لبنان

المطران عون: "عندما نختبر الحبّ الإلهيّ لنا، يكمن معنى حياتنا عندها نعيشها كأبناء ونعيشها بالملء"
الاثنين 06 شباط 2017
المصدر: تيلي لوميار
إحتفل المطران ميشال عون راعي أبرشيّة جبيل المارونيّة، مع العائلة السّاليزيانيّة في لبنان بعيد القدّيس يوحنّا بوسكو، الّذي تمّ الاحتفال بعيده يوم الثّلاثاء الفائت في الحادي والثّلاثين من كانون الثّاني، في كنيسة سيّدة الدوير في الفيدار مع آباء الرّعيّة، رافعاً الشّكر إلى الرّبّ لأجل القدّيس العظيم دون بوسكو، وللرّسالة الّتي قام فيها، فكان الكاهن المثاليّ الّذي كرّس حياته من أجل الشّبيبة ومن خلال الشّبيبة أيضاً من أجل رسالة التّربية في العائلة أو في المدرسة أو في الرّعيّة.

 

وفي أحد تذكار الكهنة المؤمنين الّذين انتقلوا إلى دنيا البقاء، إلى الملكوت السّماويّ، وخدموا الكنيسة وكانوا الخدّام الصّالحين على مثال المسيح الكاهن الأوحد، صلّى  المطران عون على نيّة الكهنة الّذين لا يزالون في الخدمة حتّى يكونوا أمناء كما يقول الرّسول بولس لتلميذه تيموتاوس، طالباً منه أن يكون  مثالاً أمام الرّعيّة والمؤمنين بإيمانه وبشهادة حياته وبتقواه واندفاعه وعطائه ليكون المجد ويكون الكاهن برسالته يسعى إلى خلاص النّفوس ويساعد المؤمنين ليختبروا أنّ التقوى تعطي المؤمن رجاء الحياة الحاضرة والمستقبليّة، بمعنى أنّ الايمان والتّقوى يجعلاننا نعيش حياتنا بالملء تحت نظر الرّبّ ونلمس حبّه لكلّ واحد منّا.

ولفت المطران عون إلى أنّه عندما نختبر الحبّ الإلهيّ لنا، يعطينا ذلك معنى لحياتنا عندها نعيشها كأبناء ونعيشها بالملء، وكلّ واحد يتممّ رسالته فتقودنا المسيرة إلى الملكوت السّماويّ واضعين رجاءنا بالكامل بالرّبّ يسوع.