دولية

فرنسا "مصمّمة على فرض" ضريبة على شركات الإنترنت العملاقة
الجمعة 05 نيسان 2019
المصدر: أ ف ب
أكد وزير المالية والاقتصاد الفرنسي برونو لومير الجمعة أن بلاده "مصممة على فرض ضريبة على أكبر الشركات الرقمية"، رغم الدعوات الأميركية إلى التخلي عن ذلك.

وقال لومير "نحن مصممون على فرض ضريبة على أكبر الشركات الرقمية من أجل إضفاء مزيد من العدالة والفعالية على النظام الضريبي العالمي"، وذلك في ردّ على تصريحات أطلقها الخميس وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وأضاف الوزير الفرنسي لدى وصوله إلى اجتماع لوزراء مالية منطقة اليورو في بوخارست "كل الدول تتخذ بحرية وبشكل سيادي قراراتها المتعلقة بالضرائي".

وقالت وزارة الخارجية الاميركية في بيان الخميس إن بومبيو"حث فرنسا على عدم الموافقة على ضريبة الخدمات الرقمية ستؤثر سلباً على شركات التكنولوجيا الأميركية الكبيرة والمواطنين الفرنسيين الذين يستخدمونها".

لكن لومير قال إن تلبية هذا الطلب غير وارد، مؤكداً أن "مشروع قانون الضرائب الفرنسي على الشركات الرقمية الكبرى اعتمد في لجان مجلس النواب، وسيجري إقراره في المجلس خلال بضعة أيام بهدف إضفاء مزيد من العدالة والفعالية على نظامنا الضريبي".

وذكر الوزير الفرنسي بأن "دولا أوروبية أخرى تسير في الاتجاه نفسه بينها بريطانيا والنمسا".

وأضاف لومير أن النمسا فرضت ضريبة رقمية بنسبة 5%، "أي أكثر من فرنسا التي تبلغ (ضريبتها) 3%".

ودعا لومير الولايات المتحدة إلى تسريع العمل في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية من أجل الاتفاق على ضريبة عادلة ومشتركة على عمالقة الانترنت على المستوى العالمي "بهدف تجنب تزايد الضرائب على المستوى الوطني".

وأضاف "آمل أن نتمكن من التوصل بحلول عام 2020 إلى اتفاق في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية حول فرض ضرائب على الشركات الرقمية الكبرى، وعندما يتم التوصل إلى اتفاق في المنظمة، سنوقف حينها العمل بضريبتنا الوطنية".

ورأى الوزير الفرنسي أن "هذا حافز للعمل بشكل أسرع، والذهاب أبعد، لاعتماد حلّ دولي في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية".

وقدّم لومير مشروع قانون الضرائب على شركات غوغل وأمازون وفيسبوك وآبل المتعددة الجنسية في بداية آذار/مارس.

ويبلغ معدل الضريبة الحالية على تلك الشركات في أوروبا 9%، فيما تدفع شركات في قطاعات أخرى ضريبة بنسبة 23%.