دولية

الشرطة الإنكليزية تحسم الترقب: الجثة المنتشلة تعود لإيميليانو سالا
الجمعة 08 شباط 2019
المصدر: أ ف ب
حسمت الشرطة الإنكليزية الترقب السائد منذ أكثر من أسبوعين بشأن مصير لاعب كرة القدم الأرجنتيني إيميليانو سالا، بتأكيدها ليل الخميس الجمعة أن الجثة المنتشلة من حطام طائرة صغيرة في بحر المانش، تعود للمهاجم.

 

وكانت السلطات قد أعلنت في وقت سابق الخميس أن الجثة نقلت الى الأراضي البريطانية لبدء عملية التعرف إليها، بعد انتشالها ليل الأربعاء من جزء من حطام الطائرة الصغيرة التي كان على متنها اللاعب والطيار ديفيد إيبوتسون، وتحطمت في بحر المانش في 21 كانون الثاني/يناير في طريقها من فرنسا الى العاصمة الويلزية كارديف.

وقالت شرطة دورسيت في بيان نشر على موقعها الالكتروني قرابة الساعة 23,00 ليل الخميس بتوقيت غرينيتش "تم التعرف رسميا على الجثة التي أحضرت الى مرفأ بورتلاند (في جنوب إنكلترا)" في وقت سابق الخميس، مؤكدة أنها "تعود الى لاعب كرة القدم المحترف إيميليانو سالا".

وأشار البيان الى أنه تم إبلاغ عائلتي سالا وإيبوتسون "بهذه الأنباء، وستتم مواصلة تقديم الدعم لهما" من قبل متخصصين، مؤكدا الوقوف الى جانب العائلتين "في هذا الوقت الصعب".

وكانت الجثة قد نقلت الخميس الى مرفأ بورتلاند، قبل أن توضع على متن حافلة صغيرة رمادية اللون حملتها الى مشرحة حيث حددت هوية صاحبها.

وأوضحت الشرطة في بيان سابق "هذا الصباح (...) أحضرت الجثة الى مرفأ بورتلاند، دورسيت، لأنه الجزء الأقرب من الأراضي البريطانية من موقع العثور على الطائرة"، مشيرا الى أن عائلتي اللاعب والطيار أبلغتا بالتطورات الحاصلة في القضية.

وكان المكتب البريطاني للتحقيقات في الحوادث الجوية قد أوضح ليل الأربعاء أنه "في ظروف صعبة، نجح المكتب البريطاني للتحقيقات في الحوادث الجوية وشركاؤه المتخصصون في انتشال الجثة التي شوهدت سابقا وسط الحطام".

وكان على متن الطائرة سالا والطيار إيبوتسون فقط.

وتابع البيان الذي أشار أيضا إلى سوء الأحوال الجوية، أنه "لسوء الحظ فإن محاولات استعادة الحطام باءت بالفشل"، مؤكدا في الوقت عينه أن أشرطة مصورة تم التقاطها للحطام تحت الماء "ستوفر أدلة قيمة للتحقيق".

وكان المكتب قد أعلن الاثنين رصد جثة في صور تحت الماء لحطام الطائرة التي اختفت قبل أسبوعين فوق البحر على بعد نحو 20 كلم شمال جزيرة غورنسي. وأضاف في بيان "بشكل مأساوي وفي لقطات فيديو (من المركبة التي تعمل عن بعد)، يمكن رؤية راكب واحد بين الحطام".

وغادر سالا (28 عاما) والطيار إيبوتسون (59 سنة) نانت (غرب فرنسا)، حيث كان المهاجم الأرجنتيني يلعب حتى ذلك الحين، من أجل السفر إلى كارديف (ويلز)، للالتحاق بفريقه الجديد كارديف سيتي الذي يلعب في الدوري الإنكليزي الممتاز. وفقد أثر الطائرة عن شاشات الرادار على بعد نحو 20 كلم شمال جزيرة غيرنسي في بحر المانش.

وكانت السلطات قد أوقفت بداية البحث عن الطائرة، قبل أن تستأنف بمبادرة من عائلة سالا التي استعانت بموارد خاصة في عملية بحث مولها دعم قدمه لاعبو كرة قدم أبرزهم مواطن سالا ليونيل ميسي، إضافة الى العديد من المتبرعين عبر شبكة الانترنت.

وتجاوزت قيمة التبرعات 370 ألف يورو (422 ألف دولار).

ولم يتمكن سالا من خوض أي مباراة مع فريق كارديف سيتي الويلزي المشارك في الدوري الإنكليزي الممتاز.

وكان مصدر مقرب من نانت قد أفاد الأربعاء أن الأخير طلب من محاميين دراسة الإجراءات القانونية المحتملة لالزام كارديف دفع قيمة تعاقده مع المهاجم سالا. وبحسب المصدر فإن الدفعة الأولى من قيمة الصفقة التي بلغت 17 مليون يورو، والتي كان يتعين على كارديف سيتي دفعها مقابلة ضمه اللاعب، لم يتم تسديدها، بينما تم تسجيل عملية الانتقال.