العراق

بيان توضيحيّ من بطريركيّة الكلدان حول مشاركة العلمانيّين في السّينودس
الجمعة 28 حزيران 2019
المصدر: نورنيوز
نشر إعلام البطريركيّة الكلدانيّة توضيحًا حول مشاركة العلمانيّين في السّينودس الكلدانيّ القادم، جاء فيه:

 

"من المظاهر الصّحّيّة أنّ الأحداث يتمّ تناولها في فترة مناسبة قبل حدوثها. هذا ما يبعث إلى الارتياح في التّعليقات عن مشاركة العلمانيّين، في السّينودس الكلدانيّ القادم قبل موعد انعقاده، وخصوصًا أنّ بعض هذه التّعليقات نابع من الخبرة العلميّة ومن الممارسات الرّعويّة والاجتماعيّة الميدانيّة. وفي هذا الصّدد نبيّن ما يأتي:

1- فكرة حضور العلمانيّين لأعمال السّينودس جاءت بهدف إشراكهم في حياة الكنيسة وهم أعضاء وشركاء فيها، وهذا ما أكّده غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، وضمن أطر توجّهات المجمع الفاتيكانيّ الثّاني وبخاصّة تأكيدات البابا فرنسيس.

2-  البطريركيّة تؤكّد عدم وجود أيّة إملاءات وضغوطات منها على الإطلاق في الاختيارات المتروكة لمطران الأبرشيّة.  فلكلّ مطران الحرّيّة الكاملة في من يختارهم. فمن الطّبيعيّ أن يأتينا مشاركون من هذا الاتّجاه أو ذاك، ولا مانع بأن يشارك في السّينودس أشخاص مختلفون مع رؤية البطريركيّة، ولكن ليس من بين من يشتمونها.

3- هذه خطوة أولى قد تقود إلى مشاركة أوسع للعلمانيّين، لذا نأمل من المعترضين أن يتقبّلوا الأمر بروح مسيحيّة مسؤولة ويرسلوا اقتراحاتهم مباشرة إلى من يمثّل أبرشيّتهم.

يسعدنا جدًّا اقتراح عدد أكبر من الرّاغبين في المشاركة، لكن لكون هذه المشاركة تحصل للمرّة الأولى، ولأسباب تتعلّق بالجهد اللّوجيستيّ للبطريركيّة، طُلب أن تكون المشاركة بشخص واحد من كلّ أبرشيّة. هذا ما اقتضى  توضيحه، مع الأمنيات الطّيّبة للمشاركين، ولكلّ من يدعم الغيرة الرّسوليّة في خدمة الكنيسة".