بيئة

الإهتمام بشجرة الأرز وتنشيط زراعتها وتجارب لمهتمين بالبيئة ضمن مهرجانات ريف في القبيات
الاثنين 09 أيلول 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
عقد في الصالون الثقافي في القبيات، في اطار مهرجانات "ريف" ايام سينمائية وبيئية، لقاء بيئيا عن تجربة الدكتور يوسف طوق، في إنبات شجيرات الارز وغرسها في منطقة أرز بشري، بحضور حشد من الناشطين البيئين والمهتمين.

وتخلل اللقاء عرض لفيلم "معركة الأرز" Cedars the of Battle The، للمخرجين لوران سورسيل وسيسيل فافيه، ويتناول الفيلم تجربة "مجموعة لبنانية" قررت تكريس حياتها للحفاظ على غابة أرز بشري، (تجربة يوسف طوق)، ويتحدث الفيلم أيضا عن القضايا البيئية والتاريخية والثقافية المتصلة بغابة الأرز وما حولها، وهو من جهة أخرى قصة عن قوة الإرادة الإنسانية، وما الذي يستطيع إنسان ذو عزيمة أن يحققه، في بلد عادة ما تهمل فيه معالجة المشاكل البيئية.

بعد عرض الفيلم، تحدث مدير المهرجان رئيس مجلس البيئة في القبيات الدكتور انطوان ضاهر، الذي شكر الجميع على حضورهم، ومعرفا بالدكتور طوق "وبالجهود الكبيرة التي بذلها على مدى سنوات لحماية الارز، وتنشيط زراعته ولم ييأس، ولم يصب يوما بالاحباط بل خلق ديناميكية عمل بيئية مستدامة، يسعى الى تعميمها".

من جهته عرض الدكتور طوق تجربته منذ التسعينات، "والظروف التي واجهها على مختلف الصعد، والسبل التي سهلت له النجاح في هذه المهمة التي نذر حياته لها"، وقال: "لقد تم غرس أكثر من 100الف شجرة أرز حتى الان، في محيط غابة أرز بشري"، شاكرا لجمعية أصدقاء الارز جهدها، ولفت الى أن "أجمل غابات الارز في لبنان، هي ما بين عكار والضنية"، كما دعا لحماية "غابة القلة في هذه المنطقة، التي تتعرض لابشع انواع التعدي".

وتحدث الناشط البيئي عثمان طالب، عن تجربته في نشر الوعي البيئي، وكيف كانت بدايات تعلقه ببيئة المنطقة وحبه للشجر وللطبيعة، وكيف "تطور هذا الحب إلى شغف كبير، وإلى مشاريع بيئية بدأت تشق طريقها في وعي الناس والمجتمعات المحلية، التي يعول عليها لحماية بيئتها"، مؤكدا أن "لا مكان لليأس في حياة البيئين .. فالبيئة هي روح الناس وبدونها لا حياة".