لبنان

درويش في عيد التّجلّي: أدعوكم لأن نعيش الأخوّة في ما بيننا
الثلاثاء 06 آب 2019
المصدر: نورنيوز
ترأّس مطران الفرزل وزحلة والبقاع للرّوم الملكيّين الكاثوليك عصام يوحنّا درويش قدّاس عيد التّجليّ في كنيسة مار الياس المخلّصيّة، عاونه فيه خادم الرّعيّة الأب نقولا الصّغبيني، وخدمته جوقة الكنيسة.

 

بعد الإنجيل المقدّس، ألقى درويش عظة قال فيها:" أحتفل معكم اليوم بعيد تجلّي ربّنا وإلهنا يسوع المسيح المخلّص. هذا العيد هو عيدكم، عيد الرّعيّة، عيد الكنيسة، عيد كلّ واحد منّا. ونتوجّه في هذا العيد بنوع خاصّ إلى دير المخلّص العامر، دير التّجلّي، ونذكر كلّ الآباء المخلصيّين الّذين خدموا في هذه الكنيسة على مرّ الزّمن ونصلّي لهم ونصلّي من أجلهم لكي يتشفّعوا بنا وهم في سمائهم. نتوجّه إلى دير المخلّص ونهنّئ السّلطة الجديدة، الرّئيس العامّ والمدبّرين، ونهنّئ كلّ الإخوة المخلّصيّين بمن فيهم كاهن الرّعيّة الأب نقولا الصّغبيني، ونتمنّى لهم الازدهار.
إنّ كلمة تجلّي تعني التّحوّل والتّغيير، نحن كمسيحيّين مدعوّون أن نتجلّى، أن نتغيّر، والتّغيير هو من صفات الإيمان المسيحيّ، كلّ مسيحي لا يتغيّر كلّ يوم ولا يتقدّم إلى الأمام في إيمانه، هو غير مسيحيّ. المسيحيّ هو الإنسان الّذي يتجلّى باستمرار ويتغيّر نحو الأفضل.

نحن كمسيحيّين مدعوّون اليوم لأن نكون أصدقاء، أوّلاً ليسوع المسيح، وأصدقاء مع من يحمل اسم يسوع، وكلّنا نحمل اسم يسوع. لماذا لا نريد أن نكون أصدقاء؟ كلّنا مع يسوع وكلّنا تلاميذ يسوع، وفي هذا العيد أدعوكم لأن نعيش الأخوّة في ما بيننا.
أتمنّى أن يكون عيد التّجلّي هذه السّنة عيد كلّ واحد منّا، أن نتجلّى، أن نتغيّر وأن نصبح الأقرب إلى يسوع المسيح بإيماننا العميق."
من جهته، شكر الأب صغبيني المطران درويش على محبّته ورعايته الدّائمة وتمنّى للجميع عيدًا مباركًا، وبارك راعي الأبرشيّة ثمر الكرمة والقرابين في ختام القدّاس.