دولية

مشاورات بين سيول واشنطن عشية محادثات تحضيرية لقمة ترامب وكيم
الاثنين 04 شباط 2019
المصدر: أ ف ب
التقى المبعوث الأميركي الخاص إلى كوريا الشمالية مدير مكتب الأمن القومي الكوري الجنوبي في سيول الاثنين، عشية محادثات مع مسؤولين من بيونغ يانغ تتناول القمة الثانية المنتظرة بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون.

 

وأطلع ستيفن بيغون المستشار الكوري الجنوبي شونغ إيوي-يونغ على موقف واشنطن قبل لقاء عمل مع البعثة الكورية الشمالية لمناقشة جدول أعمال القمة. ومن المتوقع أن يجري لقاء العمل في بانمونجون، قرية الهدنة الحدودية.

وأكدت الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان أن شونغ "نقل تقييم حكومتنا للوضع الحالي وما يجب القيام به في المستقبل".

وكان لواشنطن وسيول في بعض الأحيان مقاربات مختلفة حيال بيونغ يانغ، فقد واصل الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن العمل مع كوريا الشمالية في حين كانت الولايات المتحدة تصرّ على مواصلة الضغط لاجبار بيونغ يانغ على نزع سلاحها النووي.

ومع ذلك، قال مسؤول كبير في الرئاسة الكورية الجنوبية لوكالة يونهاب للأنباء إن "كوريا الجنوبية والولايات المتحدة كانتا تتعاونان معاً بشكل جيد، ونترقب الكثير من لقاء بيونغ يانغ وواشنطن".

وأكد ترامب من جهته في مقابلة مع قناة "سي بي أس" الأحد أنه جرى الاتفاق على موعد ومكان لقائه المرتقب مع كيم، وقد يعلنه قبل أو خلال خطابه حول حال الاتحاد الثلاثاء.

ويرجح أن تستقبل فيتنام قمة كيم وترامب التي من المتوقع عقدها أواخر هذا الشهر بعد لقائهما التاريخي في سنغافورة في أواخر حزيران/يونيو.

وادى اللقاء غير المسبوق بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، الى وثيقة مبهمة تعهد فيها كيم العمل على "نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

ولم يسجل قدم في تنفيذ بنود الوثيقة منذ ذلك الحين مع خلاف الطرفين حول مضمونها.

وقال مدير المخابرات الوطنية الأميركية دان كوتس أمام الكونغرس الأسبوع الماضي إنه "من غير المرجح أن تتخلى كوريا الشمالية عن كافة أسلحتها النووية وقدراتها الإنتاجية".