دولية

مدمّرتان أميركيتان تبحران في بحر الصين الجنوبي وسط توترات تجارية
الاثنين 11 شباط 2019
المصدر: رويترز
قال مسؤول أميركي لرويترز إن سفينتين حربيتين أميركيتين أبحرتا يوم الاثنين قرب جزر تدّعي الصين السيادة عليها في بحر الصين الجنوبي، وهي خطوة أغضبت بكين في وقت تتسم فيه العلاقات بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم بالتوتر.

 

وتخوض بكين وواشنطن حربا تجارية وتحاول كل منهما التوصل إلى اتفاق قبل مهلة تنتهي في أول مارس آذار عندما ترفع الولايات المتحدة الرسوم الجمركية على الواردات الصينية، التي تقدر بنحو 200 مليار دولار، إلى 25 بالمئة من عشرة بالمئة.

وكبدت التوترات المتصاعدة البلدين مليارات الدولارات وهزت الأسواق المالية العالمية.

وقال المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه، إن المدمرتين المزودتين بصواريخ موجهة أبحرتا على مسافة 12 ميلا بحريا من شعب مستشيف المرجانية الواقعة في جزر سبراتلي المتنازع عليها.

وعبرت وزارة الخارجية الصينية عن غضبها من هذا التحرك يوم الاثنين. وقالت هوا تشون ينغ المتحدثة باسم الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي إن السفينتين دخلتا المياه دون إذن الصين.

وهذه العملية هي أحدث محاولة لمواجهة ما تعتبره واشنطن محاولات صينية للحد من حرية الملاحة في المياه الاستراتيجية التي تنشط فيها القوات البحرية الصينية واليابانية والقوات البحرية لبعض دول جنوب شرق آسيا.

وتدّعي الصين سيادتها على كل مياه بحر الصين الجنوبي الاستراتيجي تقريبا وكثيرا ما تنتقد الولايات المتحدة وحلفائها بسبب عملياتهم البحرية بالقرب من الجزر التي تحتلها الصين.

كما تطالب فيتنام والفلبين وبروناي وماليزيا وإندونيسيا وتايوان بالسيادة على أجزاء من المنطقة.