لبنان

ما الفرق بين الحزن المفيد والحزن القاتل؟
الثلاثاء 19 آذار 2019
المصدر: نورنيوز
ترأّس متروبوليت أبرشيّة جبيل والبترون وما يليهما للرّوم الأرثوذكس المطران سلوان موسي مساءً، صلاة النّوم الكبرى في كنيسة القدّيسين بطرس وبولس في كفرشيما، بحضور كاهن الرّعيّة الأب داوود نهرا وأبنائها.

 

وذكر المطران موسي في عظته النّاس الّذين يعانون من فقدان الشّجاعة أو الثّقة بالنّفس أو اتّخاذ مبادرة في حياتهم أو شخصيّتهم، وما يصيبهم من حزن جرّاء ذلك. وفسّر بحسب الإنجيل الفرق بين الحزن المفيد والبنّاء والحزن القاتل، كما بيّن إمكانيّة التخلّص من هذه الحالة في الكنيسة ومع الجماعة وبالصّلاة.

وبعد صلاة الغروب، وتأمّل المطران موسي مع أبناء الرّعيّة بعبارة "تعال وانظر" وانعكاسها على حياتنا اليوميّة. وبعدها اجتمع بفرق الثّانويّين والجامعيّين والعاملين، وناقشوا "أهميّة قراءة الكتاب المقدّس"، وأنهى زيارته بلقاء عائلة الأب داوود نهرا.