دولية

دول أوروبية تعترف بغوايدو رئيسًا انتقاليًّا مكلّفًا تنظيم انتخابات في فنزويلا
الاثنين 04 شباط 2019
المصدر: أ ف ب
اعترفت مدريد ولندن وباريس وبرلين ودول أوروبية عدة الإثنين رسمياً بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو كرئيس انتقالي للبلاد بعدما رفض الرئيس نيكولاس مادورو الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية ضمن المهلة التي حددتها دول أوروبية له من أجل ذلك.

 

وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز للصحافيين إن "حكومة إسبانيا تعلن اعترافها رسميا برئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية (البرلمان خوان) غوايدو ماركيز كرئيس مكلف (فترة انتقالية) في فنزويلا"، داعيا غوايدو لإجراء انتخابات رئاسية "في أقرب وقت ممكن".

وبعد إعلان اسبانيا، اعترفت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والنمسا والسويد والدنمارك بغوايدو رئيساً انتقالياً لفنزويلا.

ونددت روسيا، وهي من حلفاء مادورو الرئيسيين، باعتراف هذه الدول الأوروبية. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "نعتبر محاولات منح السلطة المغتصبة شرعيةً بمثابة تدخل مباشر وغير مباشر في شؤون فنزويلا الداخلية".

وكانت إسبانيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وهولندا والبرتغال منحت مادورو في 26 كانون الثاني/يناير مهلة ثمانية أيام للإعلان عن إجراء انتخابات رئاسية جديدة تحت طائلة اعترافها بغوايدو رئيساً. وانضمّت النمسا الأحد إلى تلك الدول السبع.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في تغريدة "نيكولاس مادورو لم ينظّم انتخابات رئاسية خلال مهلة الثمانية أيام التي حددناها. ولذلك، فإن المملكة المتحدة تعترف الآن مع حلفائها الأوروبيين بغوايدو رئيساً دستورياً انتقاليا إلى حين التمكن من إجراء انتخابات موثوقة".

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من جهته في تغريدة "للفنزويليين حق التعبير بحرية وديموقراطية. فرنسا تعترف بخوان غوايدو رئيساً مكلفاً تنفيذ عملية انتخابية".

وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين من طوكيو أثناء لقاء مع نظيرها الياباني أن غوايدو "هو الرئيس الانتقالي الشرعي من وجهة النظر الألمانية وبالنسبة إلى دول أوروبية عدة". قالت "نأمل أن تُجرى هذه العملية بشكل سريع وسلمي".

ومن برلين، صرّحت متحدثة باسم الحكومة مارتينا فيتس أن ألمانيا تتوقع من غوايدو أن ينظّم "فترة انتقالية" تقود إلى انتخابات "موثوقة".

وكانت الولايات المتحدة وكندا والعديد من دول أميركا اللاتينية بما فيها كولومبيا والبرازيل، اعترفت بغوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة لفنزويلا في 23 كانون الثاني/يناير. واعترف البرلمان الأوروبي بسلطة غوايدو الخميس ودعا دول الاتحاد الأوروبي إلى القيام بالأمر نفسه.

- "مواجهة" -

ويأتي اعتراف الدول الأوروبية بغوايدو بعد رفض مادورو المهلة الأوروبية في مقابلة بثتها قناة "لا سكستا" الإسبانية الأحد.

وقال "إنهم يحاولون حشرنا بمهل لإجبارنا على الوصول إلى وضعية مواجهة شديدة الصدامية".

وفي هذا الإطار، يُتوقع أن تستضيف أوتاوا الاثنين اعتبارا من الساعة 14,00 ت غ (09,00 بالتوقيت المحلي) اجتماع أزمة لوزراء خارجية مجموعة ليما التي تضمّ كندا و14 دولة من أميركا اللاتينية.

وسيشارك وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في هذا الاجتماع من خلال مكالمة عبر الفيديو، حسب ما أعلنت الوزارة. وقد يشارك الاتحاد الأوروبي أيضاً في الاجتماع. ومن المتوقع عقد مؤتمر صحافي في نهاية النقاشات نحو الساعة 20,30 ت غ.

وجدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب التأكيد أثناء مقابلة مع قناة "سي بي سي" الأميركية تم بثّها الأحد، أن اللجوء إلى الجيش الأميركي في فنزويلا هو "خيار" مطروح.

ويتهم مادورو (56 عاماً) الذي يحظى بدعم روسيا والصين وكوريا الشمالية وتركيا وكوبا، الولايات المتحدة بتدبير انقلاب.