دولية

توسك يرى اغلاق طريق الهجرة بين ليبيا وايطاليا ممكنا
الخميس 02 شباط 2017
المصدر: أ ف ب
أعرب رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك عن ثقته بامكانية اغلاق طريق التهريب الذي يسلكه المهاجرون للوصول إلى اوروبا من ليبيا، في خطوة يرى انها في مصلحة الطرفين.

 

وقال توسك الذي استقبل في بروكسل رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج انه سيقترح "تدابير صلبة وتنفيذية" لضبط تدفق المهاجرين عندما يعقد القادة الاوروبيون قمتهم في مالطا الجمعة. 

وقال توسك ان الاتحاد الاوروبي "اثبت" من خلال الاتفاق الذي ابرمه مع تركيا في آذار/مارس الماضي وأدى الى خفض اعداد طالبي اللجوء الواصلين إلى اليونان، ان بمقدور التكتل اغلاق الطريق الواقع شرقي البحر المتوسط. 

وقال توسك للصحافيين انه "حان الوقت لاغلاق الطريق من ليبيا إلى ايطاليا،" مضيفا انه ناقش الامر مع رئيس الوزراء الايطالي باولو جنتيلوني.

وقال توسك الذي شغل منصب رئيس وزراء بولندا سابقا "يمكنني التأكيد لكم انه بمقدورنا" اغلاق الطريق، مضيفا ان "ما نحتاجه الآن هو العزم الكامل للقيام بذلك". 

واضاف ان قمة الاتحاد الاوروبي المقبلة في فاليتا ستبحث زيادة التعاون مع ليبيا، مضيفا "لدينا اهتمام وعزم لخفض عدد المهاجرين غير النظاميين الذين يخاطرون بحياتهم لعبور المنطقة الوسطى من البحر المتوسط".

   واردف توسك قائلا انه لا يمكن بقاء الوضع على ما هو عليه فيما "يترك المهربون الناس ليغرقوا فانهم يقوضون سلطة الدولة الليبية لتحقيق المكاسب". ووصل 180 الف مهاجر إلى ايطاليا في عدد قياسي العام الماضي، فيما لقي 4500 حتفهم اثناء محاولتهم اجتياز هذا الطريق المليء بالمخاطر.

وبينما يشكل الهاربون من مناطق النزاع مثل سوريا وغيرها اغلبية الواصلين إلى اليونان، التي مثلت نقطة العبور الرئيسية إلى دول اوروبا الاغنى الى الشمال منها، غير ان معظم الذين يغادرون من ليبيا هم مهاجرون اقتصاديون قدموا من افريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وبدأ الاتحاد الاوروبي تدريب وتجهيز خفر السواحل الليبي لضبط المهربين ويتوقع ان يدرس قادة التكتل الجمعة اقتراحا لمنح تمويل اضافي لبرنامج التدريب وللوكالات الاممية التي يمكن ان تساعد الليبيين في الاهتمام بالمهاجرين.

اما السراج، فاعرب عن امله بان تكون "آليات الاتحاد الاوروبي لمساعدة ليبيا عملية أكثر" مما هي الآن، مشتكيا من "قلة" التمويل الذي تقدمه دول الاتحاد الـ28 إلى حد الآن.