لبنان

هكذا أحيا اللّبنانيّون أحد الشّعانين!
الاثنين 15 نيسان 2019
المصدر: نورنيوز
أحيت الطّوائف المسيحيّة الّتي تتبع التّقويم الغربيّ، أحد الشّعانين في مختلف المناطق اللّبنانيّة.

 

في صور احتفل المؤمنون بقدّاسات وزياحات عمّت الكنائس وجابت أحياء المدينة القديمة. وفي التّفاصيل، ترأّس راعي أبرشيّة الرّوم الملكيّين الكاثوليك المتربوليت ميخائيل أبرص القدّاس الاحتفاليّ في كاتدرائيّة القدّيس توما وعاونه الأوكنيموس بشارة كتورة. وألقى أبرص عظة تناول فيها معاني الشّعانين، آملاً أن تكون درب الجلجلة خلاصًا للبنان من أزمته، وأن نستلهم من يسوع المحبّة والسّلام والحياة الأبديّة.
وفي كنيسة سيّدة البحار المارونيّة، ترأس نائب رئيس أساقفة صور وتوابعها للموارنة المونسنيور شربل عبد الله، قدّاس الشّعانين الّتي من خلالها تظهر الملامح الملوكيّة في جوهرها والّتي أشركنا بها في المعموديّة، داعيًا الجميع إلى تجديد الرّسالة والدّخول مع المسيح إلى عالم متجدّد "هو العائلة والرّعيّة، المجتمع والوطن".
وفي جزّين، تجمّع المؤمنون في ساحة البطريرك المعوشيّ، بعد القدّاسات في كنائس مار مارون والسّيّدة ومار يوسف ومار أنطونيوس، وانطلقوا للمرّة الأولى بمسيرة مشتركة باتّجاه القصر البلديّ،  يتقدّمهم لفيف من كهنة الرّعايا.

في النّبطيّة والقرى المحيطة، رُفعت كذلك سعف النّخل وأغضان الزّيتون، في كنيسة سيّدة النّجاة- الكفور، وفي كنيسة السّيدّة- النّبطيّة، وفي دير مار أنطونيوس- النّبطيّة الفوقا. كما أقيمت الاحتفالات في كفروة وصربا وجرجوع والحجّة والمعماريّة. 

أمّا دير القمر فاحتفلت بالشّعانين في قدّاسين إلهيّين في كنيسة سيّدة التّلّة المارونيّة وكنيسة مار الياس للرّوم الكاثوليك، قبل أن يلتقي أبناؤهما في زيّاح واحد أقيم في الشّارع الرّئيسيّ. كما أقيمت القدّاسات في رعايا مارجريس- بمهريه، ومار مارون- عين زحلتا، ومار جريس- بريح، وفي كنائس المختارة، بطمة، ومعاصر الشّوف، وغيرها من البلدات الشّوفيّة، لاسيّما مجد المعوش والحرف والودايا، وفق ما ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام".

هذا وترأّس راعي أبرشيّة بعلبك للرّوم الملكيّين الكاثوليك المطران الياس رحّال، أحد الشّعانين، في بلدة القاع، أمل خلاله أن "تسود قيم المحبّة والفرح للأطفال والأجيال، بعيدًا عن المخدّرات، آفة المجتمع".

أمّا في قضاء الكورة فترأّس كاهن رعيّة كنيسة مار جرجس- راسمسقا الأب شربل كرم القدّاس الاحتفاليّ، وفي كنيسة مار جرجس- برسا ترأّس الأب جوزيف عنداري القدّاس الاحتفاليّ.
كما ترأّس راعي أبرشيّة بعلبك ودير الأحمر المارونيّة المطران حنّا رحمة القدّاس الاحتفاليّ في كنيسة مار جرجس- دير الأحمر، يعاونه لفيف من الكهنة، ودعا اللّبنانيّين إلى أن "يتبعوا المسيح على طريق المحبّة والسّلام، ويشهدوا للحقّ لتكون لهم الحياة، ويقفوا ضدّ الشّرّ المتربّص بحياتهم، وضدّ أعداء لبنان والشّرّ المتربّص بوطننا لبنان".
وفي بعلبك أقيم قدّاس مشترك لرعايا أبرشيّتي الرّوم الملكيّين الكاثوليك والموارنة، في كاتدرائيّة القدّيستين بربارة وتقلا، تلاه زيّاح إلى كنيسة سيّدة المعونات المارونيّة بجوار قلعة بعلبك الأثريّة.

أمّا في الجنوب، أحيا بنت جبيل الشّعانين بالقدّاسات والزّيّاحات وقرع الأجراس. ففي بلدة صفد البطّيخ أحيت رعيّة سيّدة الانتقال المناسبة، في قدّاس احتفل به الأب سعيد أنطونيوس، كما عمّت الاحتفالات كنائس بلدات دبل، ورميش، وعين إبل والقوزح.