لبنان

رسامة كريم جاك كلش شمّاسًا إنجيليًّا في كنيسة السّريان الكاثوليك
الأربعاء 09 كانون ثاني 2019
المصدر: نورنيوز
أحيا بطريرك السّريان الكاثوليك مار إغناطيوس يوسف الثّالث يونان عيد القدّيس إسطفانوس رئيس الشّمامسة، في قدّاس إلهيّ ترأّسه في كنيسة مار إغناطيوس الأنطاكيّ- المتحف، رسم خلاله الإكليريكيّ الأفودياقون كريم جاك كلش شمّاسًا إنجيليًّا لخدمة الكرسيّ البطريركيّ في لبنان، عاونه فيه أمين سرّ البطريركيّة الأب حبيب مراد، والكاهن المساعد في رعيّة مار بهنام وسارة في الفنار الأب ديفد ملكي، بمشاركة لفيف من مطارنة الكنيسة وآبائها وكهنتها وشمامستها القادمين من حمص والعراق، والرّهبان والرّاهبات الأفراميّات والطّلّاب الإكليريكيّين، وجمع من المؤمنين.

 

بعد الإنجيل المقدّس، توقّف عند سيرة بكر الشّهداء الّذي "كان ممتلئًا بالحكمة وبمعرفة تفاسير الكتاب المقدّس والتدّبير الخلاصيّ الّذي تمّمه الرّبّ يسوع، وقد أصبح شهيدًا بعدما سمع دعوة الرّبّ يسوع للخدمة، وتبعه حتّى الاستشهاد".

وفي هذا السّياق، أكّد يونان على أنّ "الشّمّاس هو خادم، وهو الّذي يتبع الرّبّ يسوع القائل: ما جئتُ لأُخدَم بل لأَخدُم، فالسّير نحو الرّبّ يسوع لا يكتمل إلّا بالتّضحية حتّى بذل الذّات، ويسوع نفسه قال: ما من حبٍّ أعظم من هذا، أن يبذل الإنسان ذاته عن أحبّائه".

من جهة ثانية، تطرّق إلى سيرة الشّمّاس الجديد الّذي "يعرف بنعمة الرّبّ أنّ الشّمّاسيّة هي الخدمة للكنيسة باسم الرّب يسوع وعلى مثال الرّبّ يسوع، وهو يعرف بمن وضع رجاءه، أيّ بالرّبّ يسوع".
وللمناسبة، دعا الجميع إلى الصّلاة من أجل الشّماس الجديد "حتّى يكون حقيقةً مثالاً للّذين يتقدّمون على مثال إسطفانوس للخدمة في الكنيسة، من دون أن يوفّروا أيّ شيء حتّى التّضحية بالذّات"، موصيًا إيّاه أن يكون دائمًا الخادم الأمين الّذي يمجّد اسم الرّبّ يسوع ويعمل بوصاياه على الدّوام.

بدوره شكر كلش، الّذي اتّخذ "دعوتُك باسمك، أنت لي" (أشعيا 43: 1) شعارًا له، الله على عنايته والبطريرك يونان على محبّته ورعايته الأبويّة وتوجيهاته وإرشاداته، والأساقفة والإكليروس وأهله وأصدقاءه، سائلاً الجميع أن يصلّوا من أجله.