لبنان

درويش: المسيحيّ يحيا بالإيمان والعمل
الاثنين 25 شباط 2019
المصدر: نورنيوز
ترأّس راعي أبرشيّة الفرزل وزحلة والبقاع للرّوم الملكيّين الكاثوليك المطران عصام يوحنّا درويش القدّاس الإلهيّ، احتفالاً بالذّكرى السّابعة والأربعين لتأسيس جمعيّة الكشّاف اللّبنانيّ- فوج زحلة، وبيعد مؤسّس الحركة الكشفيّة في العالم اللّورد روبرت ستيفنسون سميث بادن باول.

 

بعد الإنجيل المقدّس، ألقى المطران درويش عظة قال فيها:" نحتفل اليوم بالذّكرى السّابعة والأربعين لتأسيس فوج زحلة الرّابع. نشكر الرّبّ على هذا الفوج الّذي بقي أمينًا لمبادئ مؤسّس الحركة الكشفيّة بادن باول وبقيت سيّدة النّجاة موئلاً لهذا الفوج، وخلال هذه الأعوام أعطى الفوج الرّابع لزحلة قادة كبارًا وشخصيّات مرموقة ومسؤولين التزموا العمل في الكنيسة وفي المجتمع.
صحيح أنّ جمعيّة الكشّاف اللّبنانيّ غير طائفيّة وغير دينيّة، إنّما دأب الكشفيّون في زحلة أن يكونوا حماة الإيمان، يقدّمون للكنيسة الخدمات الاجتماعيّة والرّعويّة. وهناك بروتوكول مكتوب في المطرانيّة يقول إنّ المطرانيّة تقدّم المكان والكشفيّون يقدّمون الخدمة يوم الأحد. أرجو المحافظة على هذا الاتّفاق وتطبيقه، لأنّ المسيحيّ يحيا بالإيمان والعمل، وأنا على قناعة بأنّ الكشّافة تُقدّم لشبابنا فرصة نادرة ليعيشوا الأخوّة ويتدرّبوا على الالتزام بخدمة كنيستهم.
أتوجّه بمحبّة إلى القادة الّذي عملوا ويعملون في هذا الفوج وفي أفواج زحلة وأشكرهم على تضحياتهم، وأشجّعهم ليكونوا قدوة في مجتمعنا في مسلكهم وخدمتهم."
هذا وأنشد الكشفيّون نشيد الوعد قبل المناولة. وتبادل الجميع، بعد القدّاس، التّهاني بالمناسبة في صالون المطرانيّة.