لبنان

المتروبوليت عوده يستقبل نائب رئيس مجلس الوزراء غسّان حاصباني
الثلاثاء 26 آذار 2019
المصدر: نورنيوز
إستقبل متروبوليت بيروت وتوابعها للرّوم الأرثوذكس المطران الياس عوده، قبل ظهر اليوم، نائب رئيس مجلس الوزراء غسّان حاصباني الّذي قال بعد الزّيارة:

 

"إلتقيت اليوم صاحب السّيادة المتروبوليت الياس، وكان اللّقاء كالعادة أبويًّا وأخويًّا ومنفتحًا على أمور كثيرة. فقد تطرّقنا إلى الوضع الاقتصاديّ والماليّ الّذي أصبح في حالة حرجة وملحّة ويقتضي الاهتمام بشكل جدّيّ أكثر من أيّ وقت مضى، لأنّ الأثر الماليّ والعجز في الخزينة والوضع الاقتصاديّ الحاليّ، كلّها مترابطة، وهناك حاجة للاستمرار في الحفاظ على الاستقرار النّقديّ. كلّ هذه الأمور، مترابطة، تؤثّر على حياة المواطن اللّبنانيّ اليوميّة، وأصبحت اليوم أكثر إلحاحًا للنّظر بها. أيضًا، هناك مطالبة جدّيّة وصريحة، لأن يبدأ مجلس الوزراء في أسرع وقت ممكن النّظر في الموازنة العامّة وتخفيف العجز بشكل جذريّ والبدء بتنفيذ إصلاحات كبرى وأساسيّة وبنيويّة في الإدارة اللّبنانيّة، إنّ في القطاع العامّ أو في الشّأن الاقتصاديّ، بدءًا بخفض العجز والانكباب على ملفّ الكهرباء الّذي يشكّل جزءًا مهمًّا من هذا الموضوع. إضافة إلى النّظر في التّكاليف الكبرى المترتّبة من الأجور ومخصّصات التّقاعد وغير ذلك من الأمور المتراكمة منذ سنوات عديدة، كما النّظر في أمور إصلاحيّة وقطاعات أساسيّة أخرى قد تساهم في تعزيز وضع الخزينة والوضع الماليّ العامّ وتعزيز الاستقرار.

نحن جميعنا بحاجة اليوم للوقوف عند مسؤوليّاتنا، وأن يعي المواطنون دورهم الأساسيّ في المواطنة والمساهمة في استقرار العمل الإداريّ والمطالبة الحقيقيّة بالإجراءات الإصلاحيّة الّتي علينا القيام بها ومواكبتها بشكل واضح وفعّال.

تطرّقنا أيضًا إلى وضع المؤسّسات ودورها، خصوصًا التّربويّة منها، الّتي من شأنها أيضًا تعزيز النّموّ الفكريّ والاستقرار الثّقافيّ، ولها الوقع الكبير على الاقتصاد، وهي تعاني حاليًّا من مشاكل وتحدّيات ماليّة كبرى، أهمّ أسبابها الأوضاع الاقتصاديّة العامّة إضافة إلى الوضع العامّ في إدارة الملفّات والشّؤون الأساسيّة للإنفاق العامّ.

لذلك، علينا اليوم أن نتضامن جميعًا وننظر إلى الحلول بإيجابيّة وجدّيّة وواقعيّة، حتّى نصل إلى إصلاحات كبرى في أسرع وقت، إذ لا يمكننا الانتظار أكثر للنّظر في الموازنة وحلّ كلّ المسائل المتعلّقة بالإنفاق العامّ والإصلاحات الأساسيّة المطلوبة".