دولية

انطلاق أعمال منتدى التعاون الروسي العربي بأبوظبي
الأربعاء 01 شباط 2017
المصدر: روسيا اليوم
انطلقت في أبوظبي، صباح الأربعاء 1 فبراير/شباط، أعمال منتدى التعاون الروسي العربي الذي سيركز في دورته الرابعة على مسائل تعزيز العلاقات وسبل تسوية الأزمات بالشرق الأوسط.

 

وحسب صيغة المنتدى المتفق عليها وفق المذكرة الخاصة بإنشاء المنتدى في العام 2009، يشارك في الاجتماعات: وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بصفته رئيس الوفد الروسي، وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ووزراء خارجية ترويكا مجلس الجامعة على المستوى الوزاري (البحرين وتونس والجزائر هذا العام)، وكذلك موريتانيا بصفتها الدولة التي استضافت القمة العربية الأخيرة، والإمارات، التي تستضيف اجتماعات المنتدى هذا العام.

ومن المقرر إصدار بيان سياسي مشترك، في ختام الاجتماع.

كما من المتوقع أن تكون المسائل المتعلقة بالهدنة في سوريا والاتفاق الروسي الإيراني التركي بهذا الشأن في صلب مناقشات المنتدى.

وكانت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قد أعلنت أن الاجتماع سيشهد تبادلا للآراء بشأن المستجدات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع التركيز على تكثيف تنسيق الجهود الروسية والعربية الرامية لتطبيع الوضع في مناطق النزاعات.

كما ستتناول المناقشات المشتركة مواضيع التصدي لخطر الإرهاب وأنشطة التنظيمات المتطرفة في عدد من الدول بالشرق الأوسط، وكذلك آفاق التسوية الشرق أوسطية، في سياق الجهود الرامية لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، وإقامة مناطق خالية من أسلحة الدمار الشامل بالشرق الأوسط.

كما سيتابع المشاركون في الاجتماع سير تنفيذ الاتفاقات السابقة حول تعزيز التعاون الروسي العربي في المجال الثقافي والإنساني ولاقتصادي.

لافروف يدعو إلى ضمان الوصول الإنساني إلى كافة مناطق اليمن

كما يعقد لافروف على هامش المنتدى عددا من اللقاءات الثنائية مع نظرائه العرب. وبدأ الوزير الروسي سلسلة اللقاءات هذه بالاجتماع مع نظيره اليمني عبدالملك المخلافي، حيث دعا أطراف النزاع اليمني إلى ضمان الوصول الإنساني إلى كافة مناطق البلاد.

وبحث الوزيران مستجدات الوضع في اليمن، في ظل استمرار الصراع العسكري السياسي الذي يشارك فيه التحالف العربي بقيادة السعودية.

وشدد لافروف على ضرورة إيجاد حلول تفاوضية للأزمة اليمنية على أساس القرارات المعنية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي وقرارات مؤتمر الحوار الوطني، بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتخفيف معاناة السكان المدنيين.

كما اجتمع لافروف في أبوظبي مع وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، ووزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل.