دولية

الأمين العام للأمم المتحدة من مالي: العالم فخور بتضحيات حفظة السلام
الأربعاء 30 أيار 2018
المصدر: الأمم المتحدة
وصل أمس الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى مالي لتكريم خدمة وتضحيات قوات حفظ السلام الأمميين في جميع أنحاء العالم، وإحياء اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة.

 

وتمثل مالي أخطر مكان في العالم بالنسبة لحفظة السلام، حيث شهدت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي أعلى عدد من الضحايا في العام الماضي، حيث قُتل 21 من حفظة السلام وسبعة مدنيين.

ولدى وصوله إلى باماكو، حضر الأمين العام احتفالا في معسكر قوة البعثة المتكاملة لتكريم حفظة السلام ووضع إكليلاً من الزهور على نصب تذكاري نقشت عليه أسماء حفظة السلام الذين قُتلوا في خدمة السلام.

وأشاد غوتيريش بتضحيات حفظة السلام الذين قدموا أرواحهم من أجل المدنيين:

"حفظة السلام الأعزاء، لقد أثبتم قدرتكم على تقديم كل التضحيات. الكثيرون من زملائكم قدموا التضحية الكبرى بالحياة من أجل حماية أرواح المدنيين الماليين. أود أن أشكركم جزيل الشكر على هذه الجهود وهذه التضحيات، وأشيد بكم وأقول لكم كم أنا فخور بالعمل معكم. كقوات لحفظ السلام، فأنتم الرمز الأكثر وضوحاً للأمم المتحدة نفسها".

وقال الممثل الخاص للأمين العام في مالي، محمد صالح النظيف، إن هذا التكريم "يثلج قلوب رفاقهم ويشجعهم على مواصلة الدفاع بشكل أكثر حزما عن قيم الأمم المتحدة".

ميداليات لاثنين من حفظة السلام

ومنح السيد أنطونيو غوتيريش ميداليات لجنديين تابعين لحفظة السلام من البعثة المتكاملة هما الضابطة أولفونميلايو أجيبيكي أمودو من نيجيريا، والرائد محمد بدر أحسن خان، من بنغلاديش.

 وقالت القائدة أمودو في مقابلة مع أخبار الأمم المتحدة:

"الميدالية مهمة جدا. إنها رمز لجندي في البعثة المتكاملة. إن الحصول عليها من الأمين العام هو امتياز فريد من نوعه. إنها تجسد في الأساس كونك أحد أفراد حفظ السلام في مالي. الإرهابيون لا يلينون فيما يفعلونه. ومن الواضح أيضاً أننا لا نتراجع عما جئنا من أجله. الأمم المتحدة هي كل شيء عن السلام. وعندما يكون هناك سلام، هناك تنمية. عندما يكون هناك سلام، هناك ترويج للتكنولوجيا. عندما يكون هناك سلام، يعمل كل شيء بالطريقة التي ينبغي أن يعمل بها. وبالنسبة لأي شخص يرغب في الانضمام إلى البعثة المتكاملة، فيجب أن تضع في ذهنك أنك آت لدعم عملية السلام."

وأعرب الرائد خان لأخبار الأمم المتحدة عن سروره بالحصول على الميدالية حيث قال:

 "إنه من قبيل الفخر والشرف أن أكون جزءا من هذه البعثة وأحصل على هذه الميدالية. في هذا العالم، يجب أن نكون مجتمعين معاً من أجل حياة أفضل، علينا أن نضمن السلام. صحيح أن الكثير من الضحايا وقعوا ولكن ذلك سيكون من أجل مستقبل وسلام هذه الأمة."

ويرافق السيد غوتيريش في زيارته التي تستغرق يومين إلى مالي وكيل الأمين العام للدعم الميداني أتول كاري، ووكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام جان بيير لا كروا، والمديرة التنفيذية لليونيسيف هنريتا فور.

وكان في استقبال الأمين العام إبراهيم بوبكر رئيس جمهورية مالي. ومن المقرر أن يعقدا اجتماعا مشتركا في وقت لاحق. وخلال زيارته، سيلتقي السيد غوتيريش أيضا مع مسؤولين ماليين آخرين، وكذلك مع موظفي الأمم المتحدة العاملين في البلد.

ومن المتوقع أن يزور الأمين العام اليوم الأربعاء عددا من المناطق ويلتقي بالسلطات المحلية وموظفي الأمم المتحدة، فضلاً عن النساء والشباب والممثلين الدينيين.