دولية

لادسوس يعرب عن دعم الأمم المتحدة للمبادرة الأفريقية بشأن المصالحة والسلام في جمهورية أفريقيا الوسطى
الخميس 16 شباط 2017
المصدر: الأمم المتحدة
قال إرفيه لادسوس وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، إنه وعلى الرغم من الوضع الأمني المقلق في أنحاء جمهورية أفريقيا الوسطى فقد تم إحراز تقدم من خلال إطار الحوار الرسمي مع الجماعات المسلحة بشأن نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والعودة إلى الوطن، الذي طرحه الرئيس فوستين آرشين توديرا.

جاء ذلك في إحاطة أمام مجلس الأمن الدول، الذي عقد جلسة حول الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى، قال فيها:

"استمرار العنف وامتناع بعض الجماعات المتمردة عن الانضمام إلى الإطار الذي طرحه الرئيس توديرا يشكل مصدرا خطيرا للقلق. وفي هذا السياق، أطلق كل من الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا، والمؤتمر الدولي المعني بمنطقة البحيرات العظمى إلى جانب أنغولا وتشاد وجمهورية الكونغو، مؤخرا المبادرة الأفريقية للتوصل إلى اتفاق سلام ومصالحة بين الحكومة وجميع المجموعات المسلحة في جمهورية أفريقيا الوسطى."

وأعرب لادسوس عن ترحيب الأمم المتحدة ودعمها للمبادرة الأفريقية الهادفة إلى إرساء حجر الأساس لتسوية الصراعات وبناء السلام المستدام. 

وأضاف في الوقت نفسه، أن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (مونوسكو) تقوم بالتكيف مع التطورات الحالية، مشيرا إلى أن البعثة قامت بإعادة ترتيب أنشطتها لتعزيز الحركة، بما في ذلك تقليص عدد القواعد التشغيلية لضمان قدر أكبر من المرونة وتكريس المزيد من القوات للقيام بالأنشطة التشغيلية لدعم تنفيذ ولايتها. 

وشدد لادسوس على أهمية أن يقوم المجتمع الدولي بالوفاء بالتزاماته بتوفير 2.2 مليار دولار، وفق ما أعلن في مؤتمر بروكسل الذي استضافه الاتحاد الأوروبي في تشرين الثاني نوفمبر دون تأخير، وذلك لتلبية احتياجات وتوقعات جميع المجتمعات.