دولية

الإتحاد الأوروبي يواجه المطالب البريطانية حول بريكست برفض حازم
الأربعاء 30 كانون ثاني 2019
المصدر: أ ف ب
عارض قادة الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي طلب السلطات البريطانية إعادة التفاوض حول اتفاق خروج المملكة المتحدة المقرر في 29 آذار/مارس و"شبكة الأمان" التي وضعت لتفادي إقامة حدود بين إيرلندا ومقاطعة إيرلندا الشمالية.

 

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن "اتفاق بريكست هو ولا يزال أفضل طريقة لضمان انسحاب منظم للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. شبكة الأمان جزء من اتفاق الانسحاب والاتفاق ليس مفتوحاً لإعادة التفاوض".

وأضاف أن "نتائج قمة الاتحاد الأوروبي في كانون الأول/ديسمبر واضحة للغاية حول هذه النقطة".

لم يتغير موقف الشركاء البتة، إذ أعادوا التأكيد عليه بعد أن أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي نيتها إعادة التفاوض بشأن الاتفاق وتصويت نواب المملكة المتحدة لصالح تعديل أحكام شبكة الأمان.

التقى دونالد توسك رؤساء دول أو حكومات بلدان الاتحاد الأوروبي الـ27 لتأكيد الموقف المشترك. وتمت استشارة رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر وكبير المفاوضين ميشيل بارنييه.

وسيتحدث جان كلود يونكر بعد ظهر الأربعاء أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل.

وكان إيمانويل ماكرون أول من أكد الثلاثاء أن اتفاق الانسحاب هو "أفضل ما يمكن" وأنه "غير قابل للتفاوض" في تصريح أدلى به في نيقوسيا حيث يشارك في قمة بلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط.

ودعا الرئيس الفرنسي الحكومة البريطانية إلى أن تعرض على كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه "الخطوات التالية التي من شأنها الحؤول دون الخروج بدون اتفاق، وهو ما لا يريده أحد، ولكن يجب علينا جميعنا على الرغم من كل شيء أن نستعد له".

وعاد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ليؤكد الأربعاء أن "موقفنا واضح: اتفاق الانسحاب هو الحل الافضل والوحيد للخروج بشكل منظم".

- "وعود غير واقعية" -

وكرر توسك "حث الحكومة البريطانية على أن توضح في أقرب وقت ممكن نواياها في ما يتعلق بالخطوات القادمة. في حال طرأ تغيير على مواقف المملكة المتحدة من الشراكة المستقبلية، فإن الاتحاد الأوروبي سيكون مستعداً لإعادة النظر في عرضه وتكييف مضمون ومستوى طموح الإعلان السياسي، مع احترام مبادئه الثابتة".

وحذر من أنه "إذا تقدمت المملكة المتحدة بطلب تمديد مبرر، فإن أعضاء الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين سيكونون مستعدين للنظر فيه واتخاذ قرار بالإجماع. سيتخذ الأعضاء قرارهم مع الأخذ بالاعتبار الأسباب ومدة التمديد المحتملة. وكذلك الحاجة إلى ضمان عمل مؤسسات الاتحاد الأوروبي".

وذكّر وزير الخارجية الأيرلندي سايمون كوفني بأن "شبكة الأمان قد تم الاتفاق عليها بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة لتكون صك ضمان لتجنب إقامة حدود فعلية بأي حال". وكتب على تويتر "إنها ضرورية وما حدث الليلة في وستمنستر (البرلمان البريطاني) لا يحث على تغيير ذلك".

وجاءت ردود الفعل الأولى للتكتلات السياسية في البرلمان الأوروبي التي يجب أن تقر اتفاقية الانسحاب، قاسية على تيريزا ماي.

وقال نواب الكتلة الاشتراكية والديمقراطية " لن نعرّض للخطر اتفاق الجمعة العظيمة (للسلام في أيرلندا) أو السوق الموحدة". وأكد رئيس الكتلة الألماني أودو بولمان، "لقد عملنا بشكل بنّاء ومسؤول للتخفيف من أوخم عواقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وأضاف "اليوم، لم تفعل تيريزا ماي بالمثل. امتثلت مجدداً للمتطرفين في حزبها وقدمت وعوداً غير واقعية بدلا من أن تتحلى بدور القائد الحقيقي".

من جانبهم أكد قادة الأحزاب البيئية من أيرلندا وأيرلندا الشمالية أن "الأولوية المطلقة يجب أن تُعطى للحفاظ على السلام في إيرلندا وفقا لاتفاق الجمعة العظيمة ونحث المفاوضين على توخي الحذر لعدم تقويض هذا الاتفاق".