لبنان

الهاشم: ضياع العلاقة الصّحيحة مع الله تظهر في المجتمعات، حيث تهدم العائلة ويستشري الفساد وتقام الحروب
الأحد 10 شباط 2019
المصدر: نورنيوز
ترأّس الرّئيس العام للرّهبانيّة اللّبنانيّة المارونيّة الأباتي نعمة الله الهاشم، قدّاسًا احتفاليًّا في دير مار مارون عنايا، لمناسبة عيد شفيع الطّائفة؛ عاونه فيه رئيس الدّير الأباتي طنّوس نعمة، والأب شربل عيد، ولفيف من الكهنة. وبعد الإنجيل المقدّس، ألقى الهاشم عظةً تحدّث فيها عن معاني العيد وحياة القدّيس مارون فقال بحسب "الوكالة الوطنيّة للإعلام":

"القدّيس مارون تجسّد بتعاليمه ورمّم المصالحة والعلاقة مع الله. فالإنسان عاد وأدرك العلاقة الصّحيحة مع الله ومع ذاته ومع أخيه الإنسان. ونحن نختبر على الصّعيد الفرديّ الابتعاد عن الله وضعفنا وعدم مبادلتنا لمحبّته بالشّكل الصّحيح، في ظلّ حالة الضّياع التي نعيشها عندما نكون بعيدين عنه، بالإضافة إلى معرفتنا لفساد العلاقة مع غيرنا ومع أقرب النّاس إلينا. وإنّ ضياع العلاقة الصّحيحة مع الله تظهر في المجتمعات، حيث تهدم العائلة ويستشري الفساد وتقام الحروب وتظهر الانقسامات والانشقاقات في العائلة والمجتمع. أمّا المصالحة مع الرّبّ، تنعكس خيرًا على الجميع، فتعُمّ النّعم والخيرات علينا جميعًا. 
أدعوكم أخيرًا إلى الصّلاة بشفاعة القدّيسين شربل ومارون للكنيسة المارونيّة، وأبينا البطريرك الرّاعي ليستمر في مسعاه بزرع الأخوّة داخل المجتمع. وأطلبُ منكم الصّلاة من أجل لبنان، وفخامة رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون لكي يستطيع مع جميع السّياسيّين والحكومة الجديدة المحافظة على لبنان، ليبقى وطن المصالحة مع ذاته ومع الرّبّ، وطن الأخوّة الإنسانيّة وجمال الطّبيعة، ووطن الرّسالة إلى أبد الآبدين".