بيئة

تساقط ثلوج وفيضانات وعواصف رملية في ايران
السبت 18 شباط 2017
المصدر: أ ف ب
تشهد ايران منذ عدة ايام عواصف رملية وثلجية وفيضانات تعرقل حياة بعض سكان شمال البلاد وجنوبها، بحسب ما افادت وسائل اعلام محلية.

 

وجرفت السيول رجل اربعيني كان بصدد اخذ صورة "سلفي". وقضى آخر في فيضانات في محافظة بوشهر. كما لقي العديد من الاشخاص مصرعهم في انزلاقات في شمال البلاد منذ اسبوعين، بحسب وسائل اعلام محلية.

واغلقت المدارس في نصف محافظات البلاد ال 31 بسبب تساقط الثلوج في الشمال والفيضانات وعواصف رملية في الجنوب.

وفي شمال ايران، بلغت سماكة الثلوج في بعض المناطق نحو مترين. وعزلت مئات القرى في عدة محافظات خصوصا في كردستان (شمال غرب) واذربيجان الشرقية وغيلان (شمال).

وفي الجنوب، ادت امطار غزيرة الى فيضانات في محافظات خوزستان وكرمان وهرمزغان وسيستان-بلوشستان.

في كرمان، انهار سد رملي ما ادى الى فيضانات في مدينة جيروف دمرت جزئيا عشرات المنازل في الاحياء القديمة من المدينة.

وتم اخلاء 15 قرية على الاقل مهددة بفيضانات في هذه المحافظة حيث جرفت السيول طرقات وجسور وتسببت في انهيار عدة سدود.

واظهرت مشاهد تلفزيونية فيضان انهار والعديد من السدود على وشك الانهيار واصحاب سيارات عالقين على الطرقات.

وفي اقصى جنوب غرب ايران، اغلقت المدارس ابوابها في مدن الاحواز وخورمشهر بسبب عواصف رملية قوية عرقلت بشدة سير حياة السكان.

وبحسب السلطات المحلية تضاعف انتشار الرمل في الهواء 18 مرة عن مستوى الغبار العادي ما يخفض مدى الرؤية.

ومصدر هذه العواصف الرملية المناطق الصحراوية للمحافظة وايضا من العراق والسعودية.

وتظاهر سكان الاحواز المتبرمين مرارا لمطالبة السلطات بمساعدتهم.

واحتج فنانون عبر وسائل التواصل الاجتماعي مطالبين الحكومة بمساعدة السكان في محافظة خوزستان المحاذية للعراق.

ووجه نحو 50 نائبا رسائل الى الرئيس حسن روحاني للمطالبة بخطوات لصالح المناطق المتضررة.

وبعد اسبوع من الازمة اعلنت الحكومة تعبئة كافة الوسائل الممكنة لمساعدة سكان خوزستان.