دولية

ترامب يعلن في 9 تموز/يوليو اسم مرشحه لعضوية المحكمة العليا
السبت 30 حزيران 2018
المصدر: أ.ف.ب
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة أنه سيكشف في التاسع من تموز/يوليو اسم القاضي الذي سيعينه في المحكمة العليا، قائلا إنه قد يرشّح امرأة.

 

وأعلن القاضي في المحكمة الاميركية العليا أنتوني كينيدي الأربعاء انه سيتقاعد في نهاية تموز/يوليو المقبل ما يفسح المجال أمام ترامب لترجيح كفة القضاة المحافظين في هذه المؤسسة التي تؤثر قراراتها على مجريات الأحداث وحياة الناس.

وغالبا ما عُد دور كينيدي (81 عاما) محورياً في المحكمة المكلفة صيانة الدستور الاميركي فهو محافظ حول مسائل مثل الاسلحة النارية أو تمويل الحملات الانتخابية لكنه يمكن ان يتخذ مواقف تقدمية حول قضايا مثل الاجهاض.

وقال ترامب الجمعة لصحافيين على متن طائرة اير فورس وان "لقد قلّصتُ إلى خمسة" عدد المرشحين المحتملين للحلول مكان كينيدي، مشيرا الى انه سيلتقي واحدا او اثنين من المرشحين في عطلة نهاية هذا الاسبوع ومؤكدا انه لن يسأل أيّاً منهما رأيه في مسألة الاجهاض.

واشار الرئيس الاميركي الى ان مرشحيه هم "مجموهة من القضاء الموهوبين جدا واللامعين"، لافتا الى ان "غالبيتهم من المحافظين". وقال "انا معجب بهم جميعا".

ويعين قضاة المحكمة العليا مدى الحياة من قبل الرئيس الاميركي ولا بد أن يخضعوا لتصويت ايجابي في مجلس الشيوخ حيث لا يتمتع الجمهوريون سوى بغالبية محدودة.

وحذر زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر ان شغور المنصب في المحكمة العليا "هو الاهم منذ جيل على الاقل"، وأضاف "مصير نظامنا الصحي وحقوق النساء على صعيد الانجاب والعديد من التشريعات التي تحمي الاميركيين العاديين على المحك".

وكان الديموقراطيون وكل المنظمات التقدمية في البلاد تخشى تقاعد كينيدي فهي تعلم أن ترامب سيرغب في تعيين شخص يميل أكثر إلى اليمين خلفاً له.

ويمكن بالتالي توقع معركة سياسية تاريخية حول خليفة كينيدي الذي قضى أطول مدة في المحكمة إذ عينه الرئيس الجمهوري رونالد ريغن في 1987.

وتلعب المحكمة العليا ومهمتها الاساسية السهر على دستورية القوانين دورا حاسما في حسم نقاشات مهمة حول قضايا تهم المجتمع الاميركي وهو دور يقوم به البرلمانيون بشكل أكبر في دول أخرى.