لبنان

نشاط البطريرك الرّاعي لليوم الخميس 24 أيّار/ مايو- بكركي
الخميس 24 أيار 2018
المصدر: نورنيوز
إستقبل البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي قبل ظهر اليوم في الصّرح البطريركيّ في بكركي، وفدًا من طلّاب الجامعة الحبريّة للدّراسات الشّرقيّة يرافقهم الأب جاد شلوق، في إطار برنامج تعمقهم بالكنائس الشّرقيّة.

 

ولفت الأب شلوق إلى "الزّيارات السّنويّة الّتي يقوم بها هؤلاء الطّلاب إلى عدد من البلدان ذات التّراث الشّرقيّ ولقد اختاروا لهذا العام لبنان للتّعرّف إلى ليتورجيّته الشّرقيّة وكنائسه،" مشيرًا إلى "أهمّيّة لقاء الطّلّاب بالبطريرك الرّاعي الّذي "عرض بلمحة موجزة لأهمّيّة العلاقة الّتي تربط الكنائس مع بعضها البعض في لبنان، إضافة إلى تلك الّتي تجمع الكنيسة وباقي الطّوائف الموجودة في هذا البلد الرّسالة."

وإلتقى البطريرك الرّاعي رئيس بعثة اللّجنة الدّوليّة للصّليب الأحمر كريستوف مارتان الّذي قدّم لأبرز النّشاطات الّتي يقوم بها الصّليب الأحمر الدّوليّ في لبنان وفي العالم، مشدّدًا على أنّ "هذه المنظمة لطالما وقفت إلى جانب الفلسطينيّين واللّبنانيّين وقدّمت لهم المساعدات آخذة بعين الاعتبار الحاجات الإنسانيّة اللّازمة لهذين الشّعبين ولغيرهم من الشّعوب المحتاجة."

وأشار مارتان إلى "وجود منظّمة الصّليب الأحمر الدّوليّ منذ أكثر من خمسين سنة في لبنان"، معلنًا "التّوافق مع غبطته على التّحدّيات الّتي نواجهها ومن أهمّها دعم الشّعوب المحتاجة. لقد كان لقاء وديًّا واضحًا وصريحًا جسّد العلاقة القائمة بين المنظّمة وبين السّلطات اللّبنانيّة ولاسيّما الرّوحيّة منها."

ثمّ التقى النّائب السّابق نعمة الله أبي نصر وكان بحث في الوضع الدّيموغرافيّ في لبنان "وخطورة تغييره في ظلّ الأحداث الّتي تشهدها منطقة الشّرق الأوسط عامّة ولبنان خاصّة من تهجير وهجرة وتجنيس وبيع أراضي وإقامة طويلة أو مستدامة."

ونبّه أبي نصر إلى "أهمّيّة الاهتمام بالاغتراب اللّبنانيّ"، منوّهًا بما "يقوم به وزير الخارجيّة جبران باسيل في هذا الإطار من عمل لإعطاء اللّبنانيّين المغتربين حقّهم في الحصول على الجنسيّة اللّبنانيّة، وهذا أمر تواكبه الكنيسة أيضًا" مؤكّدًا أنّ "هذا الأمر قد نصّ عليه القانون ويجب تطبيقه."

ومن زوّار الصّرح البطريركيّ رئيس جمعيّة together onlus  الإيطاليّة، الإعلاميّ  نيللو ريغا الّذي ساهم في ترميم  كنيسة السّيّدة العذراء أمّ المعونات في دير دون بوسكو الحصون قضاء جبيل، وكان بحث في عدد من المشاريع المتعلّقة بترميم وبناء عدد من الكنائس في لبنان.

كما استقبل الرّاعي ظهرًا، الوزير السّابق سليم الصّايغ الّذي قال بعد اللقّاء: "استمعت إلى تقييم غبطته للمرحلة الّتي تلت الانتخابات النّيابيّة للاسترشاد بحكمته، وشكرته على موقفه حيال المادّة 49 وهذا ما أوجد الثّقة الكبيرة بإمكانيّة الطّعن والوصول إلى الخواتيم السّعيدة. وأكّدنا لغبطته أنّه ما من شخصنة لمواقفنا السّياسيّة في المرحلة الحاليّة وإنّما نحن نتّخذ هذه المواقف نسبة للسّياسة المنتهجة وليس للأشخاص. ومن الضّروريّ أن يستفيد لبنان من مظلّة الاستقرار الحاليّة كي نتمكّن من تطبيق القرارات الدّوليّة ومشروع اللّامركزيّة الإداريّة ووضع استراتيجيّة دفاعيّة تتماهى مع القرارات الدّوليّة الّتي تؤمّن المظلّة السّياسيّة لدعم استقرار لبنان."

وأضاف الصّايغ: "كما استمعنا من غبطته إلى إجواء الزّيارة التّاريخيّة الّتي سيقوم بها إلى فرنسا للقاء الرّئيس ماكرون النّشيط جدًّا دبلوماسيًّا وهو يعيد إلى فرنسا فعاليّتها الدّيبلوماسيّة وهو حريص جدًّا على وضع مسيحيّي الشّرق ولبنان."