تكنولوجيا

فرام يكشف السّتارة عن أوّل سيّارة لبنانيّة رباعيّة الدّفع خلال حفل في جامعة الرّوح القدس
الأربعاء 20 حزيران 2018
المصدر: نورنيوز
رفعت مؤسّسة فرام للصّناعة السّتارة عن أوّل سيّارة رباعيّة الدّفع مصنّعة في لبنان وذات تصميم عسكريّ، أطلق عليها مخترعها المهندس اللّبنانيّ دافيد فرام اسم FREM IMMORTAL، وذلك خلال حفل أقيم في حرم جامعة الرّوح القدس- الكسليك، في حضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلاً بالنّائب نزيه نجم، راعي أبرشيّة البرازيل المارونيّة المطران إدغار ماضي، النّائب أنطوان زهرا ممثلًا رئيس الهيئة التّنفيذيّة للقوّات اللّبنانيّة د. سمير جعجع، ممثّل قائد الجيش العماد جوزيف عون العقيد الرّكن فاروق بعلبكيّ، ممثّل المدير العام للأمن العام اللّواء عبّاس إبراهيم العميد وليد عون، ممثّل المدير العام لأمن الدّولة اللّواء طوني صليبا العميد الرّكن إدمون غصن، رئيس جامعة الرّوح القدس – الكسليك الأب البروفسور جورج حبيقة، عميد كلّيّة الهندسة د. بربر الزّغندي، إضافة إلى أعضاء مجلس الجامعة وعائلة المخترع فرام وأصدقائه وفعاليّات روحيّة وحزبيّة وعسكريّة وأمنيّة وسياسيّة واقتصاديّة وإعلاميّة وتربويّة ومدنيّة.

 

أبو جودة

النّشيد الوطنيّ اللّبنانيّ بداية، ثمّ كانت كلمة لعريفة الحفل ميرا أبو جودة أشارت فيها إلى "أنّنا نجتمع اليوم في حضور ممثّل الرّئيس الحريري الذي يشجع الصّناعة اللّبنانيّة ويدعم المهندس دافيد فرام شخصيًّا لإطلاق FREM IMMORTAL، هذا الإنجاز الذي يسجّل للبنان ولشبابه"، معتبرة "أنّ هذا اليوم هو مميّز في تاريخ الصّناعة اللّبنانيّة، ويؤكّد على قدرة شباب لبنان وإرادتهم الصّلبة لتحقيق المستحيل... وهذا الإنجاز يؤكّد أنّ لبنان هو مركز الفكـر والإبداع في الشّرق الأوسط..."

الزّغندي

ثم تحدّث عميد كلّيّة الهندسة في الجامعة د. بربر الزّغندي الذي أكّد "أنّ الجامعة تقدّم بسخاء فرصًا للغائصين في الأبحاث وللمبتكرين، لتحقيق ذواتهم وإنجاز اختراعاتهم".

وقال: "بكل فخر واعتزاز، نؤكد أنّ الرّوح والعقل التحما فعلاً في تصنيع هذه السّيارة. فهنيئًا لمخترعها وللصّناعة اللّبنانيّة".

كما شدّد على سعي كلّيّة الهندسة في الجامعة واهتمامها بتطوير الصّناعة اللّبنانيّة. وهي في هذا الإطار تؤكّد دعمها لإبداعات الشّباب اللّبنانّي التي تساهم في رفع شأن لبنان عالميًّا.

فرام

وألقى دافيد فرام كلمة توجّه فيها بالشّكر لجامعة الرّوح القدس - الكسليك على دعمها واستضافتها لهذا الحدث. كما شكر كلّ الذين ساعدوه لتحقيق هذا الإنجاز الذي يرفع اسم لبنان عاليًا.

بعد استعراض السّيارتين المدنيّتين اللّتين صنّعهما سابقًا، قدّم فرام لمحة عن مواصفات السّيّارة التي يطلقها اليوم، وهي رباعيّة الدّفع وتصميمها عسكريّ ولونها أسود وقوّة المحرّك 6.0، 400 TQ، 350 HP، كما هي مجهّزة لخارج مسار الطّرقات Off road...

وتمنّى فرام أنّ يصار إلى إقامة تعاون مع الجيش اللّبنانيّ بهدف إعطائه هويّة في عتاده، مشيرًا إلى "أنه بدأت قصّة صناعة السّيارات بحلم، ولكنّ الإيمان حوّل الحلم إلى حقيقة ملموسة، بحيث يصعب لأيّ شيء أن يعرقل هذا الحلم الكبير. لقد انطلق اسم فرام في مجال صناعة السّيارات من لبنان ليصل إلى العالم كلّه لنقول بأنّ الشّباب اللّبنانيّ يحبّ بلده ويؤمن به وهو على استعداد تام ليقاتل فيه حتّى الرّمق الأخير".  

الأب حبيقة

وألقى رئيس جامعة الرّوح القدس- الكسليك الأب البروفسور جورج حبيقة كلمة، توجّه فيها إلى دافيد فرام بالقول: "أنتَ تمثّل الإنسانيّة المنتفضة على الوجع والألم والمصائب. أنتَ تجسّد الإبداع الآتي من رحم المصاعب لتقول لنا من خلال إنجازك هذا "أنا آتٍ من أتّون الأوجاع لأبدع في هذه الحياة ولأتحدّى كلّ شيء". أنتَ اليوم تمثّل شباب لبنان الحائر في بلد رازح تحت وِزر أزمات تتداخل وتتراكم بدون هوادة، ولكنّه، بلد عظيم يولد أبدًا من تحت رماده مثل طائر الفنيق. كما أنك تمثّل الشّباب المنتفض على واقعنا المرير وتثبت لنا أنّ لبنان هو ذاك البلد الذي لا ولن يموت. وتجسّد بأعمالك وانجازاتك انتفاضة الحياة التي تنطلق من لبنان العصيّ على الموت، صديق الحياة، مرتع الفرح. أنتَ توجّه رسالة أمل إلى شباب لبنان بعدم السّماح لأيّ مشكلة بأن تحطم انطلاقتهم أو تعترض تقدّمهم. وأنتَ تجسّد شباب لبنان الطّموح الذي يتحدّى كلّ شيء بما أعطاه الله من مواهب".

وتابع الأب حبيقة بالقول: "ما تنجزه اليوم يتحقق للمرّة الأولى في لبنان. وليس من السّهل أن تختار مساحة مميّزة للتّحدّي وحلقة غير معتادة ولا معهودة. نحتفل في هذا اللّقاء بإزاحة السّتارة عن سيارة عسكريّة هي قادرة على ردع الاعتداء على لبنان وعلى الإنسان فيه. نحن في لبنان عشّاق السّلام، لم نعتدِ مرة واحدة في تاريخنا على أحد. ولطالما كان لبنان ممرًّا ومقرًّا لمختلف جيوش العالم والشّعوب، ولكنّ جميعهم رحل وبقي لبنان. ولا بدّ من التّنويه باسم هذه السّيارة المميّزة Immortal car الذي يعكس طموحًا ماورائيًّا لإنسانيّة عاشقة الخلود".

وختامًا، تمنّى الأب حبيقة أن يكون لدافيد "إنطلاقة إلى الأفضل إلى كلّ أصقاع العالم على غرار كلّ الشّباب اللّبنانيّ الذي أبدع في العالم. وهنا لا يسعني سوى أن أستذكر البروفسور شارل العشّي إبن بلدة ريّاق الذي برز دوليًّا في مجال علم الفلك واكتشاف الفضاء. وقد كرّمته النّاسا نظرًا لاكتشافاته العظيمة في عالم الفضاء بإطلاقها الاسم التّالي على غرفة قيادة الرّحلات إلى الكواكب: "مركز شارل العشّي للتّحكم في الرّحلات إلى الفضاء". وفي حرم المركز زرع البروفسور عشّي أرزة من لبنان كتب تحتها: "بعد ألفي سنة، ستملأ هذه الأرزة الوافدة من لبنان رحاب هذه السّاحة، شاهدة بأغصانها على الإنجازات العظيمة التي ستتحقق في الآتي من الأيّام". "وأنت يا دافيد قد تزرع يومًا ما أرزة في حرم جامعة الرّوح القدس- الكسليك لتشهد هي بدورها على إنجازاتك الكبيرة في ميدان تصميم وتنفيذ مركبات ذاتيّة الدّفع، متطوّرة للغاية، يتحكّم في قيادتها الشّديدة التّعقيد، ذكاءان متكاملان، بشريّ واصطناعيّ".

النّائب نجم

وفي ختام الحفل، ألقى ممثّل الرّئيس سعد الحريري النّائب نزيه نجم كلمة هنّأ فيها فرام على اختراعه العظيم "الذي يمثّل شباب لبنان الذين وضعوا نصب أعينهم أهدافًا وسعوا بجدّيّة وعزم لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم". وأعرب عن فخر واعتزاز الرّئيس الحريري بهذا الاختراع، ناقلًا لفرام تحيّات دولته وتهانيه ومؤكّدًا دعم حكومته. وبعدما شدّد على وجوب أن تدعم الدّولة اللّبنانيّة هذا الإنجاز، لفت إلى "أنّه سنطلب في المستقبل القريب من قيادة الجيش ووزارة الدّفاع أن يفتحوا لك الطّريق ويكون لديك بصمات مميّزة في الجيش وفي معدّاته".