دولية

وفاة سفير روسيا لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين بشكل مفاجئ
الثلاثاء 21 شباط 2017
المصدر: أ ف ب
توفي السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين الذي كان خلال السنوات الفائتة في الصفوف الاولى للدفاع عن سياسة موسكو خصوصا في سوريا واوكرانيا، بشكل مفاجئ الاثنين في نيويورك.

 

والدبلوماسي الذي كان مفترضا أن يبلغ من العمر 65 عاما الثلاثاء، شعر بتوعك بينما كان في مقر الممثلية الروسية لدى الأمم المتحدة ونقل على وجه السرعة الى مستشفى في مانهاتن، وكان يعاني على ما يبدو من مشاكل في القلب، وفق ما اوضحت مصادر دبلوماسية.

وقد أبغت وزارة الخارجية في موسكو عن وفاته في بيان.

وقالت "توفي بشكل مفاجئ السفير الدائم لروسيا لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين في العشرين من شباط/فبراير في نيويورك"، لكنها لم تعط تفاصيل في شأن سبب الوفاة.

ويشغل تشوركين هذا المنصب منذ عام 2006. وقد عمل سابقا في وزارة الخارجية في موسكو، وكان سفيرا لدى كندا وبلجيكا والممثل الخاص لروسيا في المفاوضات حول  يوغوسلافيا السابقة (1992-1994).

والتزم الدبلوماسيون الذين يعقدون اجتماعا في مقر الامم المتحدة في نيويورك دقيقة صمت حدادا لدى اعلان وفاته.

وكان لخبر وفاته وقع الصدمة في مقر الأمم المتحدة.

وقدم المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق الذي سمع الخبر خلال مؤتمره اليومي العادي تعازيه، مضيفا "ننعي السفير تشوركين. لقد كان موجودا بشكل منتظم هنا. إنني فعلا في حالة ذهول".

من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لوكالة انترفاكس إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يثمن عاليا مهنية فيتالي تشوركين الدبلوماسية وموهبته" وقدم تعازيه لعائلته.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عن تشوركين إنه كان "دبلوماسيا كبيرا. شخصية غير عادية. رجلا استثنائيا. لقد فقدنا شخصا عزيزا". 

ومن المقرر تكريم ذكرى تشوركين الثلاثاء في الأمم المتحدة. 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش إن تشوركين عمل "بطريقة استثنائية في أصعب الأوقات وأكثرها أهمية في التاريخ الحديث". 

وأضاف أنه كان لديه "حضور قوي في مجلس الامن"، مشيرا الى انه "دبلوماسي موهوب بشكل لا يقارن، وخطيب قوي وبارع ورجل كانت لديه مواهب كثيرة واهتمامات متعددة". 

وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر إن تشوركين كان "أحد اكثر الدبلوماسيين الموهوبين" الذين قابلتهم كما أنه "مثل روسيا بشكل استثنائي" في الأمم المتحدة.

ولد تشوركين في موسكو ودرس الإنكليزية منذ صغره. وانخرط في العمل في وقت مبكر من شبابه، ولا سيما في فيلمين حول فلاديمير لينين.

ثم ركز على دراسته وتخرج في نهاية المطاف من معهد موسكو للعلاقات الدولية المرموق، وبدأ العمل في وزارة الخارجية للمرة الأولى مترجما، قبل عمله في السفارة السوفياتية في واشنطن على مدى سنوات عدة إبان الثمانينات.

وأمضى تشوركين مدة طويلة في الأمم المتحدة حيث عمل مع وزير الخارجية الحالي سيرغي لافروف الذي كان مندوبا لبلاده مدة عشر سنوات. وقال تشوركين في مقابلة مؤخرا إن مبعوث تركمانستان فقط أمضى فترة أطول منه لدى المنظمة الدولية.

ولدى تشوركين ابن وابنة هي اناستازيا تشوركين التي تعمل في قناة "روسيا اليوم" المملوكة للدولة.

وشهدت فترة توليه منصب ممثل روسيا في مجلس الأمن لسنوات علاقات متوترة بين موسكو والغرب، بدءا من حرب قصيرة بين روسيا وجورجيا عام 2008.

وكان لتصريحات تشوركين في اجتماعات مجلس الأمن، خصوصا خلال مناقشات مع نظيرته الأميركية السابقة سامانثا باور حول أوكرانيا وسوريا، صدى إيجابيا في موسكو.

وكتبت باور على تويتر أنها شعرت بصدمة شديدة عندما علمت بوفاة تشوركين، واصفة إياه بأنه "مايسترو في الدبلوماسية". 

أما نيكي هالي، التي حلت مكان باور، فحيت ذكرى دبلوماسي كان "يدافع عن مواقف بلاده بموهبة كبيرة". 

وقال زميلها البريطاني ماثيو رايكروفت على تويتر إنه "صدم تماما" لوفاة تشوركين، واصفا إياه بأنه "عملاق (في عالم) الدبلوماسية وشخصية رائعة". 

وأشادت قناة "روسيا 24" الإثنين بالسفير الراحل، مشيرة إلى أنه كان "يحدث صدمة لدى خصومه" إذ إنه لم يكن "يترك لهم أي شيء يقولونه".