لبنان

البطريرك يونان يجدّد المطالبة بإنشاء مناطق آمنة في سهل نينوى
الاثنين 30 كانون ثاني 2017
المصدر: تيلي لوميار
جدّد البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثّالث يونان بطريرك السّريان الكاثوليك الأنطاكيّ، المُطالبة مع جميع الرّعاة الكنسيّين، رافعين الصّوت من أجل إنشاء مناطق آمنة في سهل نينوى ليعيش فيها أبناء الشّعب المسيحيّ بعد العودة، بالحرّية والكرامة الإنسانيّة. جاء ذلك خلال لقائه جمعاً كبيراً من المؤمنين يمثّلون أعضاء الجالية السّريانيّة الكاثوليكيّة من النّازحين العراقيّين في لبنان، وذلك في كنيسة العائلة المقدّسة حيث مقرّ إرساليّتهم، في سدّ البوشريّة– المتن– لبنان.

 

حضر اللّقاء الأب يوسف سقط كاهن الإرساليّة، ومعاونه الأب يعقوب حسّو، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية، بحضور ومشاركة جمع كبير من المؤمنين من أعضاء الإرساليّة. واستهلّ البطريرك يونان اللّقاء بالصّلاة الرّبّانيّة والسّلام الملائكيّ، مع التّضرّع إلى الله كي يبارك أعضاء الإرساليّة من أبناء الجالية السّريانيّة الكاثوليكيّة من النّازحين العراقيّين في لبنان.

ثمّ توجّه إلى الحضور بحديث أبويّ أثنى فيه على إيمان أعضاء الجالية والتزامهم بكنيستهم الأمّ، شاكراً الكاهنين اللّذين يخدمانهم بنشاطٍ وغيرةٍ وتفانٍ. واستعرض معهم الصّعوبات الّتي يواجهونها منذ النّزوح والاقتلاع من أرضهم في سهل نينوى والموصل منذ سنتين ونصف، مؤكّداً لهم وقوف الكنيسة إلى جانبهم في هذه الأيّام الصّعبة والعصيبة، وتقديم كلّ ما يمكن لتأمين الحياة اللّائقة لهم بكلّ الإمكانات المُتاحة.

كما بحث مع الحضور رغبة الكثيرين منهم أن يهاجروا كي يلتقوا مع ذويهم الّذين سبقوهم إلى بلاد الغرب، وبخاصّة أستراليا وكندا والولايات المتّحدة الأميركيّة. وأكدّ أنّ الكنيسة تترك للمؤمنين حرّية الاختيار في البقاء أو الهجرة، معرباً عن أمله ورجائه أن يعود الجميع ويرجعوا إلى أرض الآباء والأجداد.

وفي الختام، استمع إلى بعض المداخلات من الحضور، شارحين فيها أوضاعهم وعارضين هواجسهم وتطلّعاتهم.