دولية

ثلاثة قتلى و172 جريحًا في إعصار ضرب العاصمة الكوبية
الاثنين 28 كانون ثاني 2019
المصدر: أ ف ب
قتل ثلاثة أشخاص وجرح 172 آخرون في إعصار عنيف ونادر ضرب هافانا ليل الأحد الإثنين، حسبما أعلن الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل.

 

وكتب الرئيس الكوبي في تغريدة على تويتر "نقوم بتفقد المناطق التي ضربتها هذه الظاهرة الجوية الكثيفة في ريغالا" أحد الأحياء الواقعة في جنوب شرق هافانا.

وأضاف الرئيس الكوبي "هناك أضرار جسيمة، وحاليا نأسف لمقتل ثلاثة أشخاص وأحصينا 172 جريحا"، مؤكدا أن فرق الإنقاذ تعمل في المناطق المنكوبة.

وتسبب الإعصار في انقلاب سيارات ظهرا على عقب واقتلاع أشجار وسقوط أعمدة كهرباء وترك جزءا من المدينة في العتمة.

وفي حي لويانو بالعاصمة تناثر الركام وشاهد مصورو فرانس برس أجزاء من شرفة في مبنى قديم وقد اقتلعتها العاصفة فيما سدت الأنقاض الطرق.

ودوت صفارات الإسعاف في أنحاء المدينة، فيما هرعت طواقم الإطفاء والمسعفين للقيام بعمليات إنقاذ في الأحياء المظلمة.

وأكد الرئيس بأن العديد من فرق الإنقاذ تبذل جهودا حثيثة لإعادة الطاقة إلى المناطق التي قطعت عنها.

واُجبر طاقم مستشفى ولادة في العاصمة على إخلاء المبنى بسبب أضرار العاصفة.

والإعصار الذي نجم عن عاصفة عنيفة في خليج المكسيك، اجتاح غرب كوبا برياح بقوة 100 كلم بالساعة.

ووصف الأهالي صوت الإعصار "بهدير محرك طائرة نفاثة" وشعروا بتغير في الضغط الجوي لدى وصوله، وقف مسؤول في معهد الأرصاد.

وكتب الممثل لويس سيلفا على حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي إن الاعصار "فاجأني في الشارع في سيارتي مع زوجتي وأولادي".

وأضاف "اضطررت إلى تفادي أشجار متساقطة ومناطق غارقة بالمياه ورياح قوية قبل أن أتمكن من الوصول إلى منزلي. شعرنا بخوف كبير".

وكانت كوبا شهدت في كانون الأول/ديسمبر رياحا عاتية أدت إلى اجتياح مياه البحر للعديد من أحياء هافانا بدون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا.

وفي 2017، تعرضت الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي للإعصار إيرما الذي سبب لها خسائر فادحة بلغت قيمتها 13,2 مليار دولار.