أوروبا

الرّئيس عصام فارس يكرّم البطريرك الرّاعي في باريس
الأربعاء 30 أيار 2018
المصدر: نورنيوز
لبّى البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي مساء أمس دعوة نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق عصام فارس وعقيلته السّيّدة هلا للمشاركة في العشاء التّكريميّ في دارتهما في باريس، بحضور رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر، النّائب البطريركيّ المطران بولس عبد السّاتر، سفير لبنان في فرنسا رامي عدوان، نجاد فارس، قنصل لبنان في مرسيليا سونيا أبي عازار، المحامي وليد غيّاض، والخوري عبدو أبو كسم.

 

في بداية اللّقاء رحّب فارس بالبطريرك الرّاعي "في دارته"، مقدّرًا جهوده الرّاعويّة والوطنيّة. وأكّد أنّ اللّقاء معه دائم ومستمرّ على رؤية مشتركة لمستقبل لبنان.

ثمّ كانت خلوة بين البطريرك الرّاعي وفارس بحثا خلالها تطوّرات الأوضاع اللّبنانيّة وآفاق المرحلة المقبلة بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

كما كان عرض لأجواء المحادثات الّتي أجراها البطريرك الرّاعي مع المسؤولين الفرنسيّين على رأسهم الرّئيس إيمانويل ماكرون، وللملفّات الّتي تمّت مناقشتها وأبرزها العلاقات اللّبنانيّة الفرنسيّة، والاستقرار الأمنيّ والاقتصاديّ في لبنان، والتزامه بالإصلاحات المطلوبة لدعمه دوليًّا، وأعباء النّزوح السّوريّ إلى لبنان والوجود المسيحيّ في الشّرق، والواقع الفرانكوفونيّ في لبنان ووضع التّعليم الّذي يحفظ هذه الثّقافة، وذلك وفق المذكرة الخطّيّة الّتي سلّمها البطريرك الرّاعي إلى الرّئيس ماكرون.

 

وبعد الخلوة تشكّر البطريرك الرّاعي عناية الرّئيس فارس بزيارته إلى فرنسا واستضافته مع الوفد المرافق، كما شكر له ولعقيلته اللّقاء في دارتهما. وقال البطريرك الرّاعي: "أتاح لنا هذا اللّقاء التّداول مع دولة الرّئيس في مجمل القضايا المطروحة، ونحن نتطلّع إلى مرحلة جديدة نتمكّن فيها من مواجهة التّحدّيات الرّاهنة وإيجاد الحلول لها، وهذا يقتضي مشاركة جميع القادة القادرين المخلصين وتوحيد جهودهم وفي طليعتهم دولة الرّئيس عصام فارس الّذي نرى مشاركته في إدارة الشّأن الوطنيّ إسهامًا في تحقيق أمنيات اللّبنانيّين من خلال حلّ المشاكل الّتي يواجهونها."

وأشار البطريرك الرّاعي إلى أنّه "إذا أراد المسؤولون اللّبنانيّون تشكيل حكومة توحي بالثّقة لدى اللّبنانيّين ولدى المجتمع الدّوليّ وتطبّق الإصلاحات المطلوبة للنّهوض بلبنان، عليهم التّعاون مع الرّئيس عصام فارس على أن تضمّ هذه الحكومة وجوه ثقة يجد الرّئيس فارس نفسه بينهم في موقعه الطّبيعيّ. فنحن بحاجة إلى شخصيّات لبنانيّة تعطي الثّقة للّبنانيّين لأنّه كما ردّدت دائمًا نحن في لبنان نعيش حالة استثنائيّة لذلك نحتاج إلى رجال سياسة غير اعتياديّين ومن بينهم دولة الرّئيس فارس".

بعد ذلك منح البطريرك الرّاعي وسام مار مارون إلى فارس وأيقونة السّيّدة العذراء.

كما قدّمت عقيلة فارس هلا للبطريرك الرّاعي كتابًا يحمل توقيعها، يتضمّن صورًا وشرحًا مفصّلاً لأبرز الأوسمة والميداليّات الرّسميّة والدّينيّة المحلّيّة والعالميّة الّتي نالها فارس في محطّات هامّة من حياته.