لبنان

شعلة النّور المُقدّس تجوب لبنان وتباركه
الأحد 28 نيسان 2019
المصدر: نورنيوز
وصلت مساء أمس السّبت إلى مطار رفيق الحريري الدّوليّ في بيروت، شعلة النّور المقدّس، الذي فاض من قبر المسيح، من كنيسة القيامة في القدس المحتلّة، آتيةً من الأردن عبر طيران الشّرق الأوسط، وعلى متنها الأب نكتاريوس خير الله، الأب ناجي شيبان، يرافقهما النّائب نقولا نحّاس، النّائب السابق مروان أبو فاضل ووفد من اللّقاء الأرثوذكسيّ وإعلاميّون، بحسب "الوكالة الوطنية".

وفور وصول الشّعلة، عزفت ثلة من قوى الأمن الدّاخليّ ترنيمة المسيح قام، وكان في استقبالها على أرض المطار، نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني، وزير الدّفاع الوطني إلياس بو صعب، النّائب عماد واكيم، النائب السابق غسان مخيبر وعدد من كهنة الأبرشيّة الأرثوذكسيّة ومؤمنون.

ودخل الجميع إلى صالون الشّرف في المطار، الذي غصّ بالمؤمنين، وأُضيئت الشّموع من الشّعلة، ورُفعت الصّلوات. وتمنّى بو صعب في المناسبة أن "يتوحّد العيد، ويُشعّ النّور على كلّ اللّبنانيّين".


ثم انتقلت الشّعلة من المطار، إلى كاتدرائيّة مار جاورجيوس للرّوم الأرثوذكس في وسط بيروت، حيث كان في استقبالها متروبوليت بيروت وتوابعها للرّوم الأرثوذكس المطران الياس عودة وعدد كبير من المؤمنين.

وصلت شعلة النّور المقدس إلى محافظة عكار، حيث كان لها استقبال حاشد في بلدة منيارة، شارك فيه الوزير السّابق يعقوب الصّراف، رئيس اتّحاد بلديّات الشّفت رئيس بلدية منيارة أنطون عبود، وحشد كبير من المصلّين الذين استعدّوا لإنارة شموعهم من الشّعلة، ومشوا بها في مسيرة صلاة على وقع التّرانيم الدّينيّة وصولًا إلى كنيسة رقاد السّيّدة في البلدة، حيث بدأت صلاة الهجمة، صلاة الفصح المجيد.

ووصلت الشّعلة المقدّسة تباعًا إلى الكنائس الأرثوذكسيّة في بلدات وقرى عكّاريّة عدّة تجمّع المصلّون في ساحاتها، لاستقبال النّور المُقدّس، وطافوا بمسيرات صلاة، وصولًا إلى الكنائس حيث بدأت القداديس بالفصح المجيد.

وفي بلدة جديدة مرجعين، كان في استقبالها، كاهن رعيّة مار جاورجيوس للرّوم الأرثوذكس الأب فيليب العقلة، كاهن رعيّة السّيّدة للموارنة الأب حنّا الخوري، وحشد كبير من المؤمنين من مختلف بلدات المنطقة، جاءوا للتّبرُّك، وإضاءة شموعهم من الشّعلة المقدّسة، وساروا مرنّمين "المسيح قام من بين الأموات"، وصولًا إلى كنيسة مار جاورجيوس، بمؤازرة قوى الأمن الدّاخليّ وعناصر بلدية جديدة مرجعيون.