دولية

الأمم المتحدة تخصص 100 مليون دولار لدعم عمليات الإغاثة للأزمات المهملة في العالم
الثلاثاء 31 كانون ثاني 2017
المصدر: الأمم المتحدة
خصص الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم 100 مليون دولار من صندوق المنظمة لعمليات الطوارئ، للحفاظ على استمرار عمليات الإغاثة في تسع من "الأزمات المهملة" حيث ترتفع مستويات الضعف بشكل مثير للقلق البالغ ويتدنى التمويل بصورة خطيرة.

وسيدعم المبلغ المساعدة المنقذة للحياة لأكثر من ستة ملايين شخص في الكاميرون وكوريا الشمالية، وليبيا، ومدغشقر، ومالي، والنيجر، ونيجيريا، والصومال وأوغندا.

وقال السيد غوتيريش في بيان صحفي إن "هذا التمويل مهم للغاية حتى يتسنى للأمم المتحدة والشركاء الاستمرار في مساعدة الناس الذين يحتاجون إلى مساعدتنا بشكل ملح".

ووفقا لبيان صحفي، فإن جزءا كبيرا من المخصصات سيصل إلى الأشخاص المتضررين من النزوح، الذي يعد أحد التحديات الإنسانية الأكثر إلحاحا في عالم اليوم حيث يبلغ عدد النازحين أكثر من 65 مليون شخص. 

كما يهدف التمويل إلى ضمان تلقي ملايين الفارين من أعمال العنف والصراعات المرتبطة بجماعة بوكو حرام في نيجيريا والنيجر والكاميرون، الرعاية الطبية والمساعدات الغذائية والمأوى. 
وسوف تشمل المساعدات أيضا النازحين داخليا وكذلك اللاجئين من الدول المجاورة في الصومال وأوغندا وليبيا.

كما يشمل الدعم العاجل أولئك الذين يعانون من سوء التغذية وانعدام الأمن الغذائي في مدغشقر ومالي وكوريا الشمالية.

وأشار منسق عمليات الإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين، الذي يدير الصندوق نيابة عن الأمين العام، إلى أن الصندوق هو واحد من أسرع الطرق لتقديم المساعدات العاجلة. وذكر أن المخصصات التي تمت الموافقة عليها اليوم سوف تعمل على إنقاذ الأرواح في البلدان التسعة.
ومع ذلك، فإن المئة مليون دولار لا تعالج سوى جزء صغير من الاحتياجات الإنسانية الملحة.

وأبرز البيان الصحفي كذلك أنه مع استمرار ازدياد حجم نطاق حالات الطوارئ وشدتها، هناك حاجة أكبر، لصندوق أكثر قوة بحيث يمكن أن تصل المساعدات إلى الناس، أينما وحيثما تحدث الأزمات. 

وتحقيقا لهذه الغاية، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول ديسمبر من العام الماضي توصية للأمين العام حينئذ بان كي مون بمضاعفة الهدف السنوي لتمويل الصندوق إلى مليار دولار بحلول عام 2018.