دولية

إتّهام أستراليّ بإرسال طرود مشبوهة إلى بعثات دبلوماسية أجنبية
الخميس 10 كانون ثاني 2019
المصدر: ا ف ب
وجهت التهمة إلى رجل أسترالي الخميس بإرسال عشرات الطرود المشبوهة إلى بعثات دبلوماسية في أنحاء مختلفة من البلاد،، يعتقد أنها تحتوي على مادة الأسبستوس المسببة للسرطان.

 

ومثل سافاس أفان أمام محكمة في ملبورن بعد توقيفه الاربعاء في منزله الواقع في منطقة ريفية بولاية فيكتوريا، وذلك بعد ساعات من تلقي العديد من السفارات والقنصليات في أستراليا طروداً مشبوهة.

وقالت وسائل الإعلام المحلية أن أفان البالع من العمر 49 عاماً، حضر إلى المحكمة مرتدياً قميص تي-شيرت عليه صورة إحدى شخصيات فيلم الرسوم المتحركة "مينيونز".

وتشتبه الشرطة بأنه أرسل 38 طرداً مشبوهاً إلى سفارات وقنصليات في العاصمة كانبيرا ومدينتي سيدني وملبورن.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن محاضر المحكمة قولها إن الطرود تحتوي على مادة الأسبستوس المسببة للسرطان، التي كانت تستخدم بكثافة في البناء في الماضي. لكن متحدثةً باسم الشرطة رفضت نفي أو تأكيد تلك المعلومات.

ولم تعلن الشرطة عن دوافع للأفعال المنسوبة إلى أفان. ووجهت إليه التهمة بإرسال مواد خطيرة عبر البريد، وهي تهمة يصل حكمها إلى السجن عشر سنوات.

وأفان موقوف بدون السماح بإخلاء سبيله بكفالة، ومن المقرر أن يمثل من جديد أمام المحكمة في أوائل آذار/مارس.

وهرعت قوات الطوارئ الأربعاء إلى عدة مراكز دبلوماسية في ملبورن بعد تلقيها طروداً مشبوهة.

ولا يبدو أنّ هناك أيّ منطق واضح في لائحة البلدان المستهدفة ، وهي بريطانيا والولايات المتحدة والصين وإيطاليا والهند واليابان وسويسرا وإسبانيا ومصر وباكستان ونيوزيلندا.

وعثر على أول الطرود المشبوهة في ثلاث قنصليات وسفارات في سيدني وكانبيرا في وقت سابق هذا الأسبوع، ما دفع بوزارة الخارجية الأسترالية إلى إرسال برقيات لكلّ البعثات الدبلوماسية الثلاثاء تحذرهم فيها من "احتمال تلقي طرود مشبوهة عبر البريد".