دولية

مجلس الأمن يعقد جلسة حول الحالة في العراق وعمل بعثة الأمم المتحدة
الجمعة 03 شباط 2017
المصدر: الأمم المتحدة
عقد مجلس الأمن الدولي جلسة أمس حول الحالة في العراق وعمل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، تحدث فيها يان كوبيش الممثل الخاص للأمين العام في البلاد، والسفير العراقي لدى الأمم المتحدة محمد علي الحكيم.

أكد كوبيش في كلمته، على أن العراق بحاجة إلى دعم ومساعدة مستمرة في مرحلة ما بعد (داعش)، بما في ذلك من شركائها الإقليميين، مشيرا إلى أن تخفيض مستويات المشاركة أو الدعم يعني تكرار أخطاء الماضي التي كانت لها عواقب وخيمة على الاستقرار والأمن.

وأضاف أيضا: "على مدى الأشهر الماضية، كنت منخرطا في العمل مع قيادة التحالف الوطني العراقي، أكبر كتلة برلمانية، للتباحث حول سبل المضي قدما في عراق ما بعد داعش. وقدم التحالف الوطني مبادرته للتسوية الوطنية إلى بعثة الأمم المتحدة في الثلاثين من أكتوبر. أنا أرحب وأدعم هذه الخطوة المشجعة من قبل التحالف الوطني. إن المبادرة هي نقطة انطلاق جيدة لعملية عراقية يمتلكها ويقودها العراقيون بتسهيل من الأمم المتحدة للتسوية والمصالحة الوطنية، وقد أثارت بالفعل موجة من الاهتمام بين جميع مكونات وشرائح المجتمع العراقي. "

وأشار كوبيش إلى أن بعثة يونامي تعمل حاليا مع هذه المجموعات، بما في ذلك العناصر السنية والتركمانية، وفي إقليم كردستان العراق، فضلا عن المجتمع المدني والأقليات وزعماء القبائل والشباب والجماعات النسائية، بهدف التماس آرائهم ورؤيتهم حول كيفية بناء عراق موحد ما بعد مرحلة (داعش) على أساس مبادئ المساواة والمواطنة.