الصلاة لقلب مريم الطاهر".

وقال الأباتي علوان: "يوم الحج الوطني للبنان في فاطيما، هو الحدث، أسوة بكل الجماعات المسيحية في العالم التي شاءت أن تحتفل بالمئوية الأولى لظهورات السيدة العذراء للرعاة الصغار في مدينة فاطيما البرتغال عام 1917، تنادى اللبنانيون ببادرة من اللجنة البطريركية لتكريس لبنان والشرق لقلب مريم الطاهر بالتعاون مع إدارة مزار سيدة لبنان - حريصا لتنظيم هذا الاحتفال الذي يقوم على تجمع اللبنانيين الوافدين من لبنان ومن باقي دول الانتشار في يومي 24 و25 حزيران 2017 في مدينة فاطيما حول السادة البطاركة والاكليروس والعلمانيين لتجديد تكريس لبنان والشرق لقلب مريم الطاهر".

اضاف: "منذ العام 2013 ينظم المزار قداس تكريس لبنان وإعادة التكريس في كل عام. وفي هذه السنة، ولأن الاحتفالات تتخطى الحدود اللبنانية، فقد حرص المنسقون على ثوابت عدة أهمها، أن يكون هذا الاحتفال بمثابة حج مقدس الى فاطيما وليس مجرد رحلة سياحية فقط، وأن تكون الأماكن التي سوف يزورها المؤمنون سواء في فاطيما أو ليشبون او بورتو وغيرها من الأماكن لها علاقة برسالة فاطيما وظهورات العذراء، وان تتضافر الجهود وتتوحد المؤسسات السياحية لتقديم أفضل الرحلات بأسعار تكون بمتناول الجميع، وأن يتوفر لكل مجموعة من الحجاج كاهن ودليل سياحي لمساعدة المؤمنين في حاجاتهم الروحية والزمنية والسياحية وأن يسبق السفر لقاء للحجاح للتهيئة الروحية ولاعطائهم المعلومات حول السفر وتزويدهم بالكتيبات والبادجات وغيرها من الاشياء الضرورية للسفر.

وتابع: "أولا، شكلت الادارة لجان عمل لتوزيع المهام وهي، اللجنة الاعلامية والليتورجية والمالية ولجنة السفر ولجنة الانتشار والشبيبة والعلاقات العامة. وأقامت لجنة مركزية دائمة للتنسيق بين مختلف هذه اللجان. وأنشأت سكريتاريا خاصة مؤلف من الموظفين لتلقي إتصالات المؤمنين وتأمين جميع المتطلبات اللوجستية. كما أنشأت مكاتب لتلقي طلبات السفر في الشمال والجنوب والبقاع وكسروان وبيروت، واقامت لجنة مركزية للسفر واوكلت ادارتها لمكتب عمانوئيل للسفر والسياحة، ووضعت صالة المؤتمرات في بيت عنيا - حريصا بتصرف لجنة الاعلام لتشكل استديو خاص لبرنامج الأطفال "أنا ومريم"، الذي أعدته لجنة الاعلام برئاسة السيدة سوزي الحج وبالتعاون مع اللجنة الفنية برئاسة المؤلف الموسيقي غابي فرح. كما وستدعو الى بيت عنيا جميع الحجاج الى لقاء قبيل موعد السفر للاستعداد الروحي واللوجستي.

ثانيا، التحضيرات الليتورجية
منذ بداية المشروع قامت إدارة المزار بالاتصال برئيس مزار السيدة العذراء في فاطيما لتحديد موعد للحج اللبناني ووضعه على رزنامة المزار، وقام وفد من اللجنة المركزية بزيارة مدينة فاطيما للاجتماع برئيس المزار والمسؤولين عن الشؤؤن الليتورجية والشؤون الاعلامية والمواصلات والسكن لتأمين الحفلات الليتورجية وتأمين متطلبات الحجاج اللوجستية.

ثالثا، الأتصالات الرسمية لتأمين متطلبات مسيرة الحج هذه.
لقد تمت زيارة السادة البطاركة المقيمين في لبنان لاخذ البركة وللطلب اليهم مرافقة مؤمنيهم في مسيرة الحج هذه. كما أرسلت رسائل الى جميع السادة المطارنة رعاة الأبرشيات في لبنان لتشجيع مؤمنيهم على المشاركة، وتم الاتصال بالمسؤولين عن شركة طيران الشرق الاوسط لتأمين الرحلات (ولكن للأسف لم تكن الاجابة على قدر التوقعات)، كما تم الاتصال بعدة شركات طيران أجنبية، منها التشيكية والتركية والالمانية والايطالية وغيرها لتأمن الرحلات باسعار تناسب جميع المسافرين، كما تم الاتصال بسعادة السفيرة الاسبانية السيدة Milagros Hernardo لتأمين جوازات السفر بالسرعة المطلوبة، وقد لقينا منها كل الترحيب والتشجيع والتسهيلات الكبيرة لتحقيق مشروعنا، وننتهزها فرصة لنشكر لها مساعيها ومساعدتها، وسوف يتم الاتصال بمعالي وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل لاطلاعه على المشروع والاستماع الى توصياته بهذا الشأن.

رابعا، الانتشار اللبناني
قامت اللجنة المركزية بالإتصال بأساقفة الاغتراب لأطلاعهم على المشروع والطلب اليهم تشجيع المؤمنين على المشاركة، كما قامت اللجنة بالاتصال بكهنة الرعايا في فرنسا وبريطانيا والمانيا والنمسا واميركا الشمالية ونيجيريا والارجنتين والبرازيل واستراليا والبراغواي والمكسيك وغيرها. ومن المؤكد حتى الآن أن هناك رحلات اكيدة من نيجيريا وفرنسا وبريطانيا واستراليا والمانيا والارجنتين والبرزيل".

وفي الختام أعطي الكلام على التوالي :
- الأستاذ جوزيف عازار، رئيس رابطة الأخويات، ليحدثنا عن استعدادات الأخويات في لبنان.
- السيدة سوزي الحاج، المنسقة العامة في اللجنة البطريركية والمسؤولة عن اللجنة الاعلامية لتحدثنا عن انجازات هذه اللجنة 
- الأب زخيا زغيب، المسؤول عن لجنة السفر ليعطينا التفاصيل العملية للرحلات. 

بدوره، دعا المحامي جوزيف عازار جميع المؤمنين في الأخويات في مختلف الأراضي اللبنانية الى "تنظيم رحلات حج بالتنسيق مع لجنة السفر المعتمدة من قبل اللجنة البطريركية والمشاركة في الإحتفالات في فاطيما لإظهار وتكريس لبنان والشرق لقلب مريم الطاهر".

ثم تحدثت سوزي الحاج، فشكرت "كل الوسائل الإعلامية وعلى رأسها المركز الكاثوليكي للاعلام و"الوكالة الوطنية للاعلام" على "الاهتمام الدائم ومواكبة النشاطات وأخبار اللجنة"، وقالت: "لقد بدأت حملتنا الإعلامية مع الوسائل المسموعة ومعظم إذاعات الراديو فشكرا لكل القيمين عليها وتبعتها الوسائل المرئية والمحطات التلفزيونية الرئيسية التي تشاركنا الفرحة من خلال بث البرامج الخاصة بهذا الحدث الوطني والحلقات المصورة في فاطيما - البرتغال".

اضافت: "انطلق برنامجان، الأول يجذب كهنة الرعايا والجماعات المصلية ويشجع على صلاة مسبحة الوردية كما طلبت سيدتنا مريم العذراء في كل ظهور من ظهورات فاطيما، واسم البرنامج "وردية لبنان"، بإشراف المرشد العام للاكليريكية البطريركية المارونية في غزير المنسنيور جورج أبي سعد وإعداد وتقديم السيد دومينيك شيخاني. كما انطلق برنامج الأطفال "أنا ومريم"، الذي يصور في مسرح بيت عنيا - مزار سيدة لبنان، حريصا ويبث على شاشة التيليلوميار (نورسات) بعد أيام قليلة، وهو عبارة عن مسابقات محورها سيدتنا مريم، من إنشاد التراتيل الى رسم اللوحات وكتابة الرسائل والصلوات، من إعداد وإشراف المؤلف الموسيقي والتينور غابي فرح، وتعلن في نهاية الشهر المريمي أسماء الفائزين بجوائز تحمل أسماء رعاة فاطيما الصغار الثلاثة: جائزة لوسيا وجائزة جاسينتا وجائزة فرانشسكو، وهي كناية عن تذاكر سفر وإقامة في رحلة الحج الوطنية في حزيران المقبل بالإضافة الى جوائز عديدة. وهنا بالمناسبة أود أن أشكر الأطفال الذين شاركوا بحماس لا نظير له، الى درجة أن التلميذ جورج حايك ابن الثماني سنوات اقترح علينا مسابقة لركض الماراتون من أجل مريم. أما التلميذ أنجلو جبر ابن التسع سنوات فعبر بدموعه وهو يعزف على البيانو "سلام لك يا مريم" عن حبه لسلطانة السماء والأرض. والأهم أن فريق "أنا ومريم" بدأ بزيارة المدارس لنشر برنامج تكريس المدرسة والتلامذة لقلب مريم الطاهر وصلاة مسبحة الوردية".

واكدت "كلجنة إعلام، نحرص قبل كل شيء على التواصل مع اللبنانيين، خصوصا الشباب منهم في الوطن وفي بلدان الإنتشار، من خلال البرامج التليفزيونية عبر الساتيليت وشبكات التواصل الإجتماعي وعلى رأسها صفحة الفايسبوك "Lebanon in Fatima".

وتابعت: "اعتمد مزار فاطيما العالمي ترجمة وصياغة الأباتي خليل علوان لصلاة التكريس المعتمدة في يوبيلهم المئوي، الذي يفتتحه قداسة البابا فرنسيس في 13 أيار 2017. وبالمناسبة سيكون "يوم لبنان في فاطيما" الحدث الأول من نوعه، إذ أن لبنان هو البلد الأول في العالم الذي سيفتتح تكريس الوطن خلال اليوبيل المئوي من مزار فاطيما، على أمل أن يكون مثالا يحتذي به باقي البلدان". ولفتت الى ان "المرحلة المقبلة في حملتنا الإعلانية ستتمحور حول الشبيبة من خلال سبوتات إعلانية رياضية حماسية من التزلج على الثلج الى التزلج على موج البحر مرورا بالتزلج في الفضاء. ويتم التعاون والتنسيق للتغطية الإعلامية في فاطيما يوم الحدث مع الجهات المسؤولة عن المركز الإعلامي الذي أنشئ حديثا خصيصا لليوبيل في البرتغال. ونضم صوتنا الى صوت رئيس مزار فاطيما العالمي الأب الدكتور كارلوس كابيسيناس بدعوة كل اللبنانيين الى مشاركتنا مع غبطة أبينا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي وسائر أصحاب الغبطة والسيادة".

بعدها، عرض المسؤول عن لجنة السفر الى فاطيما الأب زخيا زغيب برنامج رحلات الحج، حيث "الأسعار مدروسة جدا دون توخي أي ربح مع التسهيلات في الدفع على أقساط 4 دون فائدة، إضافة الى تخصيص كاهن مرشد مع كل مجموعة من 50 شخص ومرشد سياحي من لبنان ودليل وسائق من البرتغال طيلة فترة الرحلة. وسيوزع على كل مسافر كتيبا يتضمن صلوات ومعلومات خاصة بالأماكن التي ستتم زيارتها"، لافتا الى أن "رحلات الحج تتنوع بين سياحية ودينية في 6 أيام فقط".