لبنان

معوّض في قدّاس مار مارون: آمال كبيرة معقودة على الحكومة
الأحد 10 شباط 2019
المصدر: نورنيوز
ترأّس راعي أبرشيّة زحلة المارونيّة المطران جوزيف معوّض، قدّاس عيد مار مارون في كاتدرائيّة مار مارون في كسارة- زحلة؛ عاونه النّائب الأسقفي المونسنيور عبده الخوري وكهنة، بمشاركة أساقفة زحلة عصام يوحنّا درويش وأنطونيوس الصّوريّ وبولس سفر وكهنة الطّوائف ورؤساء الأديار والرّاهبات. وبعد أن تلا درويش الإنجيل، ألقى معوّض عظة العيد متحدّثًا عن حياة القديس مارون وفضائله، وقال بحسب "الوكالة الوطنيّة للإعلام":"

تتعاون الكنيسة المارونيّة مع الكنائس الكاثوليكيّة التي تجمعها معهم وحدة الإيمان، وتنخرط في الحركة المسكونيّة الرّامية إلى استعادة الوحدة الكاملة بين جميع المسيحيّين. إنّ تنوّع الكنائس هو غنًى على الصّعيد اللّيتورجيّ والتّقاليد الكنسيّة التي تحافظ على وحدة الإيمان في ما بينها، ولكنّه ضدّ إرادة المسيح عندما يسبّبه الانقسام في الإيمان الواحد. وانفتح الموارنة على إخوتهم المسلمين ومرّوا بظروف عصيبة وبمراحل مشرقة، وعملوا سنة 1920 مع إخوتهم المسيحيّين والمسلمين على قيام دولة لبنان الكبير، الذي نتهيّأ للاحتفال بذكرى مئويّته الأولى في السّنة المقبلة، إن شاء الله. وهذا حافز لتجديد الالتزام للهويّة اللّبنانيّة القائمة على العيش الواحد والمشترك. العيش المشترك يجعلنا نؤمل النّفس بتعزيز المشاركة المتوازنة المسيحيّة والإسلاميّة في الإدارات والدّوائر الرّسميّة فتعكس بذلك غنى لبنان الحضاري.

ونشكر الله على الحكومة التي تألّفت، ونتمنّى لها التّوفيق أمام الآمال الكبيرة المعقودة عليها، ولاسيّما في مجال الاقتصاد والإصلاحات اللّازمة والبيئة ومحاربة الفساد والإنماء المتوازن وخلق فرص عمل لكثير من المواطنين الذين يعانون من غيابها. وفي هذا السّياق، أشكر كلّ الفاعليّات التي تتحسّس آلام المواطنين وتسهم في التّخفيف عنها. ما يُسهّل عمل الحكومة بما فيها من ائتلاف وطنيّ، هو توافق جميع الأفرقاء على العمل من أجل خير المواطن، وخصوصًا أنّ عددًا من القضايا لا تنقصها الحلول، بل التّوافق والتّنفيذ. ونأمل بأن تسلّم هذه الحكومة إلى الشّعب والحكومة المقبلة يومًا ما، مشاريع منجزة.

وختامًا، نتمنّى أن يعمل اللّبنانيّون، مسيحيّين ومسلمين، على تحقيق ما نصّ عليه المجمع المارونيّ الصّادر سنة 2006، في نصّ الكنيسة المارونيّة والسّياسة، وهو: "استكمال بناء الدّولة المدنيّة الحديثة القائمة على حكم المؤسّسات الوطنيّة، وعلى وجوب ممارسة سلطتها وسيادتها على جميع المقيمين على ترابها الوطنيّ، إلى جانب مشاكل أخرى ترتبط بمعالجة الفساد والهمّ المعيشيّ الذي لا يميّز بين اللّبنانيّين، واحترام حقوق الإنسان وأن يكون القضاء سلطة وسلطة مستقلّة.

نسأل الله بشفاعة مار مارون أن نعيش التّجرُّد عن الذّات، فنكون مطواعين لإرادته، تُقدّس اسمه، ونعمل من أجل خير هذا الوطن."