لبنان

يوحنّا العاشر يتابع جولته على أبرشيّة عكّار وتوابعها للرّوم الأرثوذكس
الاثنين 06 أيار 2019
المصدر: نورنيوز
تحت شعار "بالنّعمة ننمو وبالخدمة نسمو وبالمحبّة يتناسق البنيان، يواصل بطريرك الرّوم الأرثوذكس يوحنّا العاشر زيارته الرّعائيّة إلى أبرشيّة عكّار وتوابعها للرّوم الأرثوذكس بدعوة من راعيها المتروبوليت باسيلوس منصور.

 

وفي هذا الإطار ترأّس أمس الأحد القدّاس الإلهيّ في كاتدرائيّة الصّليب المقدّس في رحبة، بمشاركة المطارنة: باسيليوس منصور (أبرشيّة عكّار وتوابعها)، وسلوان موسي (أبرشيّة جبيل والبترون وتوابعهما) وأثناسيوس فهد (أبرشيّة اللّاذقيّة وتوابعها)؛ والأساقفة: ديمتري شربك، وإيليّا طعمة، وأفرام معلولي (الوكيل البطريركيّ)، ومعتمد الكنيسة الرّوسيّة الأرثوذكسيّة لدى كنيسة أنطاكية في لبنان الأرشمندريت فيليب؛ ولفيف من الآباء الكهنة وشمامسة.

وألقى البطريرك يوحنّا العاشر كلمة خلال القدّاس، قال فيها بحسب "إعلام البطريركيّة": "يغمرنا اليوم فرح اللّقاء، الفرح المضاعف على أرض رحبة، رحابة اللّقاء والمعانقة، رحبة المتجذّرة والصّامدة والمتمسّكة بإرث الآباء والأجداد ومن يقرأ تاريخ عكّار جيّدًا لا بدّ من أن يتمعّن في صلابة إيمان أبناء عكّار.

لقد قدمت رحبة الكثيّر من الشّهداء من أجل لبنان وصلاتنا اليوم للآباء الّذين يخدمون في هذه الرّعيّة... إذا أردنا أن نتحدّث عن الصّليب فلا بدّ من أن نتكلّم عن الخلاص، وبوجود المطران باسيليوس منصور الرّاعي الأمين على خرافه ما من خوف لأنّه العين السّاهرة الّتي لا تنام ولا تتعب".

وتابع راجيًا من الله أن يمنّ على لبنان وسائر المنطقة بالأمن والأمان، مقدّمًا لكاهن الرّعيّة الأب يوحنّا رزق إنجيلاً مقدّسًا.

تلا القدّاس مباركة أعمال البناء، وأزاح السّتار عن اللّوحة التّذكاريّة ووضع إكليلًا من الورد على النّصب التّذكاريّ لشهداء الجيش في ساحة البلدة.

 

هذا وتفقّد البطريرك يوحنّا العاشر كنيسة السّيّدة في الدّورة- عكّار حيث كان استقبال في استقباله كاهنا الكنيسة حنّا الشّاعر ومطانيوس سابا، وفعاليّات البلدة وأهلها.

ورفع للمناسبة صلاة الشّركة من داخل الكنيسة، بمشارك منصور والوفد المرافق الّذي ضمّ كلّ من الأرشمندريت برثنيوس اللّاطي، ومدير دائرة العلاقات المسكونيّة والتّنمية في البطريركيّة الأرشمندريت ألكسي شحادة، والأرشمندريت جورج يعقوب، والشّمّاس ملاتيوس شطاحي.

في كلمة ألقاها، دعا رأس الكنيسة الأرثوذكسيّة الجميع إلى التّعلّم من أهل البلدة، فقال: "تعالوا وانظروا إلى الدّورة- عكّار العتيقة وتعلّموا من أهلها منطق العطاء لا منطق المصالح، تعالوا لتتلقّفوا الإيمان الحقيقيّ المنغرس في نفوس أبناء البلدة وأذهانهم. تعالوا لتخبروا العالم برمّته عن أهالي الدّورة المتحابّين المتآزرين فهذا هو شرقنا وهذا هو ديننا دين المحبّة والرّحمة وكم يحتاج عالمنا اليوم إلى هذه الفضائل".

وتابع متسائلاً عن "شرعة حقوق الإنسان الّتي يتحدّثون عنها؟ أين هي العدالة والكرامة الإنسانيّة؟ وسط الإرهاب المتنقّل والصّمت المطبق بحقّ مطراني حلب بولس ويوحنّا؟ الجواب هو أن يأتي كلّ واحد منّا إلى هذه الدّورة ليتعرّف إلى شرعة المحبّة وعدالة الإنسان والتّآخي الحقيقيّ بعيدًا عن المصالح وحبّ الذّات وليتعلّم كيفيّة تطبيق المصارحة الحقيقيّة". وفي الختام قدّم للكنيسة إنجيلاً مقدًسًا.

بعدها، توجّه الموكب إلى كنيسة القدّيس جاورجيوس في بزبينا برفقة حيث أقام صلاة الشّكر على نيّة أبنائها. وتوجّه إلى الحاضرين من رسميّين وروحيّين ومؤمنين قائلاً:
"نحن في هذه الأيّام نعيّد للفصح المبارك ولقيامة السّيّد الّذي قام من بين الأموات مستذكرين أيقونة القيامة الّتي تحمل معان ودلالات كثيرة تدلّ أنّ السّيّد قام كي يقيمنا معه ويزيل عنّا الخطيئة وفساد العالم وخلاصه. أنتم أبناء القيامة يا أهالي بزبينا، أنتم هذه الأيقونة الّتي تحدّثنا عنها، أنتم الإيمان المتجّذر والمنغرس بقيم الآباء والأجداد، فابقوا على هذا الثّبات مهما قست الأيّام وهي قاسية لكنّنا دعاة سلام وسننتصر على التّحدّيات بمحبّتنا لبعضنا البعض وبإيماننا الّذي لا تهزّه الرّياح."

بعد الصّلاة، التمس الشّعب البركة الأبويّة من البطريرك في قاعة الكنيسة، افتتح وبارك بعدها المدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة في بلدة رحبة، وجال في أرجائها.

وتفقّد بعدها كنيسة القدّيس جاورجيوس في رحبة وتبارك من رفات شفيعها.

هذا ويتابع البطريرك يوحنّا العاشر زيارته إلى الأبرشيّة والّتي تستمرّ حّتى الحادي عشر من الجاري، وفقًا للبرنامج التّالي:

الإثنين 6/5/2019 :
السّاعة 10 صباحًا استقبالات في دار المطرانيّة في بلدة بينو.
الساّعة 12 ظهرًا زيارة للمدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة في الشّيخ طابا. يتبعها غداء مع الأساتذة عند السّاعة الثّانية.
السّاعة 4 بعد الظّهر زيارة لرعيّة كرم عصفور.
السّاعة 5 عصرًا زيارة لرعيّة عدبل.
السّاعة 6.30 زيارة رعيّة جبرايل.
السّاعة 7.30 زيارة لرعيّة ضهر اللّيسينة.

الثّلاثاء 7/5/2019:
السّاعة 10 استقبالات .
السّاعة 12 لقاء مع السّيّدات في المدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة الشّيخ طابا.
السّاعة 1 ظهرًا زيارة حلبا 
السّاعة 2 ظهرًا غداء في حلبا.
السّاعة 4 بعد الظّهر زيارة لرعيّة الشّيخطابا.
السّاعة 5.30 زيارة لرعيّة الزّواريب.
السّاعة 7 زيارة لرعيّة الحكر.
السّاعة 8.30 زيارة رعيّة منيارة.

الأربعاء 8/5/2019:
السّاعة 11 زيارة لدير سيّدة عربايا.
السّاعة 12.30 ظهرًا زيارة مركز القدّيس بولس للخدمات الشّاملة والمعهد المهنيّ الأرثوذكسيّ في الشّيخ طابا.
السّاعة 2 ظهرًا زيارة لرعيّة جديدة الجومة يعقبها غداء.
السّاعة 3.30 زيارة لرعيّة الحاكور.
السّاعة 4.30 زيارة رعيّة دير دلوم
السّاعة 5.30 زيارة لرعيّة الحميرة.
السّاعة 7.30 إفطار في ببنين- العبدة
السّاعة 8.30 مساء زيارة لرعيّة العبدة.

الخميس 9/5/2019:
السّاعة 10 صباحًا فطور مع الكهنة في بينو.
السّاعة 3 عصرًا زيارة للطّائفة العلويّة في قاعة بلدة الحيصا.
السّاعة 4.30 زيارة لرعيّة تلعباس الغربيّ.
السّاعة 6 زيارة لبلدة الشّيخ محمّد.
السّاعة 7.30 مساء إفطار اتّحاد بلديّات الشّفت.

الجمعة 10/5/2019:
السّاعة 1.00 زيارة لرعيّة كفر حرّة.
السّاعة 2.30 زيارة رعيّة شربيلا وغداء
السّاعة 4 زيارة لرعيّة الدّبابيّة.
السّاعة 5.30 زيارة لرعيّة التّليل ولقاء مع الشّباب.
السّاعة 8.00 زيارة لرعيّة هيتلا وعشاء.

السّبت 11/5/2019:
السّاعة 10.00 زيارة مطرانيّة الموارنة في القبيّات، ثمّ زيارة لرعيّتي عيدمون والنّهريّة.
السّاعة 2.30 زيارة رعيّة رماح مع غداء.
السّاعة 5.00 زيارة لرعيّة الشّيخلار .
السّاعة 6.30 زيارة لرعيّة العوينات.
السّاعة 7.30 مساء زيارة لرعيّة شدرا حيث سيضع إكليلاً من الزّهور على نصب شهداء شدرا في الجيش اللّبنانيّ، ووضع حجر الأساس لحديقة شدرا العامّة في ساحة قصر عطيّة الجبّور البلديّ، استقبال شعبيّ في ساحة كنيسة مار الياس الغيّور، صلاة الشّكر، يليها كلمات ترحيبيّة وكلمة للبطريرك يوحنّا العاشر ومن ثمّ عشاء في قاعة الكنيسة.