دولية

كيم جونغ أون يصل إلى هانوي لعقد قمّته الثانية مع ترامب
الثلاثاء 26 شباط 2019
المصدر: أ ف ب
وصل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون الثلاثاء إلى هانوي حيث استقبله حشد كبير وسط إجراءات أمنية مشددة، لعقد قمّته الثانية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء والخميس.

 

وكان كيم نزل في ختام رحلة طويلة بقطاره المصفح اجتاز خلالها أربعة آلاف كيلومتر، في محطة قطارات دونغ دانغ، البلدة الفيتنامية الحدودية مع الصين.

وحيا تلاميذ يرفعون الأعلام الكورية الشمالية والفيتنامية الزعيم الكوري الشمالي الذي يرافقه حرسه الشخصيون وطاقم من رجال الأمن.

وحيا كيم الحشود ثم استقل بعد ذلك سيارة إلى العاصمة هانوي حيث اصطفت حشود على جانبي الشوارع ونشرت قوات أمنية.

وقالت المسؤولة المحلية هوانغ ثي ثوي إنها انتظرت تحت الأمطار لرؤية أول زعيم كوري شمالي يزور فيتنام، منذ زيارة جده كيم إيل سونغ في 1964. وصرحت لوكالة فرانس برس "شعرنا بسرور كبير لأنهم قالوا لنا أنه يمكننا انتظار القطار هنا".وأضافت "رأينا الزعيم من بعيد. شعرت بسعادة كبيرة يصعب وصفها".

ويتوقع أن يصل ترامب بطائرته الرئاسية إلى هانوي في وقت متأخر من الثلاثاء.

وتستعد العاصمة الفيتنامية لأن تستضيف الأربعاء والخميس هذه القمة الجديدة بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي البالغة الأهميّة والتي يأمل ترامب أن تثمر نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ.

وكان كيم استقلّ قطاره في بيونغ يانغ السبت متوجّهاً في رحلته الطويلة إلى فيتنام عبر الصين. وأغلقت قوات الأمن الفيتنامية محطة القطارات في دونغ دانغ تمهيداً لوصول الزعيم الكوري الشمالي.

كما أعلنت إغلاق الطريق السريع المؤدّي من البلدة الحدودية إلى العاصمة هانوي بين الساعة السادسة صباحاً والساعة الثانية بعد الظهر (07,00 إلى 15,00)، وذلك كي يتسنّى لموكب كيم عبوره بدون عوائق.

وقبيل وصول كيم إلى فيتنام غادر ترامب واشنطن متوجهاً إلى هانوي، مؤكّداً أنّه سيسعى إلى نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية.

وكان كيم تعهّد في حزيران/يونيو "العمل باتجاه إخلاء كامل لشبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي"، لكنّ غياب تقدّم عملي يثير شكوك المراقبين.

وكان ترامب وكيم عقدا قمة تاريخية في حزيران/يونيو الماضي في سنغافورة حيث وقّعا على اتفاق مبهم لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.