العراق

ساكو: كم نحن بحاجة مسيرة اكتشاف المسيح الحيّ والالتزام بتعليمه بثبات وأمانة
الأحد 01 أيلول 2019
المصدر: نورنيوز
لمناسبة اختتام مخيّم فريق عمّاووس، الّذي أسّسه بطريرك بابل للكلدان الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو سنة 2005 لتشديد إيمان الشّباب، ترأّس الأخير، أمس، القدّاس الإلهيّ في كاتدرائيّة مار يوسف ببغداد – الكرادة، شاركه فيه المطران مار روبرت سعيد جرجيس ومرشد الفريق الأب قيس.

وألقى ساكو عظة، جاء فيها بحسب بطريركيّة بابل للكلدان:
"إنّ مسيرة عمّاووس هي مسيرة المسيحيّ لاكتشاف المسيح الحقيقيّ والالتصاق به كما إكتشفه تلميذا عمّاووس. ولكن، يؤسفنا القول أنّ المسيح أحيانًا غائب حتّى في احتفالاتنا اللّيتورجيّة وعلاقاتنا. التّلميذان كانا في الطّريق للعودة إلى قريتهما، حزينين على ما حصل ليسوع في أورشليم. لكن يسوع إنضمَّ إليهما وراح يفسِّر لهما نصوصًا من الكتاب المقدّس، وهما لم يعرفاه، لأنّه مختلف عمّا قبل القيامة، فالمسيح الّذي رافقهما هو المسيح المُمَجَّد، وللتّعرف عليه يحتاج الإنسان الى بصيرة الإيمان.
وعندما دعياه إلى دارهما للعشاء، أخذ الخبز وكسر وبارك وأعطاهما ليأكلا، ثمّ اختفى، آنذاك عرفاه. وفي غمرة الفرح عادا الى أورشليم ليخبرا تلاميذه بكلّ ما حصل لهما.
كم نحن بحاجة إلى هذه المسيرة – لاكتشاف المسيح الحيّ والالتزام بتعليمه بثبات وأمانة، في ظروفنا الحاليّة الصّعبة والمحبطة.
أتمنّى عليكم أيّها الشّباب الأعزّاء أن تجسِّدوا في مجتمعاتكم خبرة عمّاووس الّتي تجدّدونها في كلّ قدّاس تحتفلون به".